أحدث المواضيعبي ام دبليوخبر اليوم

لا شاحنة خفيفة من “بي أم دبليو” لسبَبَيْن

أشار رئيس “بي أم دبليو” أُستراليا إلى أن الشركة الألمانية لن تُقدم شاحنةً خفيفةً فاخرة لمُنافسة “أكس كلاس” من مرسيدس، لأسبابٍ تقرؤونها فيما يلي.

قضى السيد فيكرام باواه Vikram Pawah رئيس فرع شركة “بي أم دبليو BMW” الألمانية لإنتاج السيارات الفخمة في أُستراليا، على جميع الآمال والتكنهات بأن تُقدم الشركة البافارية شاحنةً خفيفةً مُنافسةً لطراز “أكس كلاس X Class” من غريمتها مرسيدس Mercedes. مُشيرًا إلى أن العالم ليس بحاجةٍ لمثل هذه السيارة من بافاريا.

وقال باواه: “لا خطط لدينا إطلاقًا لمثل هذه المركبة، ولا يوجد شاحنة خفيفة ضمن تشكيلة عُروضنا الحالية، ولا نُخطط لذلك”.

سيارة معدلة من M3 تم بناؤها في العام 2011

كما تطرَّق لتركيز الشركة على إنتاج سيارات الركوب الفخمة، ولا تندرج الشاحنات الخفيفة ضمن هذا السياق، حتى لو كانت راقية، قائلًا: “لا أرى حاجةً حقيقةً [للشاحنة الخفيفة] الآن، ينصب كامل تركيزنا على المركبات الفخمة، وأعتقد يأن الشركة قد حددت بأننا نعمل في قطاع المُنتجات الفخمة، وسنبقى كذلك”.

فضلًا عن ذلك، أشار باواه بأن “بي أم دبليو” لن تتجه لتقديم شاحنة مصنوعة وفق أسلوب هندسة العلامة Badge Engineering من إنتاج شركةٍ أخرى، حيث يرى بأن هنالك حصةً ضئيلةً فقط للشاحنات الخفيفة الفخمة في هذا القطاع، ولا تستحق عناء تقديم مثل هذا الطراز، وهو بذلك يتفق ما قاله سابقًا السيد كلاوس فروهليتش Klaus Froehlich، رئيس قسم الأبحاث والتطوير في الشركة.

سيارة معدلة من M3 تم بناؤها في العام 2011

وبرأي باواه فإن هذا الأسلوب لا يتناسب مع هوية الشركة وعُروضها، لذا لا ينوون استخدام هذا الأسلوب. كان فروهليتش قد أشار، خلال معرض باريس الدولي للسيارات في تشرين الأول (أُكتوبر) الماضي، إلى أن حجم المبيعات المُتوقع والربحية المُحتملة للشاحنة الخفيفة الراقية ليس كبيرًا ليضمن جدوى الاستثمار فيه، على الرغم من الشعبية الكبيرة للشاحنات الخفيفة عُمومًا في أمريكا الشمالية وأُستراليا وإفريقيا.

حيث قال آنذاك: “إذا نظرتُم إلى قطاع الشاحنات الخفيفة عُمومًا، فإن مُتوسط أسعار السيارات فيه مُنخفض للغاية”.

وأضاف: “لكي تُنتج شاحنةً خفيفةً مُناسبةً فإن تحتاج لقاعدة عجلات سُلمِّية، حيث هنالك مخاطر كبيرة جرّاء تصنيع مثل هذه السيارة على قاعدة أحادية، ولذلك استخدمت دايملر طرازًا من هذا النوع من نيسان ووضعت عليه شعارها، وهذا ما لن نفعله إطلاقًا”.

نموذج اختباري من E30 الرائعة

بالعودة إلى مرسيدس “أكس كلاس”، فقد صُنعت هذه السيارة استنادًا على طراز نيسان نافارا Nissan Navara، جيل “دي 23 D” أو “أن بي 300 NP”، الذي يُستخدم أيضاً كقاعدة لطراز رينو آلاسكان Renault Alaskan، وانحصرت التغييرات في إعادة تصميم الواجهة الأمامية والخلفية، والمقصورة مع رفع جودة المُكونات فيها، وتوفير مُحركات مرسيدس. وذلك نتيجةً لاتفاقية التعاون ما بين “تحالف رينو – نيسان” و دايلمر.

في نهاية المطاف، تُختصر مُقاربة “بي أم دبليو” للمسألة بالتالي “لن تُقدم شاحنةً خفيفةً بأسلوب الهندسة العكسية. وإذا أردنا صنع واحدةً كتلك فإن علينا تطوير قاعدة خاصة لهذا الطراز وفق أسلوب جسم على إطار Body-on-Frame، وهي عملية مُكلفة للغاية، في حين أن حصة الشاحنات الخفيفة الراقية في هذا القطاع لا تُبرر مثل هذه العملية”.

صور سيارة معدلة من M3 تم بناؤها في العام 2011

اقرأ أيضًا:

الكشف عن مرسيدس بنز اكس كلاس 2018 قبل ساعات

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق