أحدث المواضيعخبر اليوممواضيع رئيسية

الإمارات تدرس حظر حافلات الركوب الصغيرة

تنظر وزارة الداخلية في دولة الإمارات العربية المُتحدة في حظر حافلات الركوب الصغيرة في الدولة بحُلول العام 2023.

قدَّم اللواء المستشار المهندس محمد سيف الزفين، رئيس المجلس المروري الاتحادي في دولة الإمارات العربية المُتحدة، اقتراحًا إلى وزارة الداخلية في بلاده لحظر حافلات نقل الركاب الصغيرة في البلاد، على أن يُطبَّق القرار خلال ثلاثة أعوام، يسبقها حظر الحافلات الصغيرة المُخصصة لنقل طُلاب المدارس بحُلول العام 2021 في عُموم الدولة. علمًا بأن إمارة دُبي قد حظرت في العام 2016 استخدام حافلات الركوب الصغيرة لنقل طلبة المدارس.

والسبب الرئيس في هذا الاقتراح هو انعدام وسائل الأمان والسلامة في هذه المركبات، وخُطورتها على النقل والطرق، حيث أنها مسؤولة عن 15 بالمئة من الحوادث، وأشار الزفين إلى أن هذا النوع من المركبات يفتقر لمزايا السلامة الأساسية على عكس أغلب السيارات، إلى جانب أنها تنقل ما بين 10 و 15 راكبًا في مساحةٍ ضيقة، وهو أمرٌ غير آمن البتَّة.

جديرٌ بالذكر أن السُرعة القُصوى لحافلات الركوب الصغيرة في الإمارات مُحددة عند 100 كيلومتر في الساعة، إلا أن هذا لم يمنع وقوع حوادث سير خطيرة تحصد الأرواح، خُصوصًا على الطرق السريعة. وفي حال المُوافقة على هذا الاقتراح، سينحصر استخدام هذه المركبات كشاحنات نقل مُغلقة لنقل البضائع والأمتعة وحسب.

ومن المُتوقع أن تُغطى الفجوة التي سيُحدثها حظر حافلات الركوب الصغيرة بواسطة مروحة من الحُلول، منها استخدام تطبيقات نقل الركاب مثل “أوبر Uber” و “كريم Careem”، وتتضمن عدة فئات من السيارات مثل الصالون والمركبات المُدمجة والرياضية العملانية، إلى جانب سيارات الأجرة، وجُلها من سيارات الصالون والمركبات مُتعددة الاستعمالات MPV، فيما سينتقل قطاع السياحة إلى اعتماد عدة فئات من المركبات بحسب الحاجة، وكذا الأمر مع دوريات الشرطة والمُراقبة.

تخلُّف مُزمن في مُواكبة تطور وسائل السلامة لدى شاحنات الركاب الصغيرة

تُصنع حافلات نقل الركاب الصغيرة جنبًا إلى جنب مع الشاحنات المُغلقة، ولكونها تستهدف توفير وسائط نقل زهيدة الثمن بالمقام الأول فإن هذه المركبات ليست مُزودة بوسائل سلامة وأمان كافية، خُصوصًا إذا أخذنا بالاعتبار أن مُعظم من يشترون هذه المركبات يهدفون لاستخدامها وسيلة نقل بسيطة للعُمال والمُوظفين والمُسافرين والطلبة من النُقطة “أ” إلى النُقطة “ب”.

ويزيد الطين بِلة في افتقار حافلات الركوب الصغيرة وسائل السلامة أن تركيز مُعظم يشترونها ينصب على شراء أرخص الفئات المُتوافرة لتوفير المال، خُصوصًا في مبيعات الأساطيل للشركات، فحتى لو افترضنا توافر عدة مزايا من السلامة إضافيًا في الحافلة فإن المُشترين سيُفضلون شراء الفئات الأقل تجهيزًا لتقليل التكاليف.

علاوةً على ذلك، يُؤدي تواجد المركبة على خُطوط الإنتاج لفترةٍ طويلة بلا تطوير أو تغيير، حيث من المُعتاد أن يبقى هذا النوع من المركبات على خُطوط الإنتاج لأكثر من عقدٍ من الزمن، إلى عدم مُواكبتها لأحدث التطورات والتقنيات للحفاظ على السلامة، فمثلًا استمر الجيل الأخير من تويوتا هاي أيس Hiace في الخدمة لـ 15 عامًا، وطرحت الشركة اليابانية جيلًا جديدًا منه قبل أشهر فقط، يتضمن بعض خصائص السلامة، منها نقل المُحرك لصندوق أمامي أكبر حجمًا يزيد من مساحة الاصطدام قبل وصولها لمقصورة الركاب.

صور تويوتا هاي ايس الجديدة للعام 2020

اقرأ أيضًا:

تَموين أو ليموزين، الإمارات للسيارات تتعاون مع اردومان لتعديل هياكل السيارات

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق