أحدث المواضيعخبر اليوممواضيع رئيسيةميتسوبيشي

ميتسوبيشي لن تعود كما عهدناها!

ستغير الشركة اليابانية التي كانت تحظى بمكانة مميزة في أسواقنا العربية خارطة طريقها بدرجة كبير لتتحول إلى شكل مختلف عما عهدناه وأحببناه.

حفرت أسماء مثل لانسر وباجيرو مكانتها في قلوب الكثيرين من محبيها بأحرف من ذهب بما في ذلك عدد كبير من العملاء في الشرق الأوسط، والذين عايشوا أجيال عديدة من السيدان المتوسطة والمدمجة الكبيرة نسبياً لعشرات السنين. غير أن الزمن اختلف كثيراً على علامة الجواهر الثلاث التي وبشكل يعصب تصديقه عمدت إلى قتل هذين الاسمين في الأسواق العالمية والإبقاء على نسخة متواضعة من لانسر لبعض الدول الأسيوية حيث تحظى بشعبية عارمة.

صغيرة لكن جميلة

على الرغم من انضمام ميتسوبيشي إلى تحالف عالمي ضخم هو رينو نيسان، إلا أنها وبسبب سوء النتائج المتواصل وجدت نفسها ومنذ فترة ليست بالقصيرة أمام مرحلة جديدة ستجعلها مختلفة عما كانت عليه من قبل، وها هي اليابانية تعلن عن استراتيجيتها الجديدة التي ستحمل عنوان “صغيرة لكن جميلة” في إشارة إلى صورتها القادمة والهادفة بالدرجة الأولى إلى الحد من النفقات وزيادة الأرباح.

فبعد أن راجعت المجموعة الفرنسية اليابانية اليابانية خطتها مؤخراً، خرجت ميتسوبيشي وكما أشرنا باستراتيجيتها الجديدة التي ستركز بالدرجة الأولى على جانبين هما؛ أسواقها الرئيسية الأساسية والتقنيات. بالنسبة إلى الأسواق فتنشط ميتسوبيشي كما لا تنشط في أي مكان آخر في منطقة آسيان أي رابطة دول جنوب شرق أسيا -10 دول- والتي يزيد عدد سكانها عن 647 مليون نسمة، فيما ستصب اهتماماتها التقنية على الأنظمة الهجينة والهجينة بقابس إلى جانب نظام الدفع الرباعي الذي تمتلك فيه باعاً طولياً.

من استراتيجية ميتسوبيشي الجديدة “صغيرة لكن جميلة”

طرازات المستقبل من ميتسوبيشي

سيسمح الانضمام إلى تحالف رينو نيسان بالولوج إلى مجموعة كبيرة من المكونات والتقنيات بالإضافة إلى تطوير طرازات مشتركة، وعلى رأس هذه التقنيات ستأتي أنظمة القيادة الذاتية والسيارات الكهربائية التي تبرع بها رينو نيسان كما لا يبرع أي تحالف عالمي آخر. وبناءً على ذلك تدرس ميتسوبيشي تطوير طرازاً صغيراً بما يُصنف في اليابان تحت فئة “Kei” مع نيسان على أن يتم لاحقاً إطلاق فئة كهربائية صرفة منه.

التقنيات الهجينة ستكون حاضرةً بقوة في المستقبل القريب وذلك مع الاستعداد لطرح فئة هجينة بقابس من إكليبس كروس لتأتي في العام القادم أوتلاندر بجيل جديد كلياً ومن بعدها سيارة كهربائية جديدة للأسواق الصينية على أن يتم في العام 2022 إطلاق الفئة الهجينة بقابس من الجيل القادم من أوتلاندر، ومن المفترض وفي نفس العام طرح الجيل الجديد من الشاحنة الخفيفة – البيك أب L200.

من استراتيجية ميتسوبيشي الجديدة “صغيرة لكن جميلة”

بعد ذلك، ستعمد ميتسوبيشي إلى تقديم الجيل القادم من اكسباندر مع فئة هجينة أيضاً وباجيرو سبورت المجددة أو مونتيرو سبورت كما تُعرف في أسواقنا. ومن الطرازات غير المسبوقة سيكون هنالك مدمجة صغيرة وأخرى كبيرة ومن المتوقع استخدام محركات ديزل من الجيل الجديد القادم من ميتسوبيشي.

إذاً ستركز اليابانية بالدرجة الأولى على أسواق دول آسيان وطرازات معظمها متوسطة الحجم أو صغيرة مثل ميراج وشقيقتها أتراج، فيما لا يبدو بأن هنالك أي بارقة أمل في عودة اسم أسطوري مثل باجيرو أو لانسر إيفولوشن!

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
error: