أحدث المواضيعخبر اليومرينج روفرلاند روفرمواضيع رئيسية

لاند روفر لن تُنتج SV كوبيه

قرررت شركة لاند روفر البريطانية لإنتاج سيارات الدفع الرباعي إلغاء مشروع إنتاج طراز رينج روفر “أس في SV” كوبيه، والاكتفاء بنموذج واحد سيبقى للذكرى.

أورد الموقع الشبكي لمجلة “أوتو إكسبرِس Auto Express” بأن شركة لاند روفر أوقفت العمل في مشروع إنتاج طراز رينج روفر “أس في” كوبيه Range Rover SV Coupe، وهو عبارة عن سيارة دفع رباعي فاخرة ذات بابين وبطابع رياضي، وكان من المُقرر أن يكون حجم الإنتاج محدودًا وحصريًا مع 999 وحدة.

وقال مُتحدث باسم الشركة للموقع: “لقد اتخذنا قرارًا صعبًا لنُبلغه لعُملائنا، لن يدخل طراز رينج روفر أس في كوبيه مرحلة الإنتاج”.

وبذلك لن يبقى من سيرة هذا الطراز سوى نُسخة واحدة كـ “ذكرى”، وهي التي أُنتجت من أجل عرضها في معرض جنيف للسيارات 2018. وبدلّا من هذا الطراز قررت لاند روفر توجيه مواردها نحو تطوير تقنيات جديدة لتضمينها في مجموعة عُروضها الحالية.

ومما قاله المُتحدث: “بدلًا من ذلك ستُركز لاند روفر مواردها في الاستثمار في الجيل المُقبل من مُنتجاتها ذات النوعية العالية، مع خطط طموحة للكهربة، وتحسين جودة الصنعة الحرفية والإبداع، والتقنية التي نعمل عليها من أجل ضمان الاستمرار في توفير مركبات رياضية عملانية رائدة عالميًا لعُملائنا”.

يستند طراز “أس في” كوبيه على النُسخة رُباعية الأبواب من رينج روفر، ولكن ظهر بجسم جديد بالكامل تقريبًا، باستثناء غطاء المُحرِّك والجُزء السُفلي من باب الصندوق، وكان من المُقرر إنتاجه في المركز التقني لقسم “عمليات المركبات الخاصة Special Vehicle Operations SVO” لدى شركة جاكوار لاند روفر JLR البريطانية، في كوفنتري بمُقاطعة وارويكشاير الصناعية.

وأشار المُتحدِّث بأن قسم “عمليات المركبات الخاصة” مُستمرٌ في العمل على نُسخة جديدة بالكامل من طراز جاكوار “أف بايس أس في آر F Pace SVR” ومن المقرر تقديمه في غُضون أسابيع.

وكان السعر الأساسي لهذه السيارة يبدأ بـ 240 ألف جُنيه إسترليني (315 ألف دولار أمريكي)، ويُمكن أن يصل إلى 340 ألف جُنيه (446 ألف دولار) بحسب المُواصفات والإضافات التي قد يختارها العميل.

ما هي الأسباب وراء هذا القرار؟

لم يُؤكد أو ينفي المُتحدِّث باسم الشركة أن يكون سبب الإلغاء هو عدم وجود طلبٍ كافٍ لإنتاجها، لكن هنالك عددٌ من الأسباب لهذا القرار، منها خطط الشركة البريطانية لتدارك الوضع المالي الصعب الذي تمر به، حيث تُخطط لتوفير 2.5 بليون جُنيه (3.28 بليون دولار) خلال عامٍ ونصف، واتخذت في هذا الصدد مجموعةً من القرارات من بينها تسريح 4500 مُوظف وعامل، يُشكلون ما نسبته 10 بالمئة من القوة العاملة في الشركة، في شهر كانون الثاني (يناير) الجاري. إضافةً إلى قرارها التركيز على تحقيق ربحية أفضل للشركة من خلال الطرازات ذات الجدوى.

هذا وعانت الشركة من تراجع في المبيعات، منها تراجع بأكثر من 20 بالمئة في السوق الصيني، الذي يُعتبر أحد الأسواق الرئيسية للشركة.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق