أحدث المواضيعخبر اليومفيديومواضيع رئيسيةهيونداي

هيونداي تعرض نموذجًا لمركبة قادرة على المشي!

"إليفيت" أول مركبة مُصمّمة للتنقل المطلق في العالم

خطف نموذج هيونداي الاختباري “إليفيت” الأضواء في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2019 CES، بعرضه فكرة للسير كالسيارة على عجلات أو المشي على أربعة! إنها أول مركبة للتنقل المطلق في العالم!

تمّ تصميم المركبة الاختبارية كوسيلة نقل فعالة وسريعة ومرنة للمساعدة في الاستجابة لحالات الكوارث والطوارئ، كعمليات البحث والإنقاذ والغوث الإنساني. وترتبط العجلات المزودة بمحركات كهربائية مثبتة على محور العجلة بأرجل آلية روبوتية قابلة للتمدّد، ما يتيح للمركبة السير والمشي والصعود فوق العقبات.

واستخدم مهندسو هيونداي في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2019 المقام حالياً في لاس فيغاس، نسخة تجريبية مصغرة من المركبة لإظهار طريقة عملها، في حين أنه يمكن للمركبة بالحجم الكامل أن تصعد فوق عقبات بارتفاع متر ونصف، أو تتخطى فجوات يصل عرضها إلى متر ونصف، كما يمكن تركيب أجسام مختلفة على هيكل المركبة والتبديل بينها حسب الحاجة الوظيفية.

من جهته، أشار جون سوه، نائب الرئيس ورئيس مركز التصميم المعزّز روبوتياً للتجارب المعيشة “كرادل CRADLE” التابع لهيونداي، إلى أنه ليس بوسع مركبات الإنقاذ الحالية سوى الوصول بالمسعفين وفرق الإنقاذ إلى حافة موقع الحطام بعد تسونامي أو زلزال مثلًا، ليكون عليهم التقدّم إلى موقع الإنقاذ سيرا على الأقدام، وقال: “يمكن للمركبة “إليفيت” الوصول إلى قلب مسرح الأحداث والتسلق فوق الحطام الناجم عن فيضان أو زلزال أو انهيارات، ما يجعل منها منظومة تقنية ترتقي بأسس الاستجابة مع حالات الطوارئ”.

يمكن كذلك للأشخاص الذين يعانون من إعاقات حركية ممن ليس لديهم منحدر لتسهيل عبور كراسيهم المتحركة، أن يستفيدوا من المركبة “إليفيت” ذاتية القيادة من هيونداي، والتي يمكنها أن تحملهم وهُم على كراسيهم المتحركة وتصل بهم إلى حيث يرودون؛ واحتمالات الاستفادة من هذه المركبة لا حدود لها.

تأتي “إليفيت ELEVATE” نتيجة ثلاث سنوات من العمل المشترك مع شركة الاستشارات المتخصصة في مجال التصميم الصناعي “سندبيرغ فرير” ضمن جهود هيونداي لإنشاء تقنياتٍ وحلولٍ تنقلية مبتكرة بوسعها المضيّ إلى أبعد مدى ممكن. وتشمل المزايا الهندسية للمركبة النموذجية “إليفيت” ما يلي:

  • أرجل روبوتية تتسم بمدى حرية حركة من خمس درجات، مع قوة دفع من داخل العجلة
  • القدرة على المشي بأسلوب يحاكي الثدييات والزواحف لحركة شاملة في جميع الاتجاهات
  • القدرة على تسلق جدار عمودي بارتفاع متر ونصف
  • القدرة على تجاوز فجوة بعرض متر ونصف
  • المحركات غير القابلة للدوران عكسياً تتيح للأرجل إمكانية قفل الحركة عند أية وضعية مطلوبة

تُعدّ “إليفيت” جزءاً من خريطة طريق هيونداي لمستقبل التنقل التي ترتكز رؤية على ثلاثة مجالات رئيسة؛ التطورات في “الابتكار المفتوح”، واستراتيجية الشركة للمركبات الكهربائية، واستراتيجيتها الرامية إلى الإمساك بزمام الريادة العالمية في التنقل المتصل. وتعتزم هيونداي، بموجب استراتيجيتها المحدّثة للمركبات الكهربائية، تقديم مركبات كهربائية مبنية على منصة جديدة متخصصة أطلق عليها اسم “إي-جي إم بي” E-GMP.

اقرأ أيضًا:

هل تُفكر جنرال موتورز بالعودة “للخدمة العسكرية”؟

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق