أحدث المواضيعخبر اليومسياتفيديومقالات

تعرّف على نظام الدفع الرباعي لدى سيات

نُقدم لكم في هذا المقال شرحًا مُبسطًا لنظام “4Drive” لدفع الرباعي، الخاص بالسيارات المُدمجة لدى سيات.

يستفيد نظام الدفع الرباعي لدى سيات، المعروف باسم “4Drive”، بأحدث أجياله، من نظام جر مُتعدد الاقراص، يستخدم نظام تشغيل هيدروليكي مع تحكم إلكتروني من أجل إيصال القوة للعجلات بطريقةٍ مدروسةٍ ولمُضاعفة التماسك. يتموضع “قلب” هذا النظام على المحور الخلفي، بين محور نقل الحركة والتُرس التفاضلي، وذلك بقصد توفير توزيع أفضل للوزن، إضافةً إلى تقليل العطالة وتحسين استجابة النظام.

ويستفيد القابض الفاصل مُتعدد الأقراص من حلقات احتكاك معدنية موضبة زوجيًا، حلقة أمام الأخرى. تتصل حلقة من كل زوجين باستمرار مع محور نقل الحركة التي تدور مع تُروس عُلبة التُروس، بينما تدور الحلقة الأخرى مع ذراع نقل الحركة المُتصل بالتُرس التفاضلي للمحور الخلفي. تضغط أسطوانة تشغيل هيدروليكية حزم الأقراص المُتعددة لتصل إلى ضغط الزيت المطلوب، وذلك استنادًا على المعايير المُحددة والمضبوطة من نظام التحكم الإلكتروني.

وللتعويض عن الفروقات الصغيرة في الطول التي تنتج عن مرونة العناصر القابلة للتمدد التي تحمل كلا المحورين، هنالك مفصلين قابِلَيْن للانثناء عند كلا طرَفَيْ محور نقل الحركة والجلبة الانزلاقية في الوسط، وهنالك حاجة لمِرْكَم ضغط، وهذا النظام خفيف الوزن ولكنه يستفيد من وقت استجابة أفضل، حيث يُوفر تأمينًا نشطًا ملحوظًا.

إلى جانب كل هذا، يُحسِّن نظام الدفع الرباعي من الكفاءة، إذ تعمل المُدمجة تاراكو مثلًا بالسحب الأمامي في ظروف القيادة العادية، مما يسمح لمحور نقل الحركة للعجَلَتَيْن الخلفِيَتَيْن بالدوران الحرّ، وبالتالي يُقلل من المُقاومة. ولكن عندما تتغير ظروف القيادة فإنه يتم تفعيل المحور الخلفي؛ على سبيل المثال، ما إن يكتشف النظام بأن العَجَلَتَيْن الأمامِيَتَيْن تنزلاقان، حتى ينقل الطاقة إلى المحور الخلفي فورًا.

يُفيد هذا الأسلوب في ضمان أفضل توصيل للطاقة عند الحاجة إليها، كما يُبقي على أي زيادة في استهلاك الوقود والانبعاثات الغازية المُضرَّة ضمن أدنى حدٍّ مُمكن خلال ظروف القيادة الاعتيادة.

يُمكن لنظام الدفع الرُباعي، عند تفعيله، تعديل العزم المُوجَّه الذي يتم توصيله لكل محور، بدءًا من التوزيع المُتساوي بين المحورين الأمامي والخلفي (50 – 50)، كما يُمكنه إرسال كامل الطاقة إلى المحور الخلفي فورًا. فضلًا عن ذلك، يُمكن هذا النظام من توزيع العزم بشكلٍ مُتغيِّر ما بين عجلة واحدة على جانب واحد أو للعجلات الأخرى.

ويستخدم التُرسان التفاضليان الأمامي والخلفي التقليديان مُساعدًا إلكترونيًا، “إي دي أس EDC”، للتحكم بتوزيع عزم دوران المُحرك، وهو حلٌ بسيط وخفيف الوزن كفؤ وآمن، ويُفيد في أن لا يتم فقدان أي عزم عرضي بما أن النظام يُقفِل العجلة المُنزلقة المُتصلة بالجهة المُقابلة.

ولكي يعمل نظام الدفع الرباعي بأفضل طريقة مُمكنة، فإنه يعمل على تحليل العديد من المعايير والنقاط المُؤثرة على السيارة مثل مُستويات التماسك، وحُمولة المركبة، والسرعة، وحركة المقود ونمط القيادة في الوقت الحقيقي، وذلك من أجل توفير الطاقة سريعًا وتدريجيًا للعجلة أو العجلات المطلوبة، مما يعني الحفاظ على تماسك مُستمر، وتحكم واستجابة عند الحاجة لها.

كما تحتوي “تارّاكو” على نظام توجيه مُتقدم (قياسي في فئة “أكسيلانس Xcellence”) وبالمُقارنة مع نظام التوجيه التقليدي، يستند نظام التوجيه المُتقدم على تغيير نسبة التوجيه تدريجيًا بحسب سُرعة المركبة، مع تقليص ملحوظ في الزاوية خلال عملية المُناورة أو ركن السيارة، يُوفر هذا التغيير التدريجي في استجابة نظام التوجيه استجابة أكثر فعالية على الطرق المُلتوية.

ماذا عن سيات تاراكو؟

في البداية يُعتبر طراز “تاراكو Tarraco” أكبر طراز مُدمج ضمن عُروض شركة سيات SEAT الإسبانية، ومن أكثرها تطورًا، فقد صُنعت على قاعدة العجلات النموذجية “MQB-A” من فولكس واجن، وهي قاعدة عجلات طويلة من أجل المركبات الرياضية العملانية والمُدمجة. وتضمنت أحدث ما توصلت له الشركة من تقنيات.

على صعيد المُحركات، تتوافر للنُسخ رباعية الدفع مُحركات بنزينية تستفيد من تقنيات حديثة مثل الحقن المُباشر للوقود وضاغط توربيني (توربو) وتقنية “توقف – انطلاق” التي تُوفر في استهلاك الوقود، تُوفر هذه المُحركات قوة تتراوح ما بين 150 و 190 حصانًا بحسب السعة والنُسخة. علمًا بأن الفئات الدُنيا تعمل بالسحب الأمامي، فيما يأتي نظام الدفع الرباعي مع المُحركات الأقوى، علمًا بان نظام الدفع الرباعي يعمل آليًا ويُوزع عزم دوران المُحرك على العجلات حسب الحالة والحاجة وفي الوقت المُناسب، بفضل نظام استشعار وتحكم مُتقدم يوفر استجابته سريعة ودقيقة.

محركات سيات تاراكو

العاملة بالبنزين:
– أربع أسطوانات مُتتالية، سعة 1.5 ليتر، بقوة 150 حصان؛ يستفيد من تقنية الحقن المُباشر للوقود، ويتصل بعُلبة تُروس يديوية من ست نسب، وتعمل بالسحب الأمامي.

– أربع أسطوانات مُتتالية، سعة ليترين، بقوة 190 حصان، يتصل بُعلبة تُروس آلية من سبع نسب ذات تعشيق مُزدوج “دي أس جي DSG” مع نظام دفع رباعي.

العاملة بالديزل:
– أربع أسطوانات مُتتالية، سعة ليترين، بقوة 150 حصان، يتصل بعُلبة تُروس يدوية من ست نسب، وتعمل بالسحب الأمامي. أو يتصل بُعلبة تُروس آلية من سبع نسب ذات تعشيق مُزدوج “دي أس جي DSG” مع نظام دفع رباعي.
– أربع أسطوانات مُتتالية، سعة ليترين، بقوة 190 حصان، مع شاحن هواء “توربو”، يتصل بُعلبة تُروس آلية من سبع نسب ذات تعشيق مُزدوج “دي أس جي DSG” مع نظام دفع رباعي.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
error: