أحدث المواضيعخبر اليومفيديومواضيع رئيسية

الجزائري رفيق فراج رئيس التصميم في اكس بينج

تشهد صناعة السيارات ثورة غير مسبوقة مع تحولها للمركبات الكهربائية واقتناص العديد من الشركات المُهتمة فرصة الدخول في المُنافسة بعلامات جديدة. هُناك عدد كبير من الشركات الناشئة في أوروبا والصين والولايات المُتحدة، كُلها تهدف للخروج بمركبات جذابة شكلاً ومنافسة تقنيًا. لذا، يأتي دور الجيل الجديد من المُصممين في رسم ملامح العلامات الناشئة، ومنهم المُصمم الجزائري رفيق فرّاج المصمم الرئيسي في شركة اكس بينج الصينية.

كان لنا لقاء سريع مع المُصمم رفيق فراج، حمّسنا لرؤية المزيد من المُصممين العرب المؤثرين في صناعة السيارات، وليس سرًا أننا نسعى دائمًا لترويج التجربة العربية في صناعة السيارات ونتمنى أن نؤكد بذلك أن الحُلم قابل للتحقيق، وأن على شبابنا الشغوف السعي حثيثًا لتحقيقه.

رفيق فراج

اكتشف رفيق شغفه بالتصميم عندما استطاع التحكم بالقلم لأول مرة، فرسم لُعبة أحلامه وسارع لوالدته طالبًا طريقة لتحقيق الرسم للعبة حقيقية. كان الرد كما تتوقعون بالنفي. ليس لدينا صورة لهذا الرسم ولا نعتقد أن رفيق قرر الاحتفاظ به، لكن الأكيد هو شعوره بالأسى في ذلك اليوم، فلماذا لا يُمكن صنع لُعبة أحلامه؟

قد يعكس رد والدة رفيق العفوي الطابع العربي العام للتعامل مع طلبات الأطفال، لكن رفيق لم ينثني عند محاولته الأولى، واستمر بالرسم إلى أن شحذ قدراته وتبلورت أفكاره ليلتحق ببرنامج تحضيري في التصميم في كلية سترات Strate المتخصصة في باريس، ويزيد على ذلك بدراسته ماجستير تصميم المركبات في كريبول CREAPOLE وتخرجه في العام 2011.

تدرّب رفيق فراج أثناء دراسته الجامعية في سيتروين وعمل كمُصمم في شركة هوندا بعد تخرجه حيث أمضى خمس سنوات في اليابان تعلّم خلالها اللغة اليابانية، إلا أنه قرر بعد ذلك الانتقال إلى شركة اكس بينج الصينية الناشئة ليُحدد لُغة التصميم الكاملة للشركة ويُصبح المصمم الرئيسي فيها.

إنه لإنجاز مُذهل أن يستطيع المرء في تسع سنوات فقط الوصول إلى أعلى السلم في مجاله، والتالي لرفيق هو أن يرأس قسمًا للتصميم ورُبما يقوم بدور إداري أشمل.

في هذا، يقول رفيق فراج أن المُنافسة في مجاله حامية فعلًا، ولكن مع وجود الشغف والعمل الدؤوب يظل تحقيق الغاية ممكن، ويبقى تحدي الحفاظ على الهدف والخروج بأفكار خلاقة دائمًا هو الأصعب بالنسبة للمُصممين. يُمكن البدء بأي شيء، ليس مركبة بالضرورة، وإنما مشروع يمكن بلورته بنماذج مصنوعة من المعجون والرسومات ثلاثية الأبعاد تصف أي عقبات هندسية مُحتملة وتقدم الحلول بشأنها.

يتواضع رفيق عند سؤالنا له عما يود لنفسه بعد عشر سنوات من الآن، فيقول أن يرغب بأن يكون حيًا وسعيدًا بتخيل وصُنع المُستقبل.

رفيق فرّاج نموذج عربي يُحتذى به، ويُحمسنا جميعًا بثلاث نصائح: احلم، وكن شغوفًا، ثم اصنع.
تعرّف على المزيد من التجارب العربية في صناعة السيارات عبر الوسم هُنا

اقرأ أيضًا:

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
error: