أحدث المواضيعألفا روميوخبر اليومفيديو

ألفاروميو جوليا وستيلفيو كوادريفوليو، وأخضر لمّاع للعام 2020

أرسلت لنا ألفا روميو ببيان صحفي حول نُسخة كوادريفوليو عالية الأداء من طرازي جوليا وستيلفيو، محشوًّا بجميع الكلمات المعهودة من العلامة مثل “تعبيرٌ مثاليٌ عن الحيوية والشغف” و”المشاعر التي يمكن أن يثيرها الجلوس خلف مقود” وغيرها. وفي حين أننا نتفق بأن لدى “بعض” سيارات ألفاروميو سحر وتأثير لا يُمكن تفسيرهما، سنتجاوز محاولة صف الكلمات للتعبير، ونتطرق للمهم.

كما هو الحال مع طراز جوليا وستيلفيو، حصلت نُسخة كوادريفوليو عالية الأداء من السيارتين على تحديثات بسيطة في الشكل الخارجي والعديد من التحسينات التقنية والمزيد من أنظمة السلامة.

بقي المُحرك الرائع كما هو للسياراتين، من ست أسطوانات ومزود بضاغطين توربينين، يُنتج قدرة 504 أحصنة (510 أحصنة مترية) ويصل عزمه إلى 600 نيوتن متر يرتبط إلى علبة تروس أوتوماتيكية من ثماني نسب تنقل الحركة إلى العجلات الدافعة عبر نظام لتوزيع العزم بين العجلتين الخلفيتين في طراز جوليا وبين العجلات الأربعة في ستيلفيو.

شملت التحسينات توفر نظام عادم مصنوع من التيتانيوم بتوقيع شركة أكرابوفيك Akrapovič مع مخارج مُغلفة بكُمٍّ من ألياف الكربون. أما التعديلات التي طرأت على الشكل الخارجي فارتبطت بالمصابيح التي أصبحت مُعتّمة والطلاء الأسود اللّماع حول علامة ألفا روميو في الخلف وفتحة التهوية الأمامية. كذلك، توفر ألفا روميو عبر قسم موبار لقطع الغيار التابع للمجموعة فتحة تهوية ومرايا وعاكس هواء خلفي مصنوعة من ألياف الكربون. ولا يُمكن تجاوز ألوان الطلاء الجديد ومن بينها الأخضر الظاهر بالصور.

في الداخل، هناك مُقود ومقبض لعلبة التروس جديدان مُلبّسان بالجلد، وخيارات لتغليف المقاعد بالالكانتارا أو استبدالها بمقاعد من صنع سباركو Sparco بقشرة خلفية من ألياف الكربون، وكذلك انتقاء بعض التفاصيل الداخلية وأحزمة المقاعد بالأحمر أو الأخضر.

الأهم يرتبط بالنظام المعلوماتي الترفيهي الجديد -ما زال يعتمد شاشة صغيرة نسبيًا بقياس 8.8 بوصات- مع لوحة لمسية على الجزء الوسطي من لوحة القيادة وواجهة استخدام جديدة تتضمن مقياس لحرارة المحرك وعلبة التروس ومؤشرات لتوزيع العزم وضغط التوربو وعدّاد توقيت والسرعة القصوى لمن يرغبون بالقيادة على الحلبات.

كذلك فقد تم رفع تجهيزات السلامة ومساعدة السائق لتتضمن النظام المساعد بالبقاء في المسار ونظام رصد المركبات في المنطقة اللامرئية ومثبت سرعة متكيف مع خاصية التعرف على الشارات المرورية والسرعة القصوى.

أدناه صور ألفا روميو ستيلفيو كوادريفوليو

شمل التقديم الالكتروني المخصصة لإطلاق ستيلفيا وجوليا المُحسنتين عرضاً للمزايا التي تضمّانها وشرح مصدر الإلهام عند تطوير ألوان الطلاء. تحدث البيان الصحفي باسهاب وابتذال عن ذلك، ورأينا أن نترك لكم الشرح كما هو، علكم تعرفون لماذا نختصر دائمًا البيانات الصحفية. التالي من البيان الصحفي بلا تعديل:

اعتمد مصممو ألفا روميو الآن مقاربة تهدف إلى تحريك المشاعر، فراحوا يصنّفون تصميم الألوان الخارجية بحسب الفئة وليس بحسب التكنولوجيا المستخدمة فحسب. والفئات الأربعة هي: كومبيتيزيوني Competizione، التي تذكر بتاريخ العلامة الرياضي، وميتال Metal التي تركز على طابع السيارة الديناميكي، وسوليد Solid التي تُخصص لأولئك الذين ينشدون الثبات، وأولدتايمر Oldtimer التي تذكر بعراقة ألفا روميو وتمنحها نفحة من التجدد.

أما ألوان “اولدتايمر” الجديدة فهي: لون Red 6C Villa d’Este الأحمر الراقي، وOcher GT Junior البني الفاتح الجذاب، ولون Montreal Green الأخضر الجديد الخارجي الذي يستخدم للمرة الأولى في سيارة كوادريفوليو طراز 2020. ويذكر هذا اللون بأحد أشهر طرازات العلامة، ألا وهو ألفا روميو مونتريال الذي ظهر منذ خمسين سنة. ولطالما كانت خيارات الألوان من أبرز مزايا سيارات ألفا روميو، بما في ذلك البحوث المعمقة والنتائج الإبداعية. وتذكرنا مجموعة ألوان “أولدتايمر” بتاريخ عريق راقٍ، تتداخل فيه الإبداعات التكنولوجية. ففي مختبرات ألفا روميو، يتم البحث في تأثيرات جديدة وألوان جديدة وأساليب طلاء جديدة من أجل إبراز الشكل المنحوت الذي تتسم به خطوط ستيلفيو وجوليا. ولا ترتبط الألوان بإرث العلامة الثقافي والتاريخي فحسب بل بإيطاليا أيضاً. لذا تتناسب مجموعة الألوان تماماً مع السياق المعماري لبعض من أفضل مناطق إيطاليا، في حوار بصري بين السيارة والبلاد. وهذه ميزة مهمة في حملة التسويق الأخيرة التي تم العمل عليها بالتعاون مع AD Italia، وهي مجلة شهرية من مجموعة كوندي ناست Condé Nast ومرجع معروف في مجال الهندسة المعمارية والفن والتصميم والأسلوب. ويجمع المشروع بين عالم التصميم وصناعة السيارات، فيعرض حكاية تصويرية عن سياراتنا في باحات منازل راقية وصالاتها، وقد تم اختيارها بعناية بالتعاون مع شريكتنا AD Italia. فإيطاليا قوة لا يمكن كبحها، وهذا يظهر بوضوح في إبداع شعبها المذهل، وفي الزوايا الخفية التي لا تراها العين في مدنها وبلداتها الفريدة. في هذا المشروع، تأخذ AD Italia شركة ألفا روميو في رحلة، فتنظر إلى سياراتها وكأنها عمل فنّي حقيقي وذروة الجمال الإيطالي. فللأسلوب لغة خاصة به، وكذلك للون، وهذه ميزة فريدة واستراتيجية في سياراتنا تُضاف إلى الطابع الجمالي. وكان هذا الدافع الأساسي لاختيار المواقع التي تم استخدامها في المشروع. ولهذا السبب وللكثير غيره تبقى ألفا روميو رمزاً إيطالياً لا يتأثر بمرور الزمن. كذلك، تعالج الحملة الموضوع الحديث جداً حول البقاء في المنزل (هاشتاغ #stayathome)، مع لمسة من الأناقة والسخرية، وهذا أمر نحن بحن بحاجة جداً إليه في هذه الأيام.

اقرأ أيضًا:

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
error: