أحدث المواضيعخبر اليومفيراري

هل ستكشف فيراري عن بوروسانغوي الشهر القادم؟

قال المُدير التنفيذي لشركة فيراري الإيطالية بأنهم سيُقدِّمون طرازَين جديدَين الشهر المُقبل، لم يُكشف عنهما بعد، لكن تُشير التكهنات إلى أن أحدهما قد يكون “بوروسانغوي”، سيارة الدفع الرُباعي الرياضية المُنتظرة من علامة الحصان الجامح.

أكدَّ السيد لويس كاميلّيري Louis Camilleri، المُدير التنفيذي لشركة فيراري، بأن شركته ستُقدِّم ثلاثة طرازات جديدة هذا العام، وذلك كجُزءٍ من خطتها لتحقيق إيرادات بقيمة خمسة مليارات يورو (5.6 مليارات دولار أمريكي)، بحُلول العام 2022. جاء كلام كاميلّيري هذا خلال اجتماعٍ للشركة في مدينة ميلان الإيطالية، يوم الجُمعة، الثاني من الشهر الجاري آب (أغسطس).

لم يُقدِّم كاميلّيري أية تفاصيل عن هذه الطرازات، لكن لن يطول انتظارنا، حيث ستكشف فيراري عن طِرازَيْن منهم الشهر المُقبل، خلال حدثٍ تُقيمه الشركة على حلبة فيورانو الإيطالية، مُدته أسبوعين، اسمه “عالم فيراري Universe of Ferrari” إذ تلَّقى عددٌ محدود من الشخصيات، من عُملاء الشركة المُخلصين والمُهتمين، دعواتٍ خاصة لحُضور الحدث الذي “سيَعرض كل ما تُمثله فيراري”، بحسب تعبير كاميلّيري.

وبحسب التوقعات، سيكون أحد هذَين الطِرازَيْن المركبة الرياضية المُدمجة رُباعية الدفع “بوروسانغوي Purosangue”. والذي يُنظر إليه كـ “مربط الفَرَس” بين عُروض علامة الحصان الجامح المُستقبلية، إذ سيُمثِّل خطوةً جريئةً للشركة الشهيرة بسياراتها الرياضية ذات البابين، كوبيه ومكشوفة و “جي تي” والخارقة، حيث سيكون الأول من نوعه بخمسة أبواب في عُروضها، ومُنافسًا مُباشرًا لـطراز “أوروس Urus” من لامبورغيني، ومازيراتي “ليفانتي Levante”، والفئات العُليا من بورشه “كايين Cayenne”، ورُبما سيارة الدفع الرُباعي الرياضية المُرتقبة من “كورفيت Corvette” إذا قررت جنرال موتورز تحويلها إلى علامة مُنفصلة. وآستون مارتن “دي بي أكس DBX”، إلى جانب طرازات أخرى شأن بِنتلي “بِنتايغا” ورولز رويس “كولَينان Cullinan”.

رسم لما قد تكون عليه فيراري بوروسانغوي

من الدلائل على هذا، أن كاميلّيري تطرَّق إلى “بوروسانغوي” في اجتماعٍ حول الأسواق المالية العام الماضي، كما أظهرت صور تجسسية اختبار فيراري لمركبة دفع رُباعي بهامش خُلوص مُرتفع. على المَقلب الآخر، قد لا تكون هذه التوقعات صحيحة تمامًا، إذ إن من المُقرَّر أن تصل هذه السيارة إلى الأسواق في العام 2022، وما يزال أمام عامان على الأقل لرُؤيتها على أرض الواقع، وفي أفضل الأحوال ستكون “بوروسانغوي” هذه مُجرَّد نُسخة استعراضية أو اختبارية لما ستَكون عليه نُسخة الإنتاج النهائي.

وتنوي فيراري إطلاق 15 طرازًا جديدًا ما بين 2019 و 2022، على أن تتضمن فئات هجينة، وهذا يتفق مع مساعيها للالتزام بالمُتطلبات البيئية الصارمة للانبعاثات الغازية الضارة من المركبات. جديرٌ بالذكر أن الشركة الإيطالية قدَّمت هذا العام طرازَين هُما “أف 8 تريبيوتو F8 Tributo” و “أس أف 90 سترادالي SF90 Stradale” التي تُعتبر أول سيارة رياضية هجينة من فيراري، وتُحيي ذكرى تِّسعين سنة على تأسيس الفريق الرياضي “سكيوديريا فيراري Scuderia Ferrari”.

Ferrari SF90 Stradale

بالعودة لـ “بوروسانغوي”، حيث سيُصنع على قاعدة عجلات جديدة “بُنية المُحرك الوسطي الأمامي Front Mid Engine Architecture”، تتضمن مُحركًا وسطيًا أماميًا، خلف المحور الأمامي، وعلبة تُروس بقابض – فاصل مُزدوج على المحور الخلفي، وذلك بقصد توزيعٍ أفضل للوزن، كما ستدعم قاعدة العجلات هذه نظام الدفع على جميع العجلات، وأنظمة الدفع الهجينة، حيث ستُثبت المحركات الكهربائية، في النظام الهجين، على المحور الخلفي.

وترى الشركة الإيطالية في “بوروسانغوي” فُرصةً لزيادة أرباحها وحجم الإنتاج إلى أكثر من 10 آلاف وحد سنويًا لأول مرة في تاريخها، وجَذب عُملاء جُدُد من أرباب العائلات ممن يتوقون لقيادة سيارات فيراري، لكنهم محكومون بحاجات العائلة.

ارتفاع في المبيعات والأرباح

ماليًا، ارتفعت الأرباح الجوهرية لفيراري بنسبة 8.7 بالمئة، في الرُبع الثاني من العام الجاري، بفضلِ المبيعات الجيدة لطرازي “بورتوفينو Portofino” و “812 سوبرفاست 812 Superfast”، إذ ارتفع إجمالي مبيعات السيارات إلى 2671 وحدة، بزيادة نسبتها 8.4 بالمئة. وبحسب السيِّد كاميلّيري فإن “دفتر الحُجوزات قد وصل إلى مُستوياتٍ قياسية على مُختَلف الصُعُد”.

فيراري بورتوفينو للعام 2018
فيراري بورتوفينو للعام 2018

كما أكدَّت الشركة الإيطالية، المُتخصصة في إنتاج السيارت الرياضية، بأنها ستُحقق أهدافها لهذا العام بالكامل، حيث قالت بأنها حققت أهدافها المرصودة لغاية الآن. وسجَّلت فيراري أرباحًا إجمالية قيمتها 314 مليون يورو (348 مليون دولار أمريكي)، في الفترة ما بين الأول من نيسان (أبريل) ونهاية حزيران (يونيو)، وذلك قبل خصم حُقوق الأسهم والضرائب واستهلاك الأصول والأموال، بارتفاع قيمته 24 مليون يورو، وهذا ما يتفق مع توقعات المُحللّين.

لكن، لم تكُن جميع هذه الأرقام جيدة، فقد تراجعت مبيعات طراز 488، بفِئَتَيه، الكوبيه “جي تي بي GTB” و المكشوفة “سبايدر Spider”، مع قُرب وصوله إلى نهاية دورة إنتاجه، كما تراجعت مبيعاتها في السوق الأمريكي بنسبة 5.5 بالمئة، لنفس السبب في تراجع مبيعات طراز 488، و تراجعت مبيعات المُحرِّكات إلى مازيراتي بنسبة 34.8 بالمئة. كما ارتفعت الديون من 192 مليون يورو في نهاية الربع الأول، إلى 353 مليون يورو، نتيجةً لتوزيع 195 مليون يورو أرباح أسهم على المُساهمين، وتنفيذ الشريحة الأولى من خطة إعادة شراء الأسهم بقيمة 99 مليون يورو، علمًا بأنها ستُنفِّذ الشريحة الثانية من هذه الخطة فيما تبقى من هذا العام.

وساهمَت المبيعات الجيدة لقسم التخصيص، ومبيعات الطرازات الجديدة، وارتفاع المبيعات في الأسواق العالمية – باستثناء الأمريكي كما ذُكِرَ أعلاه، في التخفيف من تأثير السلبيات.

في جميع الأحوال، يبدو بأن الشركة تسير في خطى واثقةً نحو تحقيق هدفها بتسجيل عائدات قيمتها خمسة بلايين يورو في العام 2022.

Ferrari F8 Tributo
Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق