أحدث المواضيعخبر اليومفيديومرسيدس بنزمواضيع رئيسية

دايملر تنفي بيعها سيارات مرسيدس لكوريا الشمالية

قالت شركة “دايملر” الألمانية – مالكة علامة مرسيدس، بأنه لم تبِع سيارات مرسيدس فخمة ومُصفحة لنظام كوريا الشمالية، وبأنها لم تخرق الحظر المفروض على الدولية الشيوعية، المُتعلق بتصدير المُنتجات الفاخرة.

أثارت زيارة الرئيس الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، للعاصمة الروسية الكثير من الاهتمام السياسي، خُصوصًا وأنه مُقِّل كثيرًا في زياراته الخارجية، التي انحصرت لغاية الآن بأربع بُلدان؛ سنغافورة والصين الشعبية وفيتنام، ومُؤخرًا، روسيا. ومن أوجه الاهتمام الجانبية التي أثارتها زيارته كان استخدامه لسيارتَي مرسيدس فخمَتَين حديثََيْن. الأولى هي مرسيدس “مايباخ أس 600 بولمان غارد Maybach S600 Pullman Guard” مُصفحة، قيمتها 1.6 مليون دولار أمريكي، و “مايباخ أس 62 Maybach S” قيمتها 500 ألف دولار.

وكما هو معلوم، تخضع كوريا الشمالية لحزمةٍ من العُقوبات من الأُمم المُتحدة، عطفًا على أنشطتها لإنتاج أسلحة نووية وإجراء تجارب عليها، إلى جانب عُقوبات من مُنظمات إقليمية أخرى مثل الاتحاد الأوروبي، ومنها قرارات تتعلق بتصدير السلع الفاخرة والكماليات، وتحديدًا قرارَيْن للأمم المُتحدة صدَرا في 2006 و 2013. لكن كل هذا لم يمنع رئيس كوريا الشمالية من الاستمتاع بتناول أشهى الأطباق العالمية واحتساء أجود أنواع النبيذ وتدخين أفخر أنواع السيجار، وحتى ركوب أفخم السيارات.

مرسيدس الأثيرة لدى القادة العظام

وتحظى سيارات مرسيدس بمكانٍ خاص في قلب “الزعيم المُفدَّى”، ومن قبله قلبَي “القائِدَيْن العظيمَيْن” الراحِلان والده وجده. إلى درجة أنهم حاولوا صُنع واحدةٍ منسوخة من طراز “إي 190 E” باسم “كاينغساينغ 88 Kaengsaeng”، في العام 1988، وفق أسلوب الهندسة العكسية، لكن كان المُنتج النهائي كارثي. في حين حقق طراز “تشونما Junma” من بيونغهوا Pyeonghwa نجاحًا ملحوظًا، خُصوصًا لدى كبار موظفي الدولة، علمًا بأنه نُسخة من طراز سانغ يونغ تشايرمان SsangYong Chairman، وهو شبيه نوعًا ما بطراز “أس كلاس دبليو 220 S Klasse W” من مرسيدس، وباستخدام مُكونات مرسيدس “إي كلاس دبليو 124 E Klasse W”.

Pyeonghwa Jumna

دايملِر: لم نُصدِّر سيارات إلى كوريا الشمالية

ردَّت دايملر Daimler- الشركة الأم لمرسيدس – على الاستفسارات حول كيفية حُصول الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون بأنها لا تعلم كيفية حُصوله على السيارة، حيث قالت المُتحدثة باسم الشركة سيلكي موكِّرت Silke Mockert لوكالة “أسوشياتِد بريس AP” بأن: “لا فكرة لدينا إطلاقًا حول كيف سُلِّمت هذه المركبات لكوريا الشمالية. وبالنسبة لدايملر، فإن التصدير الصحيح للمُنتجات وفقًا للقانون يُعتبر مبدأً أساسيًا لأنشطة الشركة، وبأنها تتصرف بمسؤولية تجاه هذه الأعمال”

وأضافت: “ليس لدى شركتنا أية صلات تجارية مع كوريا الشمالية مُنذ أكثر من 15 سنة، ونحن مُلتزمون تمامًا بالحظر المفروض من الأمم المُتحدة والاتحاد الأوروبي بمنع تسليم السيارات [الفخمة] إلى كوريا الشمالية وسفاراتها حول العالم، ولدى الشركة عملية مُراقبة شاملة لعمليات التصدير. ولكن بيع السيارات من أطراف ثالثة [أخرى]، خُصوصًا المركبات المُستعملة، هو أمر خارج عن نطاق سيطرتنا”.

ردّ الشركة يبدو مُقنعًا، حيث لا تُريد أن تظهر سياراتها ضمن نفس الصورة مع “طاغية عالم ثالث” لكن لدى نظام كوريا الشمالية أساليبه الخاصة للالتفاف على العُقوبات، خُصوصًا عبر ما يُعرف بـ “المكتب 39 Office” فقد وردت معلومات بأنه يعتمد على شركات وهمية وأخرى تعمل في تجارة السيارات الفخمة يملكها صينيون، قد تكون مسؤولة عن توريد سيارات فخمة إلى نظام كوريا الشمالية.

وإلى جانب مرسيدس مايباخ هذه، ظهرت العديد من السيارات الفاخرة في الصور الصحافية والمقاطع الإخبارية المُصورة حول الرئيس الكوري الشمالي، أبرزها ظهور سيارة رولز رويس فانتوم Rolls Royce Phantom خلال استقباله وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في شهر تشرين الأول (أُكتوبر) الماضي، في العاصمة بيونغ يانغ، كما ظهرت على هامش لقاءه بالرئيس الكوري الجنوبي في نيسان (أبريل) الماضي، وظهرت سيارة مرسيدس في القمة الشهيرة التي جمعته بالرئيس الامريكي دونالد ترامب في سنغافورة العام الماضي. وإلى جانب سيارات المرسيدس، لدى الرئيس الكوري الشمالي عدة سيارات لكزس، ظهر فيها في العديد من المُناسبات داخل كوريا الشمالية.

السِّر في الوُسطاء

إلى ذلك، كانت لجنة الخُبراء الأُممية المسؤولة عن مُراقبة الحظر على كوريا الشمالية قد فتحت تحقيقًا حول كيفية حُصول كوريا الشمالية على العديد من السلع الفاخرة والكماليات، من بينها السيارات. وأفادت في تقريرها للعام 2016 بأن النظام الكوري الشمالي حصل على سيارة مُعدلة حسب الطلب في الولايات المُتحدة عن طريق وسيط صيني يُعتقد بأن اسمه “يونونغ ما Yunong Ma يُعرف أيضاً باسم جورج ما، لديه أيضاً شركة شحن تجاري جوي يُشتبه بأنها تُورِّد مُنتجات أخرى إلى كوريا الشمالية.

المقطع أدناه يُظهر الرئيس كيم جونغ أون خلال استخدامه سيارة مرسيدس مايباخ أس 600 بولمان غارد العام الماضي، وأدنى من ذلك بعض السيارات التي ظهر فيها الرئيس الكوري الشمالي وهي لينكولن التي أقلت جثمان والده ومرسيدس اس كلاس لاندوليه ورولز رويس فانتوم.

اقرأ أيضًا:

“النصر” و “السلام” سيارات كوريا … الشمالية

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق