أحدث المواضيعبيجو رياضة السياراتتويوتا رياضة السياراتخبر اليومرياضة السياراتميني رياضة السياراتهوندا رياضية السيارات

اليوم الرابع من رالي داكار، “سيد داكار” يتقدَّم

شهدت مرحلة نيوم العُلا، أحرز السائق الفرنسي ستيفان بيترهانسل فوزه الأول بإحدى مراحل الرالي لهذا العام، مُستعيدًا بعض الوقت ليصل إلى المركز الثالث في الترتيب العام المُؤقت للفئة. فيما حاول القطري ناصر بن صالح العطية والإسباني كارلوس ساينز الدفاع بحصافة عن مركزَيهما أمام هجمات “سيد داكار”.

وبخصوص فيرناندو ألونسو، بطل العالم في الفورمولا 1 والمُبتدئ في الراليات، فقد تاه في المرحلة وسار بعكس الطريق فأقترب من أن يتسبب بحادث مع يزيد الراجحي قبل أن يدرك خطأه ويخرج عن المسار.

إلى ذلك، أحرز خوسيه إغناسيو كورنيخو فوزه الأول بإحدى مراحل رالي داكار، ولكن بالمُجمل لم يحدث تغييرٌ في اسم مُتصدِّر الترتيب العام المُؤقت للرالي في فئتي الدرّاجات النارية والسيارات.

كان تعاقد فريق هوندا المصنعي مع الدرّاج خوسيه إغناسيو كورنيخو قبل ثلاث سنوات ضربة حظّ، فقد أثبت بأنه يستحق مكانه ضمن الفريق، واصل الدرّاج التشيلي تقدُّمه على صعيد الأداء من خلال إحرازه فوزه الأول بإحدى مراحل رالي داكار، وذلك في المرلة الخاصة الرابعة (نيوم – العُلا)، وعمل بانسجامٍ تام مع زميليه بالفريق ريكِّي برابِك وكيفِن بِنافيدِس للتغلب على المصاعب الملاحية. ويتصدَّر هؤلاء الثلاثة حاليًا الترتيب العام المُؤقت لفئة الدرّاجات النارية.

في فئة الدرّاجات النارية رُباعية العجلات، نجح الدرّاج التشيلي إغناسيو كاسالي بتوسعة صدارته للترتيب العام المُؤقت لهذه الفئة من خلال تحقيق ثالث فوزٍ له في إحدى مراحل رالي داكار 2020 من أصل أربع مراحل أُقيمت لغاية الآن.

في سباق المركبات الصحراوية الخفيفة، أحرز الأمريكي اليافع والمُبتدئ ميتشِل غاثري فوزه الأول بإحدى مراحل الرالي،بفارق 19 ثانية فقط. وفي فئة الشاحنات، أحرز السائق الروسي أنطون شيبالوف فوزه الثاني بإحدى مراحل الرالي لهذا العام، ولكن الفائز الأكبر زميله أندري كارجينوف، الذي انتزع صدارة الترتيب العام المُؤقت لفئته من الروسِّي الأبيض سيارهي فيازوفيتش.

خيبة أمل

بعد يومٍ واحد من انسحاب الدرّاج أدريان فان بِفِرِن من الرالي إثر حادث كبير، حان دور زميله زافييه دي سولتريه ليتخلّى عن حُلم الوُقوف على منصة التتويج في القِدِّيَة. عانى دي سولتريه من آثار الحادث الذي تعرَّض إليه في القسم الأخير من المرحلة الثالثة، وخضع لجراحة بسيطة تضمنت خياطة جرحٍ في رسغه الأيمن وعلاج كدماتٍ فيها، إذ تضرَّر عصبٌ في يده، لقد قاد الفرنسي لـ 300 كيلومتر داخل المرحلة باتجاه العُلا قبل أن يستسلم. ضربة قاصمة لفريق ياماها الذي خسِر لغاية الآن اثنين من أفضل درّاجيه.

فوز في ثلاث قارات!

بعد يومين من فوز السائق الجنوب إفريقي جينيل دي فيلِّيرز من تحقيق إنجاز الفوز بإحدى مراحل الرالي في ثلاث قارات، بات الفرنسي استيفان بيترهانسل، ثاني مُشارك يُحقق هذا الإنجاز. لقد فاز بيترهانسِل ستّ مرات بلقب فئة الدرّاجات النارية وثلاثة في فئة السيارات في “الفصل الأول” للرالي في إفريقيا ما بين التسعينيات والعقد الأول من القرن الجديد، ونجح بإحراز أربعة ألقاب إضافية في “الفصل الثاني” في أمريكا الجنوبية، ويُمكن أن يُصبح بعد أسبوع الشخص الوحيد الذي يفوز برالي داكار في ثلاث قارات!

لمحة عن الدرَّاج السعودي عبد المجيد الخليفي

يُشارك درّاجٌ سعودي واحد في فئة الدرّاجات النارية رُباعية العجلات من أصل 23 مُشاركًا، هو عبدالمجيد الخُليفي، الذي يعيش حُلم حياته بخوض رالي داكار 2020، في بلاده، ويُريد الخليفي اكتساب الخبرة من خلال مُراقبة سُرعته والاستفادة من خبرته ميكانيكيًا.

يقود الدرّاج السعودي الدرّاجات النارية مُنذ 20 عامًا، وذلك بعد عرَّفه شقيقه الأكبر على سباقات الطرق الوعرة، ولكن حُبه القديم هو للدرّاجات النارية رُباعية العجلات، التي اختار احترافها قيادتها. وحتى العام الماضي، لم يكُن الخليفي يحلم بأن يُشارك في رالي داكار الذي يُتابعه بشغفٍ كبير. لقد فاجأت الشائعات الأولى عن انتقال رالي داكار إلى السعودية الجميع، قال الخُليفي: “لم أستطع النوم عندما سمعتُ عن ذلك أول مرة، اتصلت بجميع من أعرفهم وفكرت بكيفية الاشتراك بالرالي، في الحقيقة لم أصدِّق ذلك إلى أن صعدنا إلى منصة الانطلاقة في جدَّة السبت الماضي”، ولحُسن الحظ، حالما بدأت المُنافسات على ارض بلاده فإنه تمكَّن من الحفاظ على رباطة جأشه حيث يُشارك في الراليات المحلية والإقليمية ويتألَّق فيها، إنه ميكانيكيٌ بالمُمارسة ويُدير مرآبًا للصيانة، ويُدرك بأن خبرته ستُؤدي دورًا هامًا فيما يتعلق بالمُنافسة على منصة التتويج في القدِّيَّة، حيث قال: “تعرَّضت درّاجتي لمُشكلة كهربائية اليوم، وعرفت كيف أطرح الأسئلة المُناسبة من أجل تقييم الوضع وإصلاجها بسُرعة بأقل من 15 دقيقة. فضلًا عن ذلك، سمعت خلال المرحلة الخاصة الأولى صوتًا ضعيفًا، ولكن عرفت فورً مصدره وعدَّلتُ أسلوب قيادي للبقاء بعيدًا عن المشاكل. قد يجد المرء نفسه خارج الرالي إن لم يكن لديه معرفة حول ذلك”.

مع ذلك، يُدرك الخُليفي، الذي يقطُن في مدينة الرياض، بأن عليه تدقيق الأمور بعناية شديدة، خُصوصًا وأنه يحتل الىن المركز الثامن في الترتيب العام المُؤقت للفئة، حيث قل: “أمضيتً وقتًا في التفكير خلال قيادتي الدرّاجة وكان هنالك صوتان دائمًا. إذا اجتزت مطَّبًا بقوة أقول لنفسي (انتبه يا هذا، أنت تضغط عليها)، بينما يقول لي الآخر (انطلق، لقد رأيت بان الأمر يستحق)”

علمت الراليات الصحراوية عبدالمجيد أن يستمع لصوت الحكمة.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
error: