أحدث المواضيعأستون مارتنخبر اليوملاند روفرمواضيع رئيسية

بوند 25: لاند روفر ديفندر القديمة تستمر في تأدية الواجب

على الرغم من أن شركة لاند روفر البريطانية قد أوقفت إنتاج طراز ديفندر بجيله السابق، إلا أن هذه السيارة تأبى أن تختفي من الوُجود، حيث ستظهر في الجُزء المُقبل من سلسلة أفلام العميل السري البريطاني جايمس بوند 007.

يعمل مُنتجو سلسلة أفلام العميل السري البريطاني جايمس بوند 007 James Bond على إنتاج جُزءٍ جديد منه، الـ 25، لم يُحدد اسمه بعد، ولكن وكما العادة، من المُتوقع أن يقود العميل البريطاني الأنيق مجموعةً من السيارات خلال أحداث الفيلم، قد إحداها سيارة كهربائية أنيقة من “أستون مارتِن Aston Martin”، شريكة العميل السري في العديد من أفلامه.

وبخلاف أستون مارتِن الكهربائية، ظهر المُمثل البريطاني دانيال كرايغ، الذي يُؤدي دور البُطولة، خلف مقود سيارةٍ غير مُتوقعة، لاند روفر من السلسلة الثالثة Land Rover Series III مكشوفة. وذلك خلال تصويره المشاهد الأولى للفيلم في جامايكا، حيث يقضي بوند فترة تقاعده – بحسب القصة.

لاند روفر ديفيندر من أحد أفلام جيمس بوند

وبذلك تستمر العلاقة بين بوند ولاند روفر للفيلم السادس على التوالي، أي مُنذ فيلم “مُت في يومٍ آخر Die Another Day”، من إنتاج العام 2002، وفي ذلك اليوم كانت لاند روفر ضمن أملاك شركة فورد الأمريكية، بينما هي الآن من أملاك مجموعة “تاتا” الهندية.

وقبلها قاد بوند سيارات “راينج روفر Rane Rover” الأفخم، في فيلم “غدًا لا يموت إطلاقًا Tomorrow Never Dies”، الذي صدر في العام 1997، عندما كانت الشركة البريطانية ضمن أملاك “بي أم دبليو BMW”.

نبذة عن فيلم جيمس بوند 25

بعد تقاعد بوند يأتي إليه زميله وحليفه الأمريكي فيليكس لايتِر Felix Leiter، العميل في وكالة الاستخبارات المركزية CIA، طالبًا منه المُساعدة في البحث عن عالمٍ مفقود، حيث يكتشفان بأنه مُختطف من جهة شريرة، وكما العادة، يخوض بوند سلسلة من المغامرات الخطيرة العجيبة والغريبة لإنقاذ العالم. جديرٌ بالذكر أن المُمثل الأمريكي – المصري رامي سعيد مالك سيُؤدي دول البطل الشرير في هذا الفيلم.

قد تكون أستون مارتن “رابيد إي” السيارة الكهربائية البطلة

وعلى الرغم من عدم تأكيد نوع السيارة الكهربائية التي سيقودها بوند في الفيلم، إلا أن التكنهات تُشير إلى طراز “رابيد إي Rapide E” في الفيديو أدناه، وهي أول سيارة إنتاج مُتسلسل تجاري كهربائية من أستون مارتِن. ومن المُتوقع أن يتم إنتاج 155 وحدة من هذه السيارة. وسيكون هنالك مُشكلة أكبر إن كانت هذه السيارة بطلة الفيلم، حيث سيتوجب على آستون مارتِن إنتاج عدة نُسخ شبيهة رخيصة لأغراض تصوير الفيلم، خُصوصًا إذا استلزم الأمر تحطيم عدة سيارات خلال التصوير، حيث يُعاني بوند من مُشكلة عدم المقدرة على إعادة تسليم “العُهدة” كما هي لمُشغليه في جهاز الاستخبارات البريطاني “أم آي 6 MI”.

وسيارة “رابيد إي” عبارة عن سيارة صالون رُباعية الأبواب بتصميم كوبيه، وتعمل بمُحركَيْن كهربائيَيْن بقوة 602 حصانين، ونظام دفع خلفي، وهي ذات تسارع خاطف، يتناسب وحساسية الوقت في مهمات جايمس بوند، إذ تتسارع من صفر إلى مئة كيلومتر في الساعة في أربع ثواني تقريبًا، بينما تصل سُرعتها القُصوى إلى 250 كيلومتر في الساعة، وستُصنع في مصنع الشركة الجديد في ساينت آثان في ويلز.

أخيرًا، من المُتوقع أن يصدر الجُزء الـ 25 من سلسلة أفلام جايمس بوند في شهر نيسان (أبريل) المُقبل.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق