أحدث المواضيعأخبار عامةخبر اليوممرسيدس بنز

كيف ستكون مركبات التخييم بعد عقدٍ من الآن؟

قدَّمت شركة هايمِر الألمانية رُؤيتها لمُستقبل مركبات التخييم، حيث كشفت النقاب عن طرازٍ اختباري، طورته بالتعاون مع “بي أيه أس أف” الرائدة في مجال الصناعات الكيميائية.

طرحت شركة هايمر Hymer لإنتاج المنازل المتنقلة ومركبات التخييم مركبةً اختباريةً تُجسِّد رُؤيتها لمُستقبل قضاء الإجازات في البرية في ثلاثينيات القرن الحالي، وذلك في “معرض مركبات التخييم في دوسِّلدورف Caravan Salon in Duesseldorf”.

وضعت هايمر في المركبة “فيجِن فِنتشِر Vision Venture” خُلاصة خبرتها في الاستفادة من المساحات والأفكار العملانية، التي قالت بأنها تنتمي للعام 2025، فضلًا عن الاستماع واقتراحات مُحبِّي رحلات التخييم وعُشّاق حياة البداوة الحديثة، وهُواة تصنيع مركبات التخييم، الذين يتوقون لجعل حياتهم رحلةً مُستمرةً غير محدودةٍ بجُدران منزلٍ واحدٍ أو مُدنٍ بعينها.

تستند “فيجِن فِنتشِر” على أحدث الإصدارات من الشاحنة المُغلقة مرسيدس بِنز “سبرينتِر Sprinter”. ولكي يتلائم تصميمها مع الطابع المُستقبلي للمركبة ككل، عدَّلت هايمِر من تصميم الأعمدة الأمامية A Pillars، وتصغير غطاء المُحرِّك وإمالة الزجاج الأمامي، حيث أصبح المظهر العام للمركبة أكثر انسيابية ونعومةً من ذي قبل.

ميكانيكيًا، تستفيد المركبة من نظام دفع رُباعي، وهيكل مُرتفع، مما يُتيح لمُستخدمي المركبة للوُصول لأماكن وأبعد في الريف، حيث الهُدوء والصفاء.

هايمر "فيجِن فِنتشِر" الاختبارية
هايمر “فيجِن فِنتشِر” الاختبارية
هايمر "فيجِن فِنتشِر" الاختبارية
هايمر “فيجِن فِنتشِر” الاختبارية

خُصصت “فيجِن فِنتشِر” لتُناسب شخصين، وبتصميم مُستقبلي، وتضم العديد من المزايا المُناسبة لقضاء الإجازات في البرية؛ مثل حيِّز المعيشة والنوم في القسم الخلفي، والذي يُمكن تحويله إلى ردهة صغيرة مكشوفة بعد فتح الباب الخلفي – يتكون من نِصفَين، يُفتح أحدها للأسفل ليُشكِّل أرضية مُمتدة والآخر للأعلى ليُشكِّل مظلةً، في تصميم مُستوحى من اليُخوت. كما يُمكن رفع السقف آليًا عند الحاجة إليه، أي أنها مركبة تخييم من طابقين، من أجل زيادة رحابة قسم المعيشة واستخدام السقف شُرفةً عُلوية للاستمتاع بالهواء العليل، علمًا بأن السقف يضم ألواحًا كهروضوئية لتوليد الطاقة الكهربائية.

يُمكن الوصول للشُرفة العُلوية بواسطة درج صغير، يضم أيضاً وحدات تخزين، وفي هذا تطبيقٌ عملي لفكرة الاستغلال الأمثل والعملاني للمساحات داخل المقصورة. بخلاف الأفكار العملانية الأخرى، مثل المناضد والطاولات التي يُمكن طيها، والأرفف، والأرائك التي يُمكن تحويلها لأسِّرَة نوم، والمصابيح التي تُضاء آليًا عند تحسُّس حركة، والأرضيات المانعة للانزلاق، ومقاعد أمامية قابلة للتدوير، بحيث تُصبح جُزءًا من تجهيزات المقصورة.

على صعيد المُنتفعات، هنالك وحدة طبخ تضم موقدًا وثلاجة ومغسلة مياه، ووحدات تخزين، تندمج عُمومًا مع تصميم المقصورة الذي يطغى عليه التصميم البسيط والمُستقبلي. كما يوجد دورة مياه مُتعددة الاستعمالات، مبطَّنة بطبقة رقيقة من مادّة “فِنيو سليت Veneo Slate” بمظهرٍ يُحاكي مظهر الحجر الطبيعي الناعم.

هايمر "فيجِن فِنتشِر" الاختبارية
هايمر “فيجِن فِنتشِر” الاختبارية
هايمر "فيجِن فِنتشِر" الاختبارية
هايمر “فيجِن فِنتشِر” الاختبارية
هايمر "فيجِن فِنتشِر" الاختبارية
هايمر “فيجِن فِنتشِر” الاختبارية
هايمر "فيجِن فِنتشِر" الاختبارية
هايمر “فيجِن فِنتشِر” الاختبارية
هايمر "فيجِن فِنتشِر" الاختبارية
هايمر “فيجِن فِنتشِر” الاختبارية

تتسع المركبة لشَخْصَيْن بالِغَيْن، وهي أشبه بشقةٍ سكنيةٍ صغيرة. إذ يُمكن الوصول للطابق الثاني بواسطة سلم صغير، حيث يُمكن أن تتحول لشرفة صغيرة.

بخلاف ذلك، تعاونت هايمِر مع “باسف BASF” الشركة الألمانية الرائدة في تطوير المواد الكيميائية وإنتاجها، من أجل إنتاج مواد جديدة مُبتكرة، حيث قدَّمت أكثر من 20 مادة مُبتكرة استُخدمت في تجهيز مركبة التخييم الاختبارية. ومنها مواد تُساهم في خفض درجات الحرارة داخل المركبة، وذات مظهرٍ مُتفرِّد، كما استُخدمت أساليب تصنيع جديدة، وعلى سبيل المثال صُنِعت أقواس العجلات من اللدائن المتينة والمطاطية، بواسطة الطباعة ثُلاثية الأبعاد، وطلاء خارجي فريدٌ من نوعه “كليماكول Climacool” يعكس الأشعة تحت الحمراء، ويُخفِّض حرارة المقصورة بأربع درجات مئوية. كما أستُخدمت مواد عازلة لتبطين جوانب المركبة، سماكتها سبع سنتيمِترات، تُوفِّر عزلًا جيدًا من المُؤثرات الخارجية؛ الصوت والحرارة.

كما لم تدَّخر هايمر جُهدًا في جعل هذه المركبة الاختبارية بديلًا مُناسبًا للمنازل العادية، خُصوصًا لمن يعملون مُستقلِّين Freelancer أو عن بُعد، ممن يُطلق عليهم “الرُّحَّل الرقميين Digital Nomads”، إذ استخدمت في تصميم المقصورة مواد تبعث على الحميمية، مثل الجلد والخشب والأقمشة والخيزران. وأمَّنت جميع هذه الابتكارات وزنًا خفيفًا فضلًا عن الاكتفاء الذاتي، والتمتع بمُستوى ملحوظ من الفخامة، مما يُمكِّن مُستخدمها من العيش براحةٍ بعيدًا عن الحضارة.

أخيرًا، مركبة التخييم هذه ستبقى اختبارية على الأرجح، لكن قال كريستيان باوِر Christian Bauer، المُدير التنفيذي لهايمِر، بأن العديد من الأفكار في “فيجِن فِنتشِر” ستُطبَّق في الطرازات المُستقبلية للشركة.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق