أحدث المواضيعخبر اليومرينومواضيع رئيسيةميتسوبيشينيسان

هل ينهار “تحالف رينو – نيسان”؟

يبدو بأن الأوضاع ليست جيدةً داخل تحالف “رينو – نيسان – ميتسوبيشي”، حيث تم وقف العمل على عددٍ من المشاريع المُشتركة بينهم، هل لاعتقال كارلوس غُصن علاقة بذلك؟

نقلت صحيفة “فاينانشيال تايمز Financial Times” المُتخصصة في الأخبار الاقتصادية، عن مصادر مُطلعة ومُوظفين حاليين وسابقين في التحالف، بأن أعضاء “تحالف رينو – نيسّان – ميتسوبيشي” قد أوقفوا العمل على العديد من المشاريع المُشتركة، مُشيرةً إلى أن اعتقال المُدير التنفيذي السابق البرازيلي – اللبناني كارلوس غُصن Carlos Ghosn، قبل أشهر في اليابان، بزعم ارتكابه لمُخالفات مالية، قد تسببت في التوتر بين الحُلفاء، كما إن التغييرات في المناصب الإدارية الكُبرى أدت لتشوُّش الرُؤية على مُستوى القيادة الجديدة، وحصول مشاكل فيما بينهم. فضلًا عن ذلك، تم حل مكتب المُدير التنفيذي، الذي يُدير الشؤون اليومية للتحالف، ويضم عددًا من المسؤولين التنفيذيين في التحالف.

وأشار مُوظفون في عددٍ من الإدارات المُكلفة بمشاريع تطوير مُشتركة ومُبادرات تعاونية إلى أن مهامهم قد أوقفت أو بأنهم يعملون بحدٍّ أدنى من الفعالية، إلى جانب أنهم لم يُطلقوا أية مشاريع جديدة في الأشهر الماضية، علاوةً عن إنهاء عمل العديد من الأقسام المُشتركة، مثل المركبات التجارية.

تُشكل هذه الإجراءات ضربةً قاصمةً لجُهود غُصن السابقة في توحيد العديد من إجراءات العمل ضمن التحالف، إذ تم في عهده دمج العديد من الأقسام، مثل مُشتريات المُكونات.

قالت إحدى المصادر: “لا غضاضة في القول في أن العلاقة في أسوأ حالاتها مُنذ 20 عامًا، ويُؤثِّر هذا على العمليات المُشتركة”.

ومن آخر التوترات في هذه العالقة، وجّه رئيس رينو الجديد جان – دومينيك سينارد Jean-Dominique Senard، خطابًا لنيسّان يُهدد فيه بعدم المُوافقة على عددٍ من التعيينات الهامة في الشركة اليابانية خلال اجتماع المُساهمين الأسبوع المُقبل، إذ تمتلك المجموعة الفرنسية أكثر من ثُلث أسهم الشركة اليابانية.

تتقاطع هذه الادعاءات مع المعلومات الأخرى حول تدهور العلاقة بين نيسّان ورينو المُستمر مُنذ أشهر، على خلفية اعتقال غُصن، حيث لا يستبعد الكثيرون تورُّط الحُكومة اليابانية في مُؤامرة لإخراج غُصن من شركتَي نيسّان وميتسوبيشي، وذلك لوقف خططه لدمج رينو ونيسّان في شركة واحدة.

كارلوس غصن

كما ازدادت الشُكوك حول الوضع غير المُستقر للتحالف، بعد الأحداث التي رافقت تقديم “فيات كرايسلر للسيارات FCA” عرضًا للاندماج مع “مجموعة رينو Groupe Renault”، والذي سحبته المجموعة الإيطالية – الأمريكية بعد أسبوع تقريبًا، إثر ترَّدُد رينو ومُمانعة نيسّان الضمنية، كما أُشير إلى أن المجموعة الفرنسية استغلت هذا العَرض للضغط على نيسّان لتسريع الدمج بينهما.

وفي سياقٍ مُتصل، ينظر أولا كالِّنيوس Ola Kallenius، المُدير التنفيذي الجديد لـ “دايملر Daimler”، في إنهاء اتفاقية التعاون الهندسي مع “تحالف رينو – نيسان” كجزءٍ من خطته لخفض التكاليف ضمن المجموعة الألمانية. وأبرم الطرفان، التحالف الفرنسي الياباني والشركة الألمانية، هذه الاتفاقية في العام 2010، ومن بين نتئج هذا التعاون تطوير مُشترك لسيارتي رينو “توينغو Twingo” و سمارت Smart “فورتو Fortwo”، وتوفير مُحركات بنزين وديزل صغيرة السِّعة ثُلاثية ورُباعية الأسطوانات للشركة الألمانية، بينما تُوفر الألمانية مُحركات سُداسية الأسطوانات لتحالف، وتطوير مركبة صغيرة فخمة بين مرسيدس وإنفينيتي، وبناء مصنع مُشترك مُناصفةً بين مرسيدس وإنفينيتي في المكسيك.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق