أحدث المواضيعخبر اليومفولكس واجنلامبورغيني

فولكس واجن ترُد: لامبورغيني ليست للبيع!

انتشرت مؤخرًا شائعات عن نية مجموعة فولكس واجن بيع علامة لامبورغيني للسيارات الخارقة أو إدراج أسهمها في إطار عملية إصلاح شاملة.

تناقلت وسائل الإعلام الخبر نقلًا عن وكالة “بلومبيرغ” الأميركية، التي قالت أن الرئيس التنفيذي هيربرت ديس يُخطط لتركيز التوسّع المستقبلي على العلامات التجارية العالمية الرئيسية التابعة للمجموعة؛ فولكس واجن وأودي وبورشه، في محاولة لتوجيه الموارد بشكل أكثر كفاءة وتجنب تبديد الجهود عبر تكرارها.

إلا أن المُتحدث باسم الشركة أكد لوكالة “رويترز” أن لا نية لـ فولكس واجن في بيع لامبورغيني، وأن الشائعات لا تستند على أساس.

مع ذلك، لا يوجد ضمانات حول عدم نية فولكس واجن لبيع لامبورغيني “مُستقبلًا” ، فتنوع طرازات لامبورغيني مع أوروس ساعد في رفع قيمتها إلى نحو 11 مليار دولار، الأمر الذي يجعلها مرشحةً صالحة لاكتتاب عام أوّلي. كما نذكر حديث هيربرت ديس في مارس الماضي عن نظر فولكس واجن VAG الألمانية في إعادة هيكلة المجموعة، وعرض بعض العلامات غير الأساسية من أجل ترشيق أعمالها وزيادة ربحيتها.

كانت تصريحات ديس هذه جاءت على هامش المُؤتمر الإعلامي السنوي للمجموعة الذي انعقد في مدينة وولفسبورغ Wolfsburg، معقل المجموعة، حيث قال: “نعمل على مُراجعة مروحة العلامات التي نحوزها ويُمكننا الحديث أكثر عن ذلك في النصف الآخر من هذا العام”.

وتعني عملية إعادة الهيكلة هذه بأن المُتوقع أن تعرض المجموعة عددًا من العلامات التي تمتلكها للبيع خلال السنوات القليلة المُقبلة. ولدى مجموعة فولكس فاجن حاليًا 12 علامة، تشمل علامات لسيارات الركوب السياحية والرياضية والشاحنات والمركبات التجارية، ولديها بضع علامات غير رئيسية. وقبل سنوات، طُرح خيار بيع علامتَي “سكانيا Scania” و “مان MAN” للشاحنات والمركبات التجارية و “ديوكاتي Ducati” للدراجات النارية، من أجل تغطية تكاليف التعويضات والغرامات التي تكبدتها المجموعة على ضوء فضيحة التلاعب بنتائج الانبعاثات الغازية لمُحركات الديزل المعروفة باسم “ديزلغايت Dieselgate”.

مع ذلك، أكدّ ديس آنذاك بأن شركتَي “شكودا Škoda” التشيكية و “بورشه Porsche” الألمانية ليستا للبيع، حيث قال: “في فترة من الفترات زدنا من درجة تضافر أعمال بورشه ضمن المجموعة. حيث تعتمد في مُنتجاتها على قواعد العجلات من أودي بنسبة 80 بالمئة. لا يُمكن تحقيق هامش الربحية لدى بورشه، الذي يصل لنسبة 17.5 بالمئة، سوى من خلال تواجدها ضمن المجموعة، وكذا الأمر مع شكودا”، إلا أنه لم يتطرق بالحديث عن لامبورغيني.

ما الذي ينتظر لامبورغيني؟ الشائعات لا زالت تحتمل الصحة برأينا، والأيام كفيلة بكشف الحقيقة!

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق