أحدث المواضيعخبر اليومفيديو

فيديو يوضح كيفية عمل الوسائد الهوائية الجانبية الخارجية

عرضنا في ديسمبر الماضي نموذجًا لوسائد هوائية جانبية طوّرته شركة زد اف ZF لتقليل الأضرار الناتجة عن الاصطدامات الجانبية، وقد نشرت الشركة الألمانية مؤخرًا فيديو لنموذج مُحسّن أنسب للاستخدام التجاري. 

تُعرف شركة زد اف ZF الألمانية عند غالبيتنا بعلب التروس الأوتوماتيكية الممتازة، وهذا مفهوم، فتسميتها مشتقة أصلًا من كلمة Zahnradfabrik أي مصنع التروس، إلا أن مُنتجاتها تشمل تصميم وتطوير أنظمة التحكم بالمركبات التجارية والمُخصصة للركاب وأنظمة التوجيه والتعليق وكذلك تقنيات القيادة الذاتية، وتمتد أيضًا لتشمل تقنيات مرتبطة بالسفن والطائرات.

الجديد اليوم هو نشر الشركة لفيديو يُظهر عملية انتفاخ الوسائد الهوائية الخارجية الجانبية في سيناريو شبه حقيقي، حيث تقول ZF أن هذه التقنية تُقلل شدّة الاصطدام على الركاب بنسبة هائلة تصل إلى 40%، فيما تُشير الاحصاءات إلى أن الاصطدامات الجانبية تتسبب بمقتل 700 شخص سنويًا في ألمانيا وحدها، أي ثُلث مجموع الوفيات على الطرق هُناك!

مُفارقة غريبة

تُشدد الشركة على أهمية تطبيق هذه الوسائد مع تحسن تقنيات القيادة الذاتية. كيف ذلك ومن المفترض أن تقنيات القيادة الذاتية تُغرينا بمزيد من السلامة؟

السيناريو الذي تُقدمة زد اف ZF يتنبأ باسترخاء السائق والركاب بشكل أكبر  مُستقبلًا في سياراتهم ذاتية القيادة، وربما يغيرون وضعية مقاعدهم. وكمثال، قد يعمد السائق على تمديد مقعده للاسترخاء، وبما يعني زيادة مخاطر الحوادث الجانبية عليه.

صحيح أن السيارات ذاتية القيادة ستكون ذكية بما يكفي لتجنب الاصطدامات، ولكننا كما نعرف، فالحوادث ستظل موجودة، وفي هذا تأتي أهمية الوسائد الهوائية الجانبية الخارجية الجديدة.

من ناحية التصميم والتشغيل، قامت زد اف باستخدام التقنيات المُستعملة حاليًا لفتح الوسائد الهوائية، ولكن جاء جدار الوسادة الهوائية الخارجية أكثر سُمكًا، ووصل عمقها في المناطق حول أعمدة الأبواب إلى 300 ملم كما يتراوح حجمها بين 280 و 400 لتر وفقًا لحجم السيارة. وتنتفخ الوسادة الهوائية الجديدة قبل الحادث “الوشيك” بحوالي 15 جزء من المئة من الثانية، وبحيث تعمل على امتصاص شدة الاصطدام بالقدر المُمكن. ولتحديد احتمالية الحادث، يتم ربط هذه الوسائد بنظام الرادار والليدار والكاميرا. ونهايةً، يقوم نظام ACR8 Active Control Retractor بتنبيه الركاب إلى احتمالية وقوع الحادث أيضًا.

اقرأ أيضًا:

 

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق