أحدث المواضيعتويوتاخبر اليوملكزسمواضيع رئيسية

لكزس ستُطلق حافلة ركاب صغيرة لرجال الأعمال

تُخطط علامة “لكزس” اليابانية للسيارات الفخمة لإطلاق حافلة ركاب صغيرة -فخمة أيضًا- خلال فعاليات معرض شنغهاي للسيارات، في خطوةٍ تُعاكس التيّار الحالي لأسواق السيارات، الذي يتجِّه نحو السيارات المُدمجة ورباعية الدفع.

كشفت شركة لكزس Lexus اليابانية لإنتاج السيارات الفخمة، التابعة لتويوتا TOYOTA، عن الصورة التشويقية أدناه لحافلة ركاب صغيرة فخمة (فئة المركبات مُتعددة الاستخدامات MPV أو ميني فان)، ستُقدمها خلال “معرض شنغهاي للسيارات 2019 Auto Shanghai”، الذي سيُقام في الفترة ما بين 16 و 25 من الشهر الجاري.

ونشرت صفحة “لكزس تايوان” على موقع التواصل الاجتماعي فسبوك منشورًا قالت فيه: “لكزس: ترف الرحابة. كيف تتجاوز لكزس قيود التنقل؟ من خلال الارتقاء بالمركبة لتُصبح مساحةً شخصيةً خاصة،تخيَّل المزيد”؛ تُستخدم لغة الإعلان هذه للترويج للحافلات الصغيرة في أسواق شرق آسيا.

ظهرت شائعات كثيرة عن هذه المركبة مُنذ فترة، ومن المُتوقع تقديم نُسخة الإنتاج التجاري لهذه المركبة في العام المُقبل، 2020، وذلك وفقًا لصحيفة “شوبو كيزاي Chubu Keizai” اليابانية، والكلام للصحيفة: “ستبدأ الشركة بالإنتاج التجاري في 2020، وذلك في مصنع الشركة الفرعية تويوتا أوتوبودي في إنابي Toyota Auto Body Inabe Factory، وستُوَّجه للتصدير للصين في الدرجة الأولى، ومن بعدها لأسواق آسيا”.

وهذا المصنع مسؤول عن إنتاح الحافلات الصغيرة والشاحنات المُغلقة التي تبيعها تويوتا في الأسواق العالمية.

كما سجلت الشركة اليابانية اسمي الطرازات “أل أم 350 LM” و “أل أم أتش 300 LM h”، العام الماضي، ومن المُتوقع أن هذه التسمية ستكون مُخصصة للحافلة الصغيرة الجديدة، ويُشير حرف “M” إلى Minivan، في حين يُشير حرف “h” إلى أن السيارة مُجهزة بنظام دفع هجين Hybrid، وفق نظام التسمية المُعتمد في لكزس.

الصور أدناه نُشرت على موقع kolesa.ru لما قد تكون عليه لكزس ميني فان الجديدة

ولكن، لماذا تتجه لكزس لتقديم سيارة في فئة لم تعد جذّابة على ضوء الصعود الصاروخي لشعبية السيارات المُدمجة والرياضية العملانية؟ الجواب ببساطة هو الأُبَّهة والثقافة الآسيوية.

في التفاصيل، رغم أن هذه الحافلات الصغيرة مُرادفة للاستخدام العائلي خُصوصًا لدى العائلات الكبيرة في الكثير من المناطق حول العالم، إلا أن هنالك نظرة أخرى لها في شرق آسيا، إذ تتمتع هذه الفئة بتفضيل الأثرياء هناك لاستخدامها كمركبات تنفيذية فارهة، وقاعات اجتماع صغيرة ومكاتب مُتنقلة، ومساحتها التي توفر مزيدًا من الرحابة وتُمكنها من إضافة المزيد من الخيارات، مثل المقاعد قابلة للإمالة، وقابلية إضافة المزيد من الخيارات الشخصية مثل طاولات العمل وأجهزة لتحضير المشروبات الساخنة والباردة، وحواسب آلية وأجهزة تلفاز لمُتابعة آخر الأخبار.

تويوتا ألفارد

على كلٍّ لن يكون استثمار لكزس في هذا الطراز مُجازفةً كبيرةً، حيث تُنتج تويوتا بالفعل حافلةً صغيرةً تتمتَّع بفخامة ملحوظة، طراز “ألفارد Alpahrd”، ومن المُتوقع أن تُصنع حافلة لكزس الصغيرة الجديدة بالاعتماد على مُكونات طراز “ألفارد” مع وضع بصمة لكزس من خلال رفع جودة المُكونات في المقصورة وإعادة تصميم الجسم الخارجي للمركبة لتتوافق مع النهج التصميمي العام لعلامة لكزس.

تُنتج تويوتا مركبة “ألفارد” مُنذ العام 2002، حيث تُستخدم سيارةً لرجال الأعمال، وصنُعت للأسواق اليابانية بادئ الأمر، لكن انتشر حضورها خارجها، حيث تُباع في شرق آسيا وسريلانكا وسلطنة عُمان والبحرين وروسيا وشرق أوروبا، فضلًا عن كونها تُباع في أسواق أخرى عبر السوق المُوازي Grey Market. وقدمت تويوتا الجيل الأحدث منها – الثالث – في العام 2015، وخضع لعملية “شد وجه” في 2018.

تويوتا ألفارد
Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق