أحدث المواضيعبي ام دبليوخبر اليوممرسيدس بنزمواضيع رئيسية

شراكة بين مرسيدس و بي أم دبليو لتطوير تقنيات القيادة الآلية

أبرمت شركتا مرسيدس-بنز و بي أم دبليو الألمانِيَتان اتفاقيةً للتعاون بينهما في مجال تطوير تقنيات القيادة الآلية.

يُحتّم التوجه الجديد في صناعة السيارات نحو التقنيات الحديثة، مثل السيارات الكهربائية ووتشارك السيارات والقيادة الذاتية، توحيد مجموعات السيارات والشركات جُهودها من أجل تقاسم التكاليف الباهظة والوقت والجُهود لتطوير هذه التقنيات، وعليه، تحوَّل التنافس بينها إلى تعاون، وهذا ما حصل مع العملاقين الألمانيين، دايملر (مرسيدس-بنز) و بي أم دبليو، إذ أبرمت الشركتان اتفاقيةً للتعاون طويل الأمد من أجل تطوير تقنيات القيادة المُؤتمتة.

وسيُوحِّد هذا التعاون جُهود 1200 خبير في التطوير في مُخيَّم القيادة الذاتية “بي أم دبليو” Autonomous Driving Campus في أونتِرشلايسهايم Unterschleissheim، ومركز مرسيدس – بِنز التقني Mercedes-Benz Technology Centre في زيندِلفينغِن Sindelfingen، ومركز دايملر للاختبار والتقنية Daimler Testing and Technology Centre في إمِّندينجِن Immendingen.

النتائج المُنتظرة

يضع هذا التعاون نُصب عينيه تحقيق عدة أهداف، أولها، على المدى المنظور، تطوير تقنيات لأنظمة مُساعدة السائق، ورفع قُدرات القيادة الآلية بنسبة كبيرة عند السير على الطرق السريعة، والركن الذاتي للسيارة من المُستوى الرابع، وتسريع تطبيق هذه التقنيات على أرض الواقع. ومن المُتوقع أن يتم تقديم أولى السيارات التي تستفيد من هذا التعاون في العام 2024. أما على المدى البعيد، فسيتم تطوير منصة قابلة للتوسع من أجل القيادة الآلية.

كما سيفتح هذا الاتفاق الطريق أمام توسيع التعاون بينمهما لمُستويات أعلى في مجال القيادة الذاتية في المناطق الحضرية ووسط المُدُن، إلى جانب التطوير المُشترك لتقنيات المُستويَيْن الرابع والخامس من القيادة الآلية.

ليس هذا وحسب، إذ أن هذا التعاون مفتوحٌ أمام الشركات الأخرى للانضمام إليه، أو الاستفادة منه، حيث يُمكن لشركات السيارات الراغبة في الحُصول على حُلول جاهزة شراء هذه الخدمات ورُخَصِها، مما يزيد فُرص توسيع استخدام هذه التقنية، كما قد يُساهم في وضع معايير جديدة ومُوحدَّة للقيادة الذاتية.

BMW Vision M concept

وبخلاف تطوير التقنية، يتضمن التعاون جوانب أخرى ذات صلة، مثل المُستشعرات وتطوير البرامج الحاسوبية وجمع البيانات، وتطوير مراكز تخزينها مُعالجتها وما إلى ذلك.

جديرٌ بالذكر أن “بي أم دبليو” نشرت في وقتٍ سابق من هذا الشهر ورقةً بيضاء بعنوان “السلامة أولًا للقيادة الآلية Safety First for Automated Driving” بالتعاون مع العديد من شركات السيارات والتقنية منها أودي و “كونتيننتال Continental” و “هير HERE” وإنفينيون Infineon”، تتناول أساليب السلامة ذات الصلة بالقيادة الذاتية من المُستوَيَيْن الثالث والرابع. تمتد من الهدف الأساسي المُتمثِّل في أن تُصبح القيادة الآلية أكثر أمانًا من السائق الاعتيادي وُصولًا إلى السلامة الفردية.

تعمل “بي أم دبليو” مُنذ العام 2006 على تقنيات القيادة الآلية، حيث أسست منصة للتعاون مع المُوردين والمُتخصصين في المجال التقني، ووحدت في العام 2017 جُهودها في هذا المجال في مركز أونتِرشلايسهايم، حيث تعمل على تطوير منصة قابلة للتوسع بالاعتماد على برمجيات مرنة ورشيقة لتسريع عمليات التطوير، إذ يوجد للشركة 70 مركبة تقريبًا حول العالم لاختبار تقنيات القيادة الذاتية وجمع البيانات منها وتحسين عملية تعلم الآلة والذكاء الاصطناعي. بينما تعمل دايملر على سلسلة من المشاريع المُتعلقة بالقيادة الذاتية تمتد إلى المُستوَيَيْن الرابع والخامس، وستُطلق هذا العام برنامجًا تجريبيًا للقيادة الآلية في سان خوزيه في وادي السيليكون، بالتعاون مع بوش، لاختبار هذه التقنية في المناطق الحضرية والمُدُنية، إذ تنوي البدء بتطبيق تقنيات المُستَوَيَيْن الرابع والخامس في أوائل العقد المُقبل، إلى جانب توفير المُستوى الثالث.

Mercedes-Benz Vision EQ Silver Arrow Concept
Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق