أحدث المواضيعخبر اليومفيديومرسيدس بنزمواضيع رئيسية

مرسيدس أيه أم جي Project One رسمياً بخمسة محركات وقدرة 1000 حصان

بعد طول انتظار وترقُّب، كشفت مرسيدس-AMG رسيماً قبل ساعات عن سيارتها الاختبارية الخارقة الجديدة بروجكت وَن Project ONE، وذلك قبل تقديمها في المؤتمر الصحفي المفترض أن ينعقد يوم الغد –يمكنكم متابعته مباشرة هنا.

تصنّف مرسيدس “بروجكت وَن” ضمن فئة الـ Hyper Cars والتي تقع فوق فئة السيارات الـ Super Cars، وفي ذلك سبب بالتأكيد، ذلك أن السيارة الجديدة تحتوي أحدث ما توصلت إلى تقنيات سيارات الفورمولا 1 الهجينة، بخمس محركات تصل قدرتها مجتمعة إلى 1000 حصان وسرعة تزيد عن 350 كلم/ساعة، ولكن في قالب يمكن قيادته على الطرقات العامة.

وكما ذكرنا في مايو الماضي، يتكون النظام الهجين من محرك من ست أسطوانات على شكل حرف V سعة 1.6  ليتر مع شاحن هواء “توربو” مُثبت في المنتصف أمام المحور الخلفي، هو نفسه الذي استُخدم في سيارة فريق الفورمولا واحد لموسم 2015، ولكنه خضع لتعديلات طفيفة ليتلاءم مع سيارة صالحة للسير على الطرقات العامة، وذلك باستعمال عمود مرفقي صُنع خصيصًا لهذه السيارة ومع مكابس جديدة للأسطوانات، وأربعة أعمدة كامة، ونظام إلكتروني مُعدل ليتلاءم مع القيادة على الطرقات، ويبلغ الحد الأقصى لعدد دورات المُحرك 11000  دورة في الدقيقة.

ويعمل هذا المحرك بالتوافق مع أربعة محركات كهربائية، واحد مثبت في الشاحن التوربيني، وآخر متصل مباشرة إلى المحرك، واثنان مثبتان إلى العجلتين الأماميتين يمكنهما الدوران بسرعة 50 ألف دورة في الدقيقة، مقارنة بـ 20 ألف دورة في المحركات المستعملة حالياً.

تقنية ذكية لتقليل الطاقة المهدورة

يقوم المحرك الكهربائي المثبت مباشرة للشاحن التوربيني بالاستفادة من الطاقة الزائدة عن الحاجة فيحولها إلى كهرباء لتغذية بطاريات الليثيوم-ايون، أو ينقلها مباشرة للمحرك الكهربائي الآخر لتعزيز القدرة. ويأتي هذا الأخير بقدرة 161 حصانًا ويوصل مُباشرةً بالعمود المرفقي للمُحرك الرئيسي.

بالنسبة للمحركين الكهربائيين على المحور الأمامي فسيكونان بقدرة 161 حصاناً أيضاً، وهما كافيين لسحب السيارة باستخدام الطاقة الكهربائية لمسافة تصل إلى 24  كيلومترًا. كذلك فهما يعملان على استرجاع حوالي 80% من الطاقة المهدورة عادة في الكبح لتغذية مُدخرات الطاقة الخاصة بهما في مُنتصف السيارة. وللعلم فهذه البطاريات هي ذاتها المُستخدمة في سيارة الفورمولا واحد، ولكنها تتضمن أربعة أضعاف عدد الخلايا من أجل مُضاعفة مدى سيرها.

النتيجة النهائية هي قدرة إجمالية مقدارها 1000 حصان، أما عُلبة التُروس فهي يدوية البناء وأوتوماتيكية التعشيق من ثماني نسب، تم تطويرها خصيصاً للاختبارية مرسيدس بروجكت ون، ويمكن تشغيلها أوتوماتيكياً أو يدوياً عبر عتلات خلف المقود.

جديرٌ بالذكر بأن المُحرك سيستمر بالعمل لمسافة 50  ألف كيلومترٍ تقريبًا، ومن ثم يخضع لعملية تجديد شاملة ليتمكن من السير به مُجددًا بالنظر لإلى أنه مُحرك فورمولا واحد أساسًا وهي مُحركات تعتمد على تامين أقصى طاقة وسُرعة لفترةٍ قصيرة، وإن كُنتم تشعرون بأنها مسافةٌ قصيرة نود التذكير بأنه طرازٌ رياضيٌ خارق ولن يقوده مالكه يوميًا للذهاب للعمل أو التسوق، لذا فإن هذه المسافة ستكون كافيةً نظريًا لاستخدام السيارة لبضعة سنوات.

الوزن ما زال مبنياً للمجهول!

لم تكشف مرسيدس عن وزن السيارة رسميًا، ولكن أشار تقريرٌ صدر مُنذ أشهرٍ إلى أن وزن السيارة لن يقل عن 1315  كيلوغرام، ووفقًا لما نعرفه من فريق الفورمولا واحد فإن وزن الوحدة الدافعة في سيارة السباق يبلغ 420 كيلوغرامًا تقريبًا. وهو وزنٌ خفيف لسيارة تعمل بخمس مُحركات ومُزودة بأجزاء انسيابية وإطارات عريضة. أما الذي نعرفه بالتأكيد هو أن القاعدة مصنوعة من ألياف الكربون القوية وخفيفة الوزن.

هل تتساءل عن السعر؟

نظرًا لحصرية وخُصوصية المشرع فقد قالت مرسيدس بأنها ستُنتج 275  وحدة فقط، والخبر السيء للراغبين بها أن جميع الكمية قد بيعت رغم أن سعرها لن يقل عن 2.4  مليون دولار، ووعدت “أيه أم جي” بتسليم السيارات المُعدة للانتاج للعُملاء المحظوظين قبل نهاية عام 2020.

صور الاختبارية مرسيدس ايه ام جي بروجكت وَن Mercedes-AMG Project One 2017

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق