أحدث المواضيعخبر اليومفولكس واجنفيديو

علبة التروس في السيارات الكهربائية، كيف ولماذا؟

توفّر المحركات الكهربائية عزمها الأقصى من أول دورة لها، كما أنها تستطيع الدوران بسرعة عالية، وعليه فقد يكون من البديهي عدم حاجتها لعلبة تروس، بل يمكن أن تعكس حركتها لتسير المركبة للخلف. مع ذلك، رأينا عددًا من السيارات الكهربائية مُجهزة بعلبة تروس بسيطة، فما سبب ذلك؟

يكمن السر هُنا بتعظيم العزم، فيُمكن بمحرك صغير يستطيع الدوران بسرعة كبيرة توليد عزم كبير. لذا يعمد الصانعون لتقنين الأكلاف والوزن العام وتزويد سياراتهم بمحرك أصغر نسبيًا ثم ربطه إلى مُسنن واحد -أو اثنين في بعض الحالات- للحصول على مُخرجات عزم مُناسبة.

في هذا، عمدت فولكس واجن مع سيارتها ID.3 الكهربائية الجديدة لاستخدام علبة تروس تكفي لتعظيم العزم بمقدار 10 مرّات، واختارت أن يكون ذلك عبر مُسننين صغيرين بدلًا من واحد كبير لتوفير الحيّز. وعليه، فيُمكن لمحرك فولكس واجن -يرمز له APP310 – أن يُنتج عزمًا مقداره 310 نيوتن متر، وعندما يصل لسرعته القصوى وهي 16 ألف دورة بالدقيقة تسير المركبة بسرعة 160 كلم/ساعة تكفي وتزيد عن متطلبات الاستخدام العادي.

هناك بعض المحركات التي تستطيع الدوران بسرعة تصل إلى 20 ألف دورة بالدقيقة، ولا ينبغي زيادة عزمها عشر مرّات فعليًا، لذا تتفاوت مُخرجات المحركات الكهربائية باختلاف سرعتها وقدرتها وكذلك علبة التروس المرتبطة إليها، بالضبط مثل المحركات التقليدية التي تدور بسرعة أبطأ بكثير 5-8 آلاف دورة ولكن تحتاج علبة تروس بعديد من المُسننات للوصول للعزم المُناسب.

تستخدم العديد من المركبات الكهربائية عُلب تروس تُصنِّعها شركة GKN Automotive البريطانية، منها بثلاثة مُسننات مثل سيارة أودي لسباق فورمولا إي، ومنها بمسننين مثل المُستخدمة في ميتسوبيشي أوتلاندر الهجينة وبي ام دبليو i8، ومنها بمسنن واحد كما هو الحال مع فولكس واجن آي دي 3.

تعرف على أخبار تقنية السيارات عبر الرابط هُنا، كما يُمكنك الاطلاع على كيفية عمل علبة التروس التتابعية عبر الرابط أدناه

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق