أحدث المواضيعانفينيتيخبر اليوم

انفينيتي بروجكت بلاك اس تقترب من الإنتاج .. ولا إثارة!

تقترب إنفينيتي من تحديد مصير بروجكت بلاك اس، حيث قد يُقرر إنتاجها خلال الأشهر القادمة. جاء ذلك مع استكمال الشركة وفريق رينو فورمولا 1 عملية تطوير مجموعة نقل الحركة ذات النظام الهجين.

يعكس النموذج الأولي لـ بروجكت بلاك إس التعاون بين إنفينيتي وفريق رينو فورمولا 1 ليكون منصة اختبار لتطوير ناقل الحركة الجديد والمستوحى من سباقات فورمولا 1، حيث تم الكشف عن النسخة الأحدث من بروجكت بلاك إس في باريس في خريف عام 2018. ومنذ ذلك الحين، عمل مهندسو مجموعة نقل الحركة من رينو فورمولا 1 وإنفينيتي على مواصلة تطوير هذه تقنيتها، لكن إعلان إنفينيتي وحديثها عن الأداء المُذهل والقيادة المُشوقة لم يُحمسنا كثيرًا، فلم يُضاف المزيد من المعلومات عن التقنيات التي تعرفنا عليها سابقًا، كما أن السيارة في الفيديو أدناه تبدو وهي تسير بسرعة منخفضة فعلًا.

المعلومات المُتوفرة عن تقنية نقل الحركة الهجينة المزدوجة

تقول انفينيتي أنها اشتقت نظام الحركة الهجين المزدوج من سيارات الفورمولا 1، وتستمر بذكر كلمة “مزدوج” حيث يتبنى تقنية قادرة على توليد الكهرباء من مصدرين؛ حيث بقوم نظام MGU-H باسترجاع الطاقة المهدورة حرارة المحرك الأساسي إلى كهربائية، أما النظام الآخر MGU-K فيحول الطاقة المهدورة في الكبح إلى شحنات يتم حفظها في بطارية السيارة من الليثيوم أيون ليتم استعادتها كقدرة إضافية وقت الحاجة، وهي تقنية أول ما رأيناها في سيارات الفورميلا وان.

يأتي محرك السيارة VR30 المكوّن من ست أسطوانات V6 والمزود بضاغطين توربينيين بقدرة 400 حصان. وإجمالًا، يمكن لنظام نقل الحركة الهجين المزدوج توليد قوة تصل إلى 418 كيلوواط (563 حصان) – والتي تعد أكبر بنسبة 40% من السيارة المانحة للنموذج التجريبي ’إنفينيتي كيو 60 رد سبورت 400‘.

يوفر النموذج الأولي ثلاث وضعيات قيادة مستوحاة من سباقات الفورمولا 1 هي Race، Road، Quali ويغير كل منها الطريقة التي تعتمدها مجموعة نقل الحركة في جمع الطاقة وتفريغها.

تعرف عن أُسس ونماذج تقنيات استرجاع الطاقة عبر الرابط هُنا

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق