أحدث المواضيعجيليخبر اليوممواضيع رئيسية

جيلي “هاويو” جذبت الأنظار حتى خارج الصين

أكبر سيارة مدمجة ضمن عُروض جيلي

اقرأ في هذا المقال
  • مواصفات جيلي هاويو
  • محرك جيلي هاويو
  • سعر جيلي هاويو

قدَّمت شركة جيلي الصينية طراز هاويوالمُدمج ليكون أكبر طرازاتها، حيث صمِّم باعتماد معايير مُبتكرة مثل الصحة والاستغلال الأمثل للمساحة، ليُنافس طرازات شهيرة في هذه الفئة.

أطلقت شركة جيلي Geely الصينية لصناعة السيارات طراز “هاويو في أكس 11 HaoYue VX” المُدمج في الصين، حيث يُعتبر أكبر سيارة مُدمجة تُنتجها الشركة، وهذا واضحٌ من طول السيارة النسبي، حيث تُصنَّف السيارة في “القطاع – دي Segment D”؛ كانت الشركة الصينية قد كشفت عن السيارة مبدئيًا عبر صورٍ رسميةٍ نشرتها في شهر كانون الثاني (يناير) الماضي.

ينحصر تسويق طراز “هاويو” حاليًا في السوق الصينية، لكنه جذَبَ الانتباه في العديد من الأسواق، منها أسواق جنوب شرق آسيا والمنطقة العربية، وذلك ما أظهرته بيانات مُحرِّكات البحث على الإنتِرنت. علمًا بأن وصولها للأسواق العالمية مسألة وقتٍ لا أكثر.

قال رئيس شركة جيلي ومُديرها التنفيذي آن كونغخوي An Conghuy بأن “جيلي مُلتزمة بتلبية مُختلف مُتطلَّبات الناس من مُختلف مناحي الحياة، حيث إنها قامت على أسس صناعة سيارات جيدة بسعرٍ يُلائم الجميع، والتي تحوَّلت اليوم لفكرة (إنتاج سيارات أفضل للجميع)، تُقدِّم هاويو مزايا فريدة في قطاعها، وستتصدَّر السوق لتُصبح مُمثلًا مُمتازًا آخرًا لجيلي”.

تصِفُ جيلي طراز “هاويو” بأنه أكبر سيارة رياضية مُتعددة الاستعمالات SUV تُنتجها الشركة، لكن لا تدعوا هذا يخدعكم، لأن الصينيين لا يُحبون استخدام وصف سيارة مُدمجة Crossover. وتبدو هذه السيارة إحدى الخُطوات التي تتخذها جيلي للتحوّل إلى مُنافسٍ حقيقي للسيارات الأجنبية، والتخلُّص من سُمعة السيارات رديئة الجودة وقليلة التقنية، وهي تعمل على هذا بدون المُبالغة بالافتخار بحقيقة كونها تنتمي لمجموعة تمتلك أيضاً علاماتٍ أوروبية راقية؛ فولفو وبولستار السويدِيَتَيْن ولوتُس البريطانية.

التصميم الخارجي: مُتداخل

خارجيًا تبدو السيارة كبيرة الحجم حقًا، طولها 4.84 متر وعرضها 1.9 متر وارتفاعها 1.78 متر، وترتكز على قاعدة عجلات طولها 2.82 مترين. كل هذا كاف لأن يجعلها ملحوظةً في الأرجاء، وحجمها يُقارب (أكبر أو أصغر قليلًا) حجم سياراتٍ شهيرة ومعروفة في هذا القطاع مثل مازدا ” أكس 8 CX” وهيونداي “سانتا في Santa Fe”، وحتى فورد “إكسبلورِر Explorer”.

المُقدمة حاضرة بتصميم ذي خُطوط وتفاصيل قوية، مثل شبكة التهوية بلون أسود يتوسّطه شعار جيلي بلون أسود أيضاً، ومصابيح أمامية من فئة “مصفوفة ليد Matrix LED” مدعومة بمصابيح نهارية LED DRL. التصميم الجانبي للسيارة مألوف ولا خُطوط غريبة به على العُموم، لكن تبدو أقواس العجلات المنفوخة والمُضلَّعة غريبةً، فهي تُذكرنا ها هُنا بتصميم أقواس العجلات في بعض طرازات فولكس واجن المُدمجة، والهدف من أقواس العجلات هذه منح السيارة طابع السيارات رُباعية الدفع.

يمتدُ خطّ السقف مُستقيمًا تقريبًا، وهذا كفيل بدوره بمنح الناظر للسيارة لمحةً عن اتساع المقصورة داخليًا، خُصوصًا الحيز فوق رُؤوس الرُّكّاب. القسم الخلفي تقليدي عُمومًا، لكن يُلاحظ المصابيح الخلفية الرفيعة الأُفقية، حيث سمحت تقنية الإضاءة باستخدام الباعث الضوئي الثُنائي LED للمُصممين بالخُروج بتصاميم جديدة للمصابيح.

تبدو السيارة من بعض الزوايا وكأنها حافلة صغيرة MPV وليست سيارة مُدمجة كما نعهدها. وتقول جيلي بأنها عملت للمزج بين الشكل والتقنية لإيجاد تصميم راقي ويجمع بين المساحة والعملانية، علمًا بأنه يُمكن نسب خُطوط السيارة لـ “جيلي” بكل سهولة، مع تبلور هوية الشركة الصينية.

هامش الخُلوص عن سطح الأرض 19 سنتيمِتر، في حين إن العجلات قُطرها 18 بوصة مصنوعة من السبائك الخفيفة، وتعتمد السيارة على نظام تعليق مُستقل للعجلات الأربعة، من فئة مكفِرسون McPherson في الأمام ومُتعدد الوصلات في الخلف. ويُمكن السيطرة من خلال مكابح قُرصية على العجلات الأربعة، الأمامية منها مُهواة.

التصميم الداخلي: العملانية والصحة

ركَّزت جيلي على بيان المزايا العديدة للسيارة، أهمها المساحة الواسعة والتجهيزات السخية، مع مقصورة يُمكن استغلال حتى 69 بالمئة من حجمها. علمًا بأن يُمكن اختيار مقصورة بين فِئَتَيْن؛ خمسة أو سبعة مقاعد، يُمكن طي المقاعد في أرضية السيارة للحُصول على أرضية مُسطحة وتحويل السيارة إلى شاحنة مُغلقة! بالتأكيد قد لا يستخدمها مالكها لنقل البضائع، لكنها ستكون عملانية لنقل الأثاث من منزلٍ لآخر أو وضع حقائبه وتجهيزات السفر لرحلةٍ طويلة أو مُغامرة. وفي هذا الصدد تقول الشركة أن المساحة الداخلية وتصميمها كافِيان لنقل ثلاجة أو شاشة عرض كبيرة، حيث تبلغ السعة القُصوى للحمولة 2370 ليترًا في فئة المقاعد الخمسة و 2050 ليترًا فقط في فئة المقاعد السبعة بالنظر للمساحة التي تأخذها المقاعد حتى بعد طيِّها، لكنها تبقى في جميع الأحوال حيِّزًا مُحترمًا.

ويُمكن تقسيم صندوق الأمتعة ليُصبح مُناسبًا لتوضيب الأمتعة والمُقتنيات المُختلفة مثل الأدوات الرياضية، كما يوجد ضاغط هواء للاستخدامات العامة مثل نفخ الإطارات والقوارب المطاطية وغيرها.

الجانب الآخر من العملانية أنه يُمكن فرد المقاعد لتصبح سريرًا كبير الحجم King-size مساحته 2.2 مِترين مُرَّبعين. كما يُمكن طلب المقاعد في الفئات الأعلى تجهيزًا لتكون مُنفصلة Pilot Seat، مما يُتيح للركاب ضبط وضعيّات الجُلوس إفراديًا. ومن تجهيزات الرفاهية الأخرى كساء جلدي للمقاعد وإنارة مُحيطية خافتة Ambient Light، وفٌتحة سقف زُجاجية كبيرة الحجم تمتد لما فوق الصف الثاني، مما يمنح شُعورًا بالارتياح.

جديرٌ بالذكر أن مساحات السيارة داخليًا سخيةٌ أيضاً للجالسين فيها، مع حيِّز جيِّد للأقدام والرؤوس، ويُمكن لشخص بطول 190 سنتيمِتر الجلوس براحة بدون تعديلات.

تصميم المقصورة عُمومًا تقليدي، يوحي بالمتانة، وهذا ما يتوافق مع هوية السيارة المُدمجة، وتُلاحظ التصاميم المُربعة فتحات التكييف ومقابض الأبواب واستخدام تشطيبات كرومية، وكونسول وسطي من الكروم يبدو طافيًا وسط المقصورة، يضم عتلة تبديل نسب التُروس ومفتاح لاختيار نمط القيادة. لكن هذا لا يمنع وجود العديد من المزايا العصرية، مثل لوحة العدّادات الرقمية (شاشة قياس 12.3 بوصة)، ونظام معلوماتي ترفيهي Infotainment مُطوَّر خصيصًا يحمل اسم GKUI Geely Smart Ecosystem، يعمل بمُعالج رُباعي النواة، قوامه شاشة لمسية قياس 12.3بوصة، علمًا بأنه يدعم الأوامر الصوتية وأجهزة إنترنت الأشياء IoT، مما يُمكِّن مالك السيارة أيضاً التحكّم بعددٍ من أجهزة المنزل الذكية. فضلًا عن شاشة عرض معلومات أمام السائق HUD.

بخلاف ذلك، طُوِّرت السيارة وفق مفهوم جيلي للتصميم المُسَّمى “سيارة صحية Healthy Car”، وهذا يعني بأن جميع المواد المُستخدمة في إنتاجها مُطابقة أو تتفوَّق على الاختبارات البيئية وفق المُواصفات الصينية الوطنية، أي أن المالك الجديد لن يشتم الرائحة المُميزة للسيارات الجديدة المُنبعثة من المواد الجديدة. وفي ظلّ المخاوف من جائحة الحُمَّة التاجية المُستجدَّة “كوفيد 19 COVID”، زوَّدت جيلي السيارة الجديد بنظام ترشيح للهواء من فئة “سي أن 95 CN”، يحتجز ما يصل إلى 99 بالمئة من الجُسيمات المُعلَّقة حتى قُطر 2.5 ميكرومِتر (PM 2.5) و 98 بالمئة من الرذاذ المُتطاير أكبر من 0.75 ميكرومِتر.

كما تستفيد المقصورة من نظام تكييف مُقسَّم على ثلاث مناطق Zonal Climate Control، مُزوَّد بدوره بمُستشعِر لجودة الهواء AQS لتنقية الهواء المقصورة في أقل من ثلاث دقائق.

أنظمة مُتقدِّمة

لم تبخل جيلي على سيارتها “هاو يو” الجديد بأنظمة لا تتوافر عادةً سوى في السيارات الغربية واليابانية، فهي مُزوَّدة بنظام القيادة الذاتية من المُستوى الثاني Level 2، يتألف من 24 جهاز استشعار تُساعد على توفير العمل لـ 17 وظيفة سياقة ذكية، ونظام مُساعد اسمه “السائق الذكي Smart Pilot” – شبيه بنظام “مُساعد السائق Pilot Assist” من فولفو، فيه باقة من الأنظمة المُساعدة، مثل نظام التحكّم المُتكيّف بالسُرعة، ووظيفة إيقاف عمل المُحرِّك عند التوقفات القصير Stop-Go ولهذا دور في تحسين مُعدَّلات استهلاك الوقود، والتحذير من مُغادرة المسار يعمل حتى سُرعة 150 كيلومتر في الساعة، ونظام آلي للمُساعدة في ركن السيارة بمُجرَّد الضغط على زر واحد، وعدسة تصوير مُحيطية. ومكبح آلي للطوارئ مع نظام للتعرف على المُشاة AEB-P، ونظام للتعرف على إشارات تحديد السُرعة SLIF، ولرصد المركبات في الزوايا اللامرئية.

المُحرِّك جديد

تستفيد “هاو يو” من مُحرِّك من تصميم جيلي، يعمل بوقود الديزل، يتألَّف من أربع أُسطوانات سعة 1.8 ليتر مع شاحن توربيني وحقن مُباشر للوقود TDI، يُولِّد قُوة 181 حصان، و 300 نيوتن – متر من عزم الدوران، يُمكن الحُصول على عزم عند عدد دورات للمُحرك بين 1750 و 4000 دورة في الدقيقة. ويتصل بعُلبة تُروس آلية من سبع نِسب مع قابض فاصل مُزدوج DCT قياسيًا، يُرسل الطاقة إما للمحور الأمامي أو على العجلات الأربعة (البيان الرسمي للشركة يقول بأن السيارة تعمل بالسحب الأمامي). علمًا بأن المُحرِّك مُطابقٌ للاشتراطات البيئية الصينية “6 بي 6B” لمُعدَّل الانبعاثات الغازية الضارة. وهي تُوازي المعايير الأوروبية “يورو 6 Euro”، علمًا بأن هذه المعايير ستُطبَق في الصين بدءًا من مُنتصف العام 2023. تبلغ سعة خزّان الوقود 60 ليترًا، ومُعدَّل استهلاك الوقود 7.8 ليترات لكل مئة كيلومتر.

يُمكن للسائق لاختيار بين ثلاث أنماط للقيادة: “مُريح Comfort” و “رياضي Sports” و “اقتصادي Economy”، حيث يوجد فتاح دوّار بتحكم كهربائي ضمن الكونسول الوسطية لاختيار النمط المرغوب.

بخلاف ذلك، سيُزوَّد طراز “هاويو” بمُحرِّك بنزين من أربع أسطوانات مُتتالية سعة ليترين طوّرته بالتعاون مع فولفو، وسيتوافر بفئتين حسب القوة، الأقوى سيُنتج 247 حصان و 350 نيتوتن – متر من عزم الدوران. وسيكون هذا الطراز من أوائل طرازات جيلي التي ستحصل على المُحرك الجديد فور البدء بإنتاجه.

السعر

ستُطرح الأسواق في السوق الصيني بسعِر يتراوح ما بين 104 آلاف إلى 140 ألف يوان صيني (من 15 إلى 20 ألف دولار أمريكي تقريبًا)، وذلك اعتمادًا على مُستوى التجهيزات والإضافات، لكن لا تتوقعوا الحُصول عليها بنفس هذا السعر في المنطقة العربية، حيث سيُضاف عليها بالتأكيد رسوم الشحن والجمارك وغيرها، لذا توقعوا أن يبدأ سعرها من 25 ألف دولار تقريبًا.

تركنا الفيديو هذه المرَة لنهاية المقال، حيث لم يتوفر مقطع واضح باللغة الانجليزية، وأفضل ما وجدنا تقديم باللغة الصينية، وبما أننا استعرضنا كامل المواصفات في الخبر أعلاه، فيُمكن التعامل مع الفيديو للاطلاع فقط على الشكل من جميع الزوايا.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
error: