أحدث المواضيعخبر اليوممواضيع رئيسيةهوندا

هوندا تُشوِّقنا لطراز كهربائي جديد، ولكنه سر مكشوف

أصدرت شركة هوندا اليابانية صورةً ومقطعَ فيديو تشويقي لطرازٍ كهربائي جديد يحمل اسم “هوندا إي”، وهو نُسخة الإنتاج التجاري من طراز “إي بروتوتايب”، الذي قدمته في آذار (مارس) الماضي.

نشرت شركة هوندا Honda اليابانية لإنتاج السيارات صورةً تشويقيةً ومقطع فيديو قصير لسيارةٍ كهربائيةٍ صرفة من إنتاجها، تحمل الاسم “هوندا إي Honda e”، تنتمي لفئة هاتشباك، وستكون مُخصصةً للسوق الأوروبي حصرًا بادئ الأمر.

في الحقيقة الصورة التشويقية لن تُشوِّقنا كثيرًا، فالسرُّ مفضوح، إذ إنها نُسخة الإنتاج التجاري المُتسلسل من طراز “إي بروتوتايب e Prototype” الاختباري، الذي قدمته في معرض جنيف للسيارات في شهر آذار (مارس) الماضي، وأشارت حينها إلى أنه قريب جدًّا للنُسخة النهائية، و “بروتوتايب إي” نفسه هو النُسخة شبه الجاهزة لطراز “أوربان إي في Urban EV” الاختباري، الذي قدمته قبل عامين في معرض فرانكفورت للسيارات.

إذًا، فالخبر برُمّته هو اعتماد هوندا التسمية e لطرازها الجديد

تصميميًا، السيارة ذات تصميم مُبسَّط، مُستوحى من تصاميم سيارات هوندا الصغيرة التي كانت تُنتجها في سبعينيات وثمانينيات القرن العشرين، وتحديدًا الجيل الأول من طراز “سيفيك”. وتقنيًا، ستُصنع على قاعدة عجلات جديدة بالكامل طورتها هوندا من أجل المركبات الكهربائية، وهذا يُشير إلى نية هوندا تقديم المزيد من الطرازات استنادًا على قاعدة العجلات هذه، منها طرازٌ رياضي صغير بتصميم كوبيه، خُصوصًا وأنها ستعمل مع مُحرِّك واحد للمحور الخلفي.

لم تُفصح هوندا بعد عن سعة مُدخرة الطاقة أو مداها التشغيلي، لكن من المُتوقع أن تلتزم على الأقل بالمدى الذي أعلنت عنه لطراز “بروتوتايب إي”، أي اجتياز 200 كيلومتر تقريبًا في دورة الشحن الواحدة، كما يُمكن شحن 80 بالمئة من سعة مُدخرة الطاقة خلال نصف ساعة، بفضل استخدام تقنية الشحن السريع.

لكن سيكون هنالك تغييرٌ بسيط لكنه جذري، ستتحول السيارة من هاتشباك ثُلاثية الأبواب -اختبارية العام 2017- إلى خُماسية الأبواب. وبذلك تُصبح أكثر عملانية، ورُبما ملائمة للعائلات الصغيرة مع طفل أو طفلين.

هوندا e: خطوة أولى نحو تحوّل جذري

إلى ذلك، تنظر هوندا لهذه السيارة كمُنطلقٍ نحو التحوُّل لكهربة عُروضها، إذ تنوي تقديم نُسخ كهربائية لجميع عُروضها خلال السنوات القليلة المُقبلة، إلى جانب خطتها لتقديم سيارات كهربائية صرفة من خطة “الرُؤية الكهربائية Electric Vision”، التي ستُركِّز على القارة الأوروبية، حيث اتخذت الكثير من الدول والمُدن الكبرى فيها قرارات تتعلق بحظر مبيعات المركبات العاملة بمُحركات الاحتراق الداخلي أو تجوالها على مُددٍ مُتفاوتة.

وقالت هوندا بأنها تلقت 22 ألف طب اهتمام بهذه السيارة، وهذا مُؤشر جيِّد يُمكن البناء عليه، خُصوصًا وأن هذه السيارات الكهربائية الصغيرة ستُصبح، عاجلًا أم آجلًا، البديل المثالي للسيارات المُدُنية الصغيرة الحالية التقليدية مثل “رينو كليو” و “بيجو 208” و “أوبل كورسا” و “فولكس واجن بولو” و “شكودا فابيا”، على سبيل المثال لا الحصر، والتي تتلائم جيدًا مع طبيعة المُدُن المُزدحمة والحواري الضيقة فيها.

مقصورة هوندا إي بروتوتايب
Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق