أحدث المواضيعأوديبنتليبورشهبيوغاتيخبر اليومسكانياسياتشكودافولكس واجنكوبرامواضيع رئيسية

فولكس واجن تُعيد النظر بعلامات المجموعة، ومصيرٌ مبهمٌ لسكانيا ومان

تنظر مجموعة فولكس واجن VAG الألمانية لإنتاج السيارات في إعادة هيكلة المجموعة، وعرض بعض العلامات غير الأساسية من أجل ترشيق أعمالها وزيادة ربحيتها.

أشار السيِّد هيربرت ديس Herbert Diess المُدير التنفيذي لـ “مجموعة فولكس واجن للسيارات VAG”، بأن المجموعة ستُعيد النظر في العلامات التي تمتلكها المجموعة، حيث تسعى لترشيق أعمالها ورفع ربحيتها. حيث من المُتوقع بيع العالمات غير الأساسية ضمن المجموعة.

تصريحات ديس هذه جاءت على هامش المُؤتمر الإعلامي السنوي للمجموعة الذي انعقد في مدينة وولفسبورغ Wolfsburg، معقل المجموعة، حيث قال: “نعمل على مُراجعة مروحة العلامات التي نحوزها ويُمكننا الحديث أكثر عن ذلك في النصف الآخر من هذا العام”

وكشف ديس أيضاً خلال هذا المُؤتمر عن خطة المجموعة لإطلاق 70 طرازًا كهربائيًا بالكامل خلال الأعوام العشرة المُقبلة.

وتعني عملية إعادة الهيكلة هذه بأن المُتوقع أن تعرض المجموعة عددًا من العلامات التي تمتلكها للبيع خلال السنوات القليلة المُقبلة. ولدى مجموعة فولكس فاجن حاليًا 12 علامة، تشمل علامات لسيارات الركوب السياحية والرياضية والشاحنات والمركبات التجارية، ولديها بضع علامات غير رئيسية. وقبل سنوات، طُرح خيار بيع علامتَي “سكانيا Scania” و “مان MAN” للشاحنات والمركبات التجارية و “ديوكاتي Ducati” للدراجات النارية، من أجل تغطية تكاليف التعويضات والغرامات التي تكبدتها المجموعة على ضوء فضيحة التلاعب بنتائج الانبعاثات الغازية لمُحركات الديزل المعروفة باسم “ديزلغايت Dieselgate”.

مصير مُبهم لسكانيا ومان وديوكاتي، أما شكودا وبورشه فليستا للبيع

والآن، أكدّ ديس بأن شركتَي “شكودا Škoda” التشيكية و “بورشه Porsche” الألمانية ليستا للبيع، حيث قال: “في فترة من الفترات زدنا من درجة تضافر أعمال بورشه ضمن المجموعة. حيث تعتمد في مُنتجاتها على قواعد العجلات من أودي بنسبة 80 بالمئة. لا يُمكن تحقيق هامش الربحية لدى بورشه، الذي يصل لنسبة 17.5 بالمئة، سوى من خلال تواجدها ضمن المجموعة، وكذا الأمر مع شكودا”.

وتُعتبر بورشه بمثابة الدجاجة التي تبيض ذهبًا لفولكس واجن، فعلى الرغم من أنها لا تبيع عددًا كبيرًا من السيارات، ربع مليون وحدة تقريبًا في العام 2017، إلا أنها أرباحها تُساهم بنسبة جيدة في أرباح المجموعة ككل. كما تُحقق شكودا ربحيةً جيدةً بالنظر إلى أنها تُحقق مبيعات كبيرة، وباعت مليون وربع وحدة تقريبًا في العام 2018، وكانت ثاني أكثر علامات المجموعة ربحيةً في العام 2017 بعد بورشه، مع 1.6 بليون يورو (1.8 بليون دولار أمريكي)، حيث تُقدم العلامة التشيكية سيارات ذات تكلفة معقولة وبجودة عالية. ولا يُمكن لكلا العلامتَيْن الصمود لو كانتا علامَتَيْن مُنفصِلَتَيْن عن المجموعة، حيث تستمد من مخزون المجموعة الكثير من التقنيات والمُكونات لتطوير وتصنيع طرازاتُهما.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق