أحدث المواضيعخبر اليومرولز رويس

رولز رويس جوست زينّيث تُحفةٌ وفخامة

قدَّمت شركة رولز رويس البريطانية نُسخةً محدودةً من طراز الصالون المُترف “جوست” سيحمل الاسم “زينيث”، وهي اسمٌ على مُسمّى لتقديمها ذُروة الإبداع والفخامة الذي تشتهر به الشركة.

كشفت شركة رولز رويس Rolls Royce البريطانية لإنتاج السيارات الفخمة عن نُسخةٍ محدودة الإنتاج من طراز الصالون “حوست Ghost” تحمل الاسم “زينيث Zenith”، عددها خمسون سيارةً فقط، تحتفي بالعديد من اللحظات المُميرة في تاريخ الشركة البريطانية خلال الأعوام الأخيرة. أولها الطراز الاختباري الناجح “غوست 200 إي إكس Ghost EX200″، الذي قدَّمته في العام 2009، وذلك من خلال سبيكةٍ في الكونسول الوسطي، مُستوحاة من هذا الطراز الاختباري تتضمن البيانات الفنِّية عنه، ومصنوعة من مُجَسَّم “روح السعادة” الأصلي الذي وُضع في السيارة الاختبارية، إذ صُهِرَ المُجسَّم وصُنع منه شرائح وُضِعت في الكونسول الوسطي لكل سيارة من مجموعة “غوست زينيث”.

آخر إصدار من فئة “زينيث” كان في العام 2016، احتفاءً بانتهاء إنتاج طراز “فانتوم Phantom” الفئة السابعة.

طراز جوست نفسه جاء إحياءً لاسم طرازٍ أسطوري آخر من ماضي رولز رويس، “سيلفر جوست Silver Ghost”، الذي أُنتِج في العام 1907، ومن أوائل السيارات التي حملت لقب “أفضل سيارةٍ في العالم”. وكان لها صولاتٌ وجولاتٌ امتدت من سباقات السيارات حتى ساحات معارك الحرب العالمية الأولى، وعلى مُختلف الجبهات.

ومن أبرز نجاحات “غوست” أنها لفتت انتباه الجيل الشاب من رجال الأعمال والرُّوّاد، إذ انخفض مُعدَّل أعمار مالكي سيارات رولز رويس إلى 43 عامًا.

وقال الرئيس التنفيذي لرولز رويس، تورستن مولر-أوتفوس: “تُمثّل مجموعة غوست زينيث دراسةً ذات نظرة متقدّمة عن الخصائص الفريدة التي ساهمت في ارتقاء جوست إلى مرتبة السيارة الأكثر ثباتًا في تطوّرها، والتي تمّ صنعها على الإطلاق. وتوفّر هذه المجموعة الفريدة للعملاء فرصةً نادرةً لاقتناء سيارة تعبّر بصدق عن زمننا. إنها السيارة الأنجح التي صنعتها رولز رويس على الإطلاق، ومجموعة (زينيث) تحتفي بحدثٍ هامٍ في تاريخنا الحديث.”

كما إن هنالك إشارةٌ إلى طراز “200 إي أكس” الاختباري على شكل نقشِ مُعقدٍ على الكونسول الوسطي لكل سيارة من سيارات المجموعة، حيث يُشكِّل عند جمعه صورةً مُكبَّرةً للطراز الاختباري.

وتحتفي هذه المجموعة محدودة الإنتاج باقتراب الذكرى العاشرة لإطلاق هذه السيارة، وفي هذا الصدد تم التركيز على طابع الترف والفخامة وتعزيزه من خلال العديد من المُواصفات، مثل جيوب التوضيب المُضاءة في حشيّات الأبواب، حيث ينبعثُ الضوء من خلال الجلد المُثَّقَب، إلى جانب تشطيبات مصنوعة حسب الطلب من الخشب المصقول أو الداكن أو القماش المُزخرف. وعمِل قسم “بيسبوك” للتخصيص على إنتاج تنجيد جلدي للمقاعد بتطريزات مُستوحاة من تنجيد طراز “سيلفر غوست” الأصلي، وبالجلد المُتبايِّن وتنجيد السقف، حيث يتَميَّز السقف في السيارة ذات قاعدة العجلات القياسية بتشكيل فريد من النُجوم المُذَنَّبَة، مصنوع من 1340 من الألياف الضوئية ومنسوجة يدويًا، التي تُحوِّل سقف السيارة إلى لوحةٍ فنيةٍ سماوية.

خارجيًا، تستفيد السيارة من طلاء بلونين، حيث يُمكن للمحظوظين الذين سيمتلكون واحدة من هذه التُحف الخمسين الاختيار بين ثلاث توليفات من ألوان مختلفة هي أزرق إيغوازو Iguazu Blue مع الأبيض الأندلسي Andalusian White، والفضي الأول Premiere Silver مع الأبيض القطبي Arctic White، والأحمر البوهيمي Bohemian Red مع الأسود الألماسي Black Diamond، فضلًا عن الاختيار من مجموعة كبيرة من التغييرات والتعديلات الممكنة، مع الإشارة إلى أنّ غطاء المحرّك سيكون بلون الفضي الحريري Silver Satin، الذي شوهد أوّلًا في السيارة الاختبارية.

إلى ذلك، ستُصنع سيارات “جوست زينيث” يدويًا في دار رولز رويس في جودوود، غرب ساسكس، على أن يُغلق باب الحُجوزات على السيارة فور وصوله إلى العدد خمسين.

أخيرًا، واصلت رولز رويس تحقيق مبيعاتٍ قياسية، مع تسليمها 4017 وحدات لعُملائها في أكثر من خمسين دولة حول العالم في العام 2018، مُسجلةً رقمًا قياسيًا من ناحية المبيعات السنوية للعلامة التي يبلغ عُمرها 115 عامًا.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق