تويوتا رياضة السياراترياضة السيارات

جازو للسباقات يستهل الموسم بفوز مزدوج في “سيلفرستون 4 ساعات”

استهل فريق “جازو للسباقات” GR الجولة الافتتاحية من “بطولة العالم للتحمل” WEC موسم 2019 – 2020 التي ينظمها “الاتحاد الدولي للسيارات” FIA بنتيجة مثالية بعد فوزه بالمركزين الأول والثاني في سباق “سيلفرستون 4 ساعات” والذي أقيم مؤخراً في المملكة المتحدة. هذا وقد اعتلى السائقون مايك كونواي وكاموي كوباياشي وخوسيه ماريا لوبيز المركز الأول في منصة التتويج على متن مركبة تويوتا الـ “هايبرِد” الكهربائية TS050 التي تحمل الرقم 7، مسجلين بذلك الفوز السادس على التوالي لبطل العالم، فريق “جازو للسباقات” GR.

وتأتي هذه النتيجة خلال الجولة الافتتاحية من هذا الموسم على الرغم من التغييرات التي اعتمدها مؤخراً “الاتحاد الدولي للسيارات” FIA لمعادلة التقنيات المتقدمة EoT، والتي وُضعت لضمان مساواة فرص الفوز في فئة الـ “LMP1”. فخلال هذا الموسم، تمت إضافة 99 كيلوغرام إلى وزن مركبات تويوتا الـهجينة “هايبرِد” TS050 بالمقارنة مع وزن أقرب مركبة منافسة، كما تم زيادة وقت التزود بالوقود لمركبات الهجينة بثانية واحدة عن مركبات السباق التقليدية (غير الهجينة)، وذلك لتعويض أفضلية السرعة التي تمتلكها مركبات الـ “هايبرِد” الكهربائية عند إعادة تشغيلها في الوضع الكهربائي. وبالإضافة إلى ما سبق، فقد تم خفض سعة خزان الوقود لمركبات الـ “هايبرِد” الكهربائية لتحقيق عدد متساوٍ من الدورات في السباق بينها وبين مركبات السباق التقليدية (غير الـ “هايبرِد” الكهربائية) الأخرى.

ووسط حضور أكثر من 49 ألف متفرج، بدأ مايك كونواي السباق المليء بالحماس ضمن ظروف الطقس المتغيرة بالمركز الأول في ترتيب الانطلاق على متن مركبة تويوتا TS050 التي تحمل الرقم 7، وحافظ على مركزه المتقدم خلال مراحل السباق الأولى. ومع اقتراب الدقيقة 90 من عمر السباق، شهدت حلبة سيلفرستون هطول أمطار غزيرة، ومع أن مركبات فريق “جازو للسباقات” GR حاولت أن تتجنب التوقف غير المجدوَل في نقطة الصيانة، غير أن سرعان ما أصبحت ظروف الحلبة أصعب، الأمر الذي اضطر المركبتين في النهاية للتبديل إلى الإطارات الخاصة بالطرقات المبتلة. وكان التوقف في نقطة الصيانة قد أثبت بأنه أحد العناصر الفعالة أثناء السباق، إذ اكتسب فريق “جازو للسباقات” GR المزيد من الوقت نتيجةً لتغيير الإطارات.

وبعد انقضاء حوالي ثلث عمر السباق، استطاع السائق بريندون هارتلي التقدم إلى المركز الأول خلف عجلة قيادة مركبة تويوتا التي تحمل الرقم 8. لكن السائق كوباياشي كان خلفه مباشرة على مركبة تويوتا التي تحمل الرقم 7، ليستعيد بدوره مركز الصدارة بعد ذلك. وخلال الساعتين الأخيرتين من عمر السباق، دخلت مركبة السلامة إلى الحلبة، ما أدى إلى اقتراب المركبات الثلاثة الأولى من بعضها البعض واستمرت مرحلة مركبة السلامة لمدة 23 دقيقة، ثم استمر السباق بعدها مع احتلال مركبتي تويوتا TS050 المركزين الأول والثاني، وسرعان ما توسع الفارق بينهما وبين مركبة الفريق المنافس التي كانت في المركز الثالث إلى قرابة الدقيقة.

وقد ساهم هذا الفارق الزمني المريح إلى حد ما في احتدام المنافسة بين مركبتي فريق “جازو للسباقات” GR، إذ تبادلت المركبتان المركزين الأول والثاني عدة مرات، قبل أن يجلس خلف عجلة القيادة كل من السائق لوبيز والسائق ناكاجيما خلال الساعة الأخيرة من عمر السباق. لكن الكلمة الأخيرة كانت للسائق لوبيز الذي قطع خط النهاية على متن مركبة تويوتا TS050 التي تحمل الرقم 7 متقدماً بفارق ثانية و901 أجزاء من الثانية عن السائق ناكاجيما الذي احتل المرتبة الثانية على متن مركبة تويوتا TS050 التي تحمل الرقم 8.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق