أحدث المواضيعخبر اليومشيفروليهفيديوفيراريلامبورغيني

عصابة لا تُزوِّر ساعات بل سيارات رياضية!

أغلقت الشرطة البرازيلية ورشةً تصنع نُسخًا مُزورةً من سيارات فيراري ولامبورغيني، وذلك بعد أن أخطرت الشركتان السُلطات المحلية بذلك.

نسمع كثيرًا عن تزوير العديد من المُنتجات الفخمة وباهظة الثمن، مثل الساعات والمُجوهرات والحقائب والملابس والإلكترونيات، لكن عملت عصابةٌ برازيلية على مُستوى أعلى، يجعل من عصابات تزوير ساعات رولِكس Rolex وحقائب لوي فويتّون Louis Vuitton مُجرد “أطفالٍ يلهون بأشياءٍ تافهة”، فقد عملت العصابة على تزوير سيارات رياضية خارقة!

وفي التفاصيل، أغلَقَت شُرطة مدينة سانتا كاتارينا Santa Catarina، البرازيلية، مصنعًا سريًّا في مدينة إتاخايي Itajaí، جنوبي شرق البرازيل، والمُطِّلة على المُحيط الأطلسي، يُنتجُ نُسخًا Replicas مُزورةً من سيارات فيراري Ferrari و لامبورغيني Lamborghini. واكتشفت الشُرطة وجود ثمانية نُسخ كان يتم العمل عليها عندما داهمت المصنع، إذ إنه جُزءٌ من شبكةٍ للتزوير كشفتها تحقيقات أجراها الصانِعان الإيطاليان.

ولم تكن هذه العملية وليدة اليوم، فقد أجرت الشُرطة المحلية عملية تحرِّيات استمرت لشهرين، وذلك بعد تلقيها شكوى من مكتب مُحاماة في ساو باولو يُمثِّلُ كُلًّا من شركتي فيراري ولامبورغيني، إذ كان لديهما فريقٌ يعمل على كشف العمليات غير المشروعة في العديد من الدُوَل، واكتشف الفعلة الجريئة – والتي لا تُغتفر – للعصابة البرازيلية.

وقال المُفوَّض أنجيلو فراجيلّي Angelo Fragelli، الذي قاد عملية المُداهمة: “لقد استخدموا في إحدى هذه السيارات مُحرِّكًا من سيارة شيفروليه أوميغا”، وذلك في مُقابلةٍ مع صحيفة “فوليا دي ساو باولو Folha de São Paulo”.

شيفروليه أوميغا Omega النُسخة البرازيلية من شيفروليه لومينا Lumina، النُسخة الأمريكية من هولدِن كومودور Holden Commodore الأُسترالية.

كانت العصابة تبيع السيارة الواحدة بما يتراوح من 180 ألف ريـال برازيلي إلى 250 ألف ريـال (يتراوح بين 47800 دولار أمريكي إلى 66400 دولار)، وهو بالمُناسبة، سعرٌ مُنخفض بالنظر إلى الأسعار الباهظة والرُسوم المُرتفعة في البرازيل على السيارات والمُحركات الكبيرة. حيث تصنعها الورشة حسب الطلب، مُستخدمين قطعًا مُستعملةً استخلصوها من السيارات القديمة، وموادًا رديئةً مُقارنةً بجودة المواد التي تستخدمها الشركتان الإيطاليتان.

POLÍCIA CIVIL FECHA FÁBRICA QUE FALSIFICAVA FERRARIS E LAMBORGUINIS EM ITAJAÍ

POLÍCIA CIVIL FECHA FÁBRICA QUE FALSIFICAVA FERRARIS E LAMBORGUINIS EM ITAJAÍA Polícia Civil de Itajaí fechou uma fábrica de carros de luxo falsificados no bairro Itaipava, em Itajaí. Oito veículos foram apreendidos na investigação que começou há cerca de 2 meses quando policiais receberam as denúncias através de fabricantes italianos.Os proprietários da empresa vão ser investigados por crimes contra a propriedade industrial. Confira!Vía: Balanço Geral Itajaí

Geplaatst door Camboriú Notícias op Dinsdag 16 juli 2019

وخلال المُداهمة، اكتشفت الشُركة ثمان نُسخ لم تنتِه بعد، وأدوات وقوالب لإنتاج القطع وتزييفها، مثل المقاعد والشعارات. كما اعْتُقِلَ رجلان كانا في الورشة، هُما والدٌ وابنه، وقد أُطلِقَ سراحُهما بعد أن قدَّما إفادتهما، حيث قالا للشُرطة بأن السيارات كانت سيارات نموذجية Prototype قانونية، لكنهما سيُدانان بتُهمة تتعلَّق بالملكية الصناعية.

لا نعرف الكثير عن المواد المُستخدمة، لكن تُستخدم بالعادة مادة الألياف الزُجاجية Fibreglass على نطاقٍ واسع لإنتاج النُسخ من السيارات الحقيقية، لرخص ثمنها وسُهولة تشكيلها وخفة وزنها، وبدون استخدام أدوات كثيرة مُكلفة.

علاوةً على ذلك، تتوَّعد الشُرطة بمُلاحقة أولئك الذين تقدموا بطلبات لشراء هذه السيارات، حيث قال المُفوَّض فراجيلّي بأنهم إذا تمكنوا من إثبات أن هؤلاء العُملاء كانوا يُدركون بأن السيارات التي يشترونها مُزيفةً، فإنهم قد يُقدمون للمُحاكمة بتُهمة حيازة بضائع مُزيفة.

أخيرًا، لم يكُن المشروع في أفضل حالاته عندما وصل المُفوَّض ورجاله، فقد كان يُعاني بالفعل، إذ رُفِعَت قَضِيَتان أمام المحاكم من أشخاصٍ اشتروا سيارات من الورشة، حيث اشتكوا من تأخُّر التسليم … ولسان حال العُملاء يقول “أَحَشَفًا وَسُوْءَ كِيلة؟!”

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق