أحدث المواضيعبورشهخبر اليومفيديومواضيع رئيسية

بورشه تايكان.. البراغيث الإلكترونية في كُل مكان

بعد حملة تشويق مُطوّلة، كشفت بورشه عن سيارتها الكهربائية بالكامل “تايكان Taycan”، السيدان رباعية الأبواب التي يُنتظر أن تنافس تسلا موديل اس، بل وتتفوّق عليها في نواحٍ عدّة نظرًا لحداثة هندستها.

لنبدأ بالمُهم؛ تصل قدرة بورشه تايكان إلى 616 حصانًا، ولكن تُتيح توربو اس امكانية اخراج قدرة 750 حصان لفترة وجيزة من خلال خاصة أوفربوست Overboost، أما العزم لهذه النُسخة فيزيد عن 1000 نيوتن متر (1050 تحديدًا). ويتيح هذا التسارع من الثبات إلى ‎‎100كلم/الساعة‎ في ‎‎2٫8‎ ثانية فقط،أما المدى التشغيلي فيصل إلى ‎‎412‎ كيلومتر بالشحنة الواحدة. إلى ذلك، هناك نُسخة تايكان توربو بقدرة قُصوى 680 حصانًا وعزم 850 نيوتن متر، وتسارع من الثبات إلى 100 كلم/ساعة خلال ‎‎3٫2‎ ثانية، الدفع بالعجلات الأربعة كما في توربو اس، وكذلك السرعة القُصوى البالغة 260 كلم/ساعة. أما المدى التشغيلي فأطول، حيث يصل إلى 450 كلم وفق لاختبار دورة القيادة العالمية الموحدة للمركبات الخفيفة WLTP. فيما سيُكشف لاحقًا عن نُسخة بقدرة أقل وهيكل ممدود الصندوق يحمل الاسم كروس توريزمو نهاية العام القادم.

شحن لخمس دقائق كافٍ لقطع 100 كلم!

تتميّز بورشه تايكان بكونها أول سيارة بنظام يعمل بجهد ‎‎800‎ فولط بدلاً من النظام الذي يعمل بجهد 400 فولط المعتاد في السيارات الكهربائية؛ وبهذا ففي غضون خمس دقائق، يمكن إعادة شحن البطارية بطاقة تكفي لقطع مسافة ‎‎100‎ كيلومتر باستخدام التيار المباشر من شبكة شحن عالية الطاقة. تستغرق البطارية ‎‎22٫5‎ دقيقة للوصول من ‎‎5‎ إلى ‎‎80‎ بالمائة من الشحن في ظروف الشحن المثالية، وتصل قدرة الشحن القصوى ‎‎270‎ كيلوواط. كما يبلغ إجمالي سعة بطارية بورشه فائقة الأداء ‎‎93٫4‎ كيلوواط ساعة. هذا ويستطيع سائقو تايكان شحن سياراتهم حتى ‎‎11‎ كيلوواط بالتيار المتردد في منازلهم.

تصميم بورشه تايكان

التصميم العام يلزم بخطوط بورشه الحالية، بل قد يصعُب على البعض التفريق بين تايكان وباناميرا لأول وهلة؛ المُقدمة مُسطّحة، يحُدها انتفاخان يحتويان المصابيح الأمامية، يمتدان بطول السيارة للخلف. السقف منخفض لمزيد من الطابع الرياضي تُكمّله الأكتاف العريضة. أما شعار بورشه في الخلف فشفّاف مُثبّت ضمن الشريط الضوئي الذي يُشكل المصابيح الخلفية.

لم تعمل بورشه على إخراج تصميم مُتسق مع طرازاتها الحالية فحسب، بل استطاعت تايكان تحقيق انسيابية مقدارها 0.22 فقط، تعني الكثير للسيارة الكهربائية التي يجب عليها تقنين الطاقة المهدورة عند القيادة لتحقيق أطول مدى مُمكن.

البراغيث الإلكترونية في كُل مكان

فيما يتعلق بالمُناورة والتحكم، ضمّنت بورشه العديد من الأنظمة والبرمجيات لتحقيق تماسك مُمتاز، منها نظام التعليق الهوائي بتقنية الحجرات الثلاثة والذي يخضع عمله لأوامر نظام إلكتروني للتحكم في التخميد ضمن نظام بورشه النشط لإدارة التعليق PASM، والنظام الكهروميكانيكي للتحكم في ثبات الدوران ضمن نظام بورشه سبورت للتحكم الديناميكي PDCC Sport، والذي يشمل نظام بورشه بلاس لتوجيه عزم الدوران PTV Plus.

تأتي سيارتا بورشه تايكان توربو وتايكان توربو إس بمحركين كهربائيين، أحدهما على المحور الأمامي والآخر على المحور الخلفي. كما تم دمج كل من المحرك الكهربائي، وناقل الحركة، والمحول الذي يتم التحكم به بموجات النبض في وحدة حركة مدمجة. وتتميز هذه الوحدات بأعلى كثافة طاقة (بالكيلوواط لكل لتر من مساحة السيارة) بين جميع مجموعات الحركة الكهربائية المتوفرة في السوق اليوم. كما يمتاز المحركان الكهربائيان بزيادة عنصر النحاس في الجزء الساكن من المحرك، مما يؤدي إلى زيادة الاستطاعة والعزم مع الحفاظ على حجم المكونات كما هي. يعد ناقل الحركة ثنائي السرعة المثبت على المحور الخلفي أحد ابتكارات بورشه؛ حيث تعطي السرعة الأولى للسيارة قوة تسارع كبيرة من حالة السكون، في حين تضمن السرعة الثانية مع مدى نقل التروس الطويل كفاءة عالية وانخفاض استهلاك الطاقة. وينطبق ذلك أيضاً على السرعات العالية جداً.

ويعد نظام التحكم في الدفع الرباعي مع المحركين الكهربائيين ونظام ارتجاع الطاقة مزايا فريدة من نوعها؛ إذ تفوق الطاقة الارتجاعية المحتملة. وقد أثبتت اختبارات القيادة أنه عند الاستخدام اليومي، يقوم المحركان الكهربائيين بحوالي ‎‎90%‎ من الكبح ‎–‎ دون تفعيل مكابح العجلات الهيدروليكية.

لا تختلف مجموعة أنماط القيادة المختلفة في سيارة تايكان عن المفهوم الأساسي لسلسلة طرازات بورشه، لكنه مدعوم بإعدادات خاصة تعزز الاستخدام الأمثل للدفع الكهربائي. تتوفر السيارة بأربعة أنماط قيادة هي: “راينج” و”نورمال” و”سبورت” و”سبورت بلاس”. بالإضافة إلى ذلك، يمكن إضافة أنظمة فردية بحسب الحاجة في نمط القيادة الفردي “إنديفيديوال”.

أوليفر بلومه، رئيس المجلس التنفيذي لبورشه إيه جي: ها هي بورشه اليوم تشهد بداية عهدٍ جديد لها.

المزيد من البراغيث الإلكترونية داخل المقصورة

هُناك أربعة شاشات رئيسية في لوحة القيادة، أعلاها لوحة العدادات المنحنية القائمة بذاتها، وتم الدمج بين شاشة عرض نظام المعلومات والترفيه قياس ‎‎10٫9‎ بوصة وشاشة العرض الخاصة بمقعد الراكب والتي تأتي كتجهيز اختياري في خط واحد لتصبحا أشبه بلوحٍ أسود زجاجي. وقُلِّص عدد أدوات التحكم التقليدية مثل المفاتيح والأزرار إلى حدٍ كبير، وقد حلت محلها أنظمة تحكم “سهلة الاستخدام” بحسب بورشه، باستخدام تقنية التشغيل باللمس أو وظيفة التحكم الصوتي، الذي يستجيب لعبارة Hey Porsche‎.

ولكن مع هذه التقنية المُتطورة، لا توفر بورشه خيار المقاعد الجلدية، باعتبارها خيارًا مُسيئًا للبيئة، بل أن جميع تجهيزات المقصورة مصنوعة من مواد معاد تدويرها، مما يبرز مفهوم الاستدامة الذي تقوم عليه السيارة الكهربائية. يتيح حيز الأقدام للركاب في الخلف جلوساً مريحاً ويضمن الارتفاع المنخفض للسيارة المعهود في السيارات الرياضية. وتتوفر السيارة بصندوقي أمتعة؛ حيث تبلغ سعة حجرة الأمتعة الأمامية ‎‎81‎ لتر، فيما يبلغ حجم صندوق الأمتعة الخلفية ‎‎366‎ لتر.

سيُعلن عن توفر طرازي تايكان وأسعارهما في منطقة بورشه الشرق الأوسط وأفريقيا في النصف الأول من عام ‎2020، ولكن تبدأ الأسعار عالميًا من حوالي 141 ألف دولار أمريكي لـ بورشه تايكان توربو و172 ألف لنُسخة تايكان توربو اس. ويُشار إلى أنه وبحلول عام ‎2022، ستكون بورشه استثمرت أكثر من ‎‎6‎ مليارات يورو في السيارات الكهربائية.

صور بورشه تايكان

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق