أحدث المواضيعبي ام دبليو

بي ام دبليو تتعلم من الطبيعة لحماية موظفيها

أعلنت بي ام دبليو مؤخراً عن تمكّنها من صنع مواد عالية التحمل وخفيفة الوزن للاستخدام في الملابس والمعدات الواقية.

وكانت الشركة الألمانية قادت بحث BISS Bio-Inspired Safety Systems الذي درس نظم الحماية المتوفرة في الطبيعة، لتخرج بالمواد الجديدة والتي يمكن استخدامها داخل مرافق الشركة، أو حتى خارجها كما في معدات الوقاية للرياضيين مثلاً.

ودرس البحث ثمرة البوملي أو البرتقال الهندي Pomelo المعروفة بارتفاع تحملها للصدمات. فحتى عند وقوع الثمرة من أعلى الشجرة لا يتصدع جدارها الخارجي ولا يتضرر محتواها، ثم درس البحث فُلوس السمك التي تترتب بنَسَق يزيد من قدرتها على الحماية وذلك بتشكيها لنظام مركّب يصبح أكثر صلابة عن وجود ضغط مباشر عليه. أما الدرع الواقي عند التماسيح فيقلل وقع الصدمات بتوزيع قواها على كامل المنطقة المحيطة.

واستغرق البحث ثلاث سنوات ترأسته مجموعة بي ام دبليو مع اشتراك كل من adidas و ORTEMA و phoenix و uvex، بالإضافة إلى معهد تقنية وهندسة الأنسجة في مدينة دينكندورف الألمانية، ودائرة هندسة البوليمرات في جامعة بايرويت Bayreuth.

النتيجه هي مواد أخف وأكثر قدرة على التحمل بما يصل إلى 20% مقارنة بالمواد المستخدمة حالياً. ليس هذا فقط، بل أن المواد الجديدة ستكون رخيصة التصنيع أيضاً 

سنرى المواد الجديدة على هيئة سترات واقية وقفّازات يستعملها موظفو بي ام دبليو، ومعدات حماية رياضية لراكبي الدراجات أو المتزلجين تحمل علامة uvex، وملابس واقية للاعبي كرة السلة وكرة القدم تحمل علامة adidas وغيرها.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق