أحدث المواضيعخبر اليومزد اف ZF

زد اف تُطوّر علبة تروس جديدة بفوائد عديدة

تعرّفنا قبل أيام على نظام دفع هجين خفيف من كونتيننتال بقدرة عالية، أشرنا خلاله إلى وجود تقنية مماثلة من شركة ZF الألمانية، وها هي الشركة المعروفة بصناعة علبة التروس المُمتازة تزوّدنا اليوم ببيان عن تطويرها لجيل جديد من علب التروس المُخصصة للسيارات الهجينة والهجينة الخفيفة، فما مميّزات هذه العلبة؟

استخدمت السيارات الهجينة سابقًا علب تروس أوتوماتيكية تقليدية استُبدِل فيها محوّل العزم Torque Converter بمحرّك كهربائي، ولكن مع الجيل الجديد من علب تروس ZF، تم تصميم العلبة منذ البداية لتكون مناسبة لنظام الدفع الهجين. كما تم توضيب الالكترونيات الخاصة داخلها بدلًا من وجودها في مكان مُنفصل، وبدون زيادة حجم العلبة.

تُعرف شركة زد اف ZF الألمانية بعلب التروس الأوتوماتيكية الممتازة، وتسميتها مشتقة أصلًا من كلمة Zahnradfabrik أي مصنع التروس، إلا أن مُنتجاتها تشمل تصميم وتطوير أنظمة التحكم بالمركبات التجارية والمُخصصة للركاب وأنظمة التوجيه والتعليق وكذلك تقنيات القيادة الذاتية، وتمتد أيضًا لتشمل تقنيات مرتبطة بالسفن والطائرات

لماذا تُطوِّر زد اف علبة جديدة في الوقت الذي تتجه المزيد من الشركات للسيارات الكهربائية بالكامل؟ 

تعتقد شركة ZF أن حوالي 70% من السيارات في العام 2030 ستحتوي محرك احتراق داخلي، ولكن ستكون هجينة للتماشي مع قوانين الانبعاثات، وعليه فعملت على تصميم علبة التروس الجديدة ذات النسب الثماني مع إمكانية تزويدها بمحرك كهربائي بقدرة 80 كيلوواط (107 أحصنة). كما يُمكن للعلبة نقل عزم يبلغ 450 نيوتن متر قبل أن تلجأ لعزم إضافي من المحرك التقليدي، وهذا يعني حيوية القيادة حتى في نمط القيادة الكهربائي (للسيارات الهجينة طبعًا).

ما السر؟

ذكرنا سابقًا أن لتقنيات السيارات الكهربائية والهجينة أسرار قلّما يكشفها الصانعون، تتباين في تركيبة المحرك من الداخل وشكل أسلاكه وسماكتها وتركيبتها، أو حجم المغانط فيه وعددها، وطريقة تقليل حرارته وما إلى ذلك. وبالنسبة لـ ZF فقد تحدّثت باقتضاب حول المحرك الكهربائي الذي سيرتبط بعلبة التروس الجديدة، فهو جيل مطور بالكامل لديها ويعتمد قضبانًا ملحّمة من النحاس بدلًا من ملفّات النحاس التقليدية Coiled Copper. تُسمى هذه التقنية بـ “تقنية دبوس الشعر – Hairpin Technique” حيث تبدو قضبان النحاس وكأنها دبابيس شعر، وهي معروفة منذ عدّة سنوات ويغلب استخدامها في المحركات الكهربائية للسيارات.

إلى ذلك، اختصرت زد اف الحيّز المطلوب لوحدة التحكم الالكترونية، فوضعتها داخل علبة التروس من الإشارة لضرورة تبريدها عبر لوح مُتصل بنظام التكييف في السيارة.

أما التحديث الأكبر على الجيل الرابع من علب التروس فيتعلق بوحدة التحكم الهيدروليكي لتبديل التروس، فهي في الجيل الحالي تحتاج حيّزًا يبلغ 3.1 لتر، وفي الجيل الجديد تقلّصت إلى 1.8 لتر. وجاء ذلك باستخدام مُشغلات الكترومغناطيسية Electromagnetic Actuators بدلًا من مُشغلات الضغط الكهربائية Electric Pressure Actuators مُستغنية بذلك عن بعض المكابس الصغيرة ومُلحقاتها

التطبيقات

ستتمكن ZF من الترويج مُنتجها لدى شركات السيارات التي تنوي إنتاج مركبات هجينة بجهد 300 فولط أو هجينة خفيفة بجهد 48 فولط، وللعلم فقد أمّنت الشركة الألمانية مؤخرًا ثاني أكبر صفقة في تاريخها لتزويد فيات-كرايسلر FCA بعلب التروس ذات النسب الثمانية، ويأتي هذه بعد 3 أشهر فقط من اتفاق ZF مع بي ام دبليو لتزويدها بالعلبة، حيث كانت تلك الصفقة الأكبر.

بالنسبة للمركبات الهجينة الخفيفة فتُقدم ZF محركًا كهربائيًا بقدرة 25 كيلوواط (33.5 حصان)، مُقارنة مع 30 كيلووط (حوالي 40 حصان) للمحرك الكهربائي الذي تُنتجه كونتيننتال ويعمد بجهد 48 فولط.

متى سنراها؟

ستبدأ شركة زد اف تصنيع الجيل الجديد من علب التروس ذات النسب الثماني في العام 2022. وللعلم، تستخدم العديد من الشركات علبة التروس الحالية 8HP من شركة زد اف، بما فيها معظم سيارات بي ام دبليو ورولز رويس وشاحنات رام وألفاروميو جوليا وجاكوار اف تايب وأستون مارتن فانكويش وجيب جراند شيروكي تراكهوك وبنتلي كونتيننتال جي تي ودودج هيلكات ومازيراتي وغيرها، وقد صنعت الشركة العام الماضي من 8HP حوالي 3.5 مليون وحدة.

ملاحظة – محول العزم: من أنواع نقل الحركة عبر وسيط سائل، يتكون من دافعة مروحية تكون مرتبطة بالمحرك وتوربين (العضو الدوار) ويتداخل سائل لزج بين الدافعة والتوربين، بالإضافة إلى صف من الأرياش نصف القطرية التي تعمل على إعادة توجيه السائل ودفعه بقوة نحو توربين ليزداد مقدار العزم.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق