أحدث المواضيعأخبار عامةخبر اليومشركات السياراتمواضيع رئيسيةهوندا

تغييرات كبيرة على استراتيجية هوندا للسنوات المُقبلة

مُستقبل أكثر كفاءة وفق أسلوب مونوزوكوري

تعمل شركة هوندا Honda اليابانية لإنتاج السيارات على بلورة خطةٍ جديدة من أجل المُستقبل، جاء ذلك على لسان مُديرها التنفيذي تاكاهيرو هاتشيغو Takahiro Hachigo، الذي وجه خطابًا حدَّد فيه تطلعات الشركة نحو المُستقبل، ومن أهم بُنود خطة السيد هاتشيغو تبسيط تشكيلة عروض الشركة من خلال إنهاء إنتاج بعض الطرازات، وتقديم طرازٍ واحد فقط في كل فئة، مُناسبٌ لجميع الأسواق العالمية، وأيضاً ترشيق عمليات الإنتاج من خلال تقليل أعداد مُستويات التشطيبات والتجهيزات.

الهدف النهائي لهذه الخطة تقوية بُنية أعمال السيارات في الشركة، وزيادة سرعة تحول الأعمال من أجل الأجيال المُستقبلية، ولمواجهة تحديات إدارية عالية الأولوية، يأتي كل هذا على ضوء التغيّرات الكبيرة في قطاع صناعة السيارات عالميًا.

جيل جديد من نظام i-MMD الهجين

وعلى الرغم من أن هاتشيغو لم يُفصح عن كامل خطته فيما يتعلق بالمُنتجات المُستقبلية، ولا عن الطرازات التي سيوقف إنتاجها، إلا أن الشركة تنوي تقديم نسخة جديدة من نظام i-MMD الهجين القائم على مُحركَيْن في جميع عروضها، حيث سيحصل الجيل المُقبل من طراز الهاتشباك “فيت Fit/ جاز Jazz” على هذا النظام للمرة الأولى، وستُقدم هوندا النُسخة الأحدث من نظام i-MMD في معرض طوكيو للسيارات هذا الخريف. ليس هذا وحسب، بل تتطلع هوندا لخفض تكلفته بنسبة 25 بالمئة بحُلول العام 2022.

وسيكون نظام الدفع الهجين الجديد هذا مُلائمٌ للعمل في المركبات الأصغر حجمًا، علمًا بأنه مُطوَّر من النظام الأكبر حجمًا المُستخدم في طراز CR-V المُدمج.

أدناه تعريف بالجيل الحالي من نظام “الدفع الذكي مُتعدد الأنماط Intelligent Multi-Mode Drive i-MMD”

طرازات ومستويات تجهيز أقل

أما فيما يتعلق بترشيق العمليات والإنتاج، ستُركِّز هوندا على الطرازات الأساسية ذات الحُضور العالمي، وهي: “سيفيك Civic” و “أكّورد Accord” و “سي آر – في CR-V” و “فيت/ جاز Fit/ Jazz” و “فيزيل/ أتش آر – في Vezel/ HR-V”، حيث تُشكل هذه الطرازات 80 بالمئة تقريبًا من مبيعاتها عالميًا.

علاوةً على ذلك، ينوي هاتشيغو تقليص إجمالي مُستويات التجهيزات والتشطيبات للسيارات المُباعة عالميًا إلى ثُلث ما تُقدمه حاليًا، وذلك ، بحُلول العام 2025. ويعتقد هاتشيغو بأن “الشركة تُقدم عددًا كبيرًا من مُستويات التجهيزات سعيًا منها لجذب المُستهلكين في مُختلف الأسواق، وهذا يُؤدي لتقليل كفاءة الإنتاج”.

ولدى هوندا خطة تُدعى “معمارية هوندا Honda Architcture” من أجل تطوير الجيل الأحدث من المركبات تقوم على تبسيط البُنية ومُشاركة المزيد من الأجزاء والمُكونات بين المُنتجات، وتحسين كفاءة الإنتاج، وفق مبدأ “مونوزوكوري Monozukuri” الذي يعني “فن صناعة الأشياء”، وذلك من خلال تطوير كامل العملية من التخطيط وانتهاءً بالمبيعات. من المُتوقع أن يُطل أول طراز من هوندا وفق هذه الخطة في العام المُقبل.

ويتوقع رئيس هوندا أن تُحقق الشركة خفضًا بنسبة 10 بالمئة في تكاليف الإنتاج على المُستوى العالمي، في حال اتباع هذه الخطة، فضلًا عن تقليل الوقت اللازم للإنتاج بنسبة ثلاثين بالمئة، على أن تقوم الشركة باستثمار هذا الوقت في أعمال البحث والتطوير التقنيات الجديدة.

هوندا والتحوُّل نحو المركبات الكهربائية

كما تنوي هوندا “كهربة” ثُلثي تشكيلتها بحُلول العام 2030، حيث ستُركِّز الشركة مبدئيًا على المركبات الهجينة، لكن لن تُغفل المركبات العاملة بالطاقة الكهربائية الصرفة، إذ تنوي تقديم “هوندا إي Honda e“، وهي مركبة كهربائية بالكامل بمدى تشغيلي 200 كيلومتر تقريبًا في دورة الشحن الواحدة، مُخصصة للسوق الأوروبية.

التنسيق بين مُختلف الأسواق

فضلًا عن ذلك، تنوي هوندا تنسيق الأعمال بين مُختلف الأسواق العالمية وتعزيز التعاون بين المناطق الإقليمية التي تتواجد فيها. فقد بدأت بتشغيل أحد مصانعها في الصين، الذي أقامته بالتعاون مع شريكها المحلي هناك “دونغفِنغ Dongfeng”، بقصد تلبية الطلب المُتزايد على مركباتها في الصين.

كما تعمل على زيادة المبيعات في أمريكا الشمالية، وتحسين العُروض التي تُقدمها، إلى جانب زيادة مرونة مصانعها في أمريكا الشمالية، وإعادة النظر في أعمال المصانع وتطوير نظام الإنتاج ليُصبح أكفأ، إلى جانب مُؤائمتها مع مُتطلبات السوق.

وفي ذات السياق، تعمل هوندا في أمريكا على تطوير مُكونات مُدخرات الطاقة بالتعاون مع جنرال موتورز GM، وأيضاً التعاون مع شُركائها في الصين من أجل تقديم مركبات كهربائية للسوق الصيني.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق