أحدث المواضيعتويوتاخبر اليومفيديومواضيع رئيسية

فيديو: تويوتا e-Palette، مركبة يُمكنها التحول لأي شيء!

كشفت شركة تويوتا اليابانية في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2018 CES، عن “منصة خدمات النقل” العالمية، ومركبة اختبارية مرنة ومُتعددة الاستعمالات مُوجهة للأعمال التجارية.

يبدو بأن تويوتا فخورةٌ جدًا بهذا المشروع الطموح لدرجة أن رئيسها آكيو تويودا، جاء شخصيًا إلى المعرض وأعلن عن هذا المشروع، حيث قال عن ذلك: “يشهد عالم النقل والمُواصلات، حقبةً فيها الكثير من التغييرات الكبيرة، مع إحراز تقنيات مثل الكهربة والقيادة المُتصلة والآلية تقدمًا ملحوظًا”.

وعبر تويودا عن التزام شركته في تطوير وسائل النقل لإيجاد مُجتمعٍ أفضل خلال المئة عام المُقبلة، وقال “يُمثل المشروع خطوةً هامة للأمام في تطورنا نحو النقل المُستدام، ويُظهر التزامنا الدائم لما بعد السيارات والشاحنات التقليدية من أجل خلق قسمٍ جديدة يتضمن خدمة العُملاء”.

تويوتا “إي باليت e-Palette”، مركبة كهربائية ذاتية القيادة تعتمد منصة لأنظمة النقل قابلة للتخصيص والتطوير حسب الحاجة

ما كشفت عنه تويوتا في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2018 الذي يُقام في لاس فيجاس الأمريكية، هو مركبة كهربائية بالاسم “إي باليت e-Palette”، تتكون من منصة لأنظمة النقل قابلة للتخصيص والتطوير حسب الحاجة. وستتعاون تويوتا مع مجموعة من شُركاء الإطلاق، ينشطون في العديد من الأعمال التجارية وهُم: أمازون Amazon  الرائدة في مجال التجارة الإلكترونية، وديدي DiDi الصينية وأوبر Uber الأمريكية المُتخصصتَين في النقل المُشترك، وشركة مازدا Mazda  للسيارات، وبيتزا هت Pizza Hut للوجبات السريعة. علمًا بأن المنصة مفتوحة أمام انضمام المزيد من الشركات الأخرى إليها.

ومن أهداف هذا المشروع إيجاد نظام بيئي مرن للنقل، يتضمن مركبة مُتطورة وقابلة للتخصيص مُوجهة للأعمال التجارية. وستكون هذه المركبات ذاتية القيادة بالكامل، وتعمل بالطاقة الكهربائية، مع واجهة تحكم مفتوحة للسماح للشركاء بتنصيب أنظمة القيادة الذاتية الخاصة بهم.

تويوتا إي باليت e-Palette، مركبة يُمكنها التحول لأي شيء!

فيما يتعلق بالمركبة “إي باليت”، فستكون اختبارًا عمليًا لفكرة “تطبيقات النقل الآلي كخدمة Autono-MaaS”، وهي عبارة عن مركبة كهربائية عاملة بمُدخرات الطاقة BEV، صُممت لكي تكون مرنةً وقابلة للتطوير والتخصيص لمجموعة واسعة الخيارات، بحيث يُمكن استخدامها في عدة مجالات خدمية وتجارية، كوسيلة من وسائل النقل العام، أو متاجر ومكاتب مُتنقلة، أو مرافق لخدمة العُملاء كعيادات طبية أو غرف فُندقية أو لتوصيل الطلبات، أو كمُستوعب لنقل البضائع في أبسط حالاتها.

وستتضمن واجهة تحكم مفتوحة، على أن تُوفر تويوتا مجموعة من الأدوات البرمجية تسمح للشركات الشريكة بتنصيب أنظمة القيادة الآلية الخاصة بها وتقنية إدارة المركبة، على أن يعمل نظام الحماية من تويوتا شبكة أمان لضمان التشغيل المُناسب.

وإلى جانب برامج القيادة الآلية، ستكون المركبة مدعومة بعدسات تصوير ومجسات، ووحدة تواصل البيانات DCM من تويوتا، تُرسل البيانات التي تحصل عليها إلى مركز تويوتا للبيانات الضخمة TBDC، بحيث يُمكن استغلال المعلومات لفائدة الجميع.

جاء تصميم المركبة الاختبارية بسيطًا، حيث أن المركبة مُكعبة الشكل عُمومًا، ويتوافر منها عدة قياسات، لتُلبي الحاجة المطلوبة منها، وتتميز بكون أرضيتها مُنخفضة لأقصى درجة مُمكنة ومُسطحة، الأمر الذي يُوفر مساحة داخلية واسعة يُمكن تخصيصها حسب الحاجة.

وتأمل شركة تويوتا تجربة عدة نماذج من هذه المركبة خلال دورة الألعاب الأولمبية الصيفية وتلك الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة التي ستستضيفها طوكيو في 2020. ومن ثم تجربتها على نطاق أوسع في الولايات المُتحدة الأمريكية خلال الأعوام الأولى من العقد الثالث.

 

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق