أحدث المواضيعبي ام دبليوخبر اليومفيديومواضيع رئيسية

فيديو: هل الإطارات الأعرض أفضل تماسكًا فعلًا؟

هناك نقاش أزلي حول العلاقة بين عرض الإطارات وتماسك السيارة، فالمنطق البسيط يقول أنه كُلما زاد عرض الإطار زادت مساحة تلاقيه مع الشارع، وبالتالي زاد التماسك، ولكن هذا الفهم الشائع ليس دقيق تمامًا.

قبل أن نبدأ التوضيح، لا بدو من الإشارة إلى أن إطارات سيارات الفورمولا 1 ليست عريضة وحسب وإنما ذات جدار جانبي مرتفع أيضًا، من جهة أخرى، فإن سيارات الرالي تُبدّل عجلاتها بأخرى رفيعة جدًا عند السير على الثلوج، فيما تبيّن أن العجلات بقياس 8 إنشات في سيارات فورمولا للطلاب أقل تماسكًا من عجلات قياس 6.5 إنشات.

ولجعل الأمور أكثر تشويقًا، نستذكر معًا المعادلة الفيزيائية الخاصة بالاحتكاك، والتي تشير إلى أن قوة الاحتكاك F هي حاصل ضرب القوة الضاغطة بين الجسمين r في معامل الاحتكاك µ، أي أن F=µr، ولا ذكر هنا إطلاقًا لمساحة السطح!
هذا يعني أن القوة المطلوبة لتحريك مكعب من المعدن على سطح ما لن تتغير باختلاف شكله إلى متوازي مستطيلات ما دام بقي وزنه ثابتًا.

مفهوم خاطئ:
استخدام عجلات أعرض، يعني وجود مساحة أكبر من المطاط على الشارع، وهذا يعني تماسكًا أفضل.

الخطأ فيما سبق: 

إن استخدام عجلات أعرض لن يعني بالضرورة ملامسة مساحة أكبر من المطاط للشارع، ففي حين أن عرض دعسة الإطار سيصبح أكبر، سيقل بالمقابل طول الدعسة، فوزن السيارة لم يختلف ومقدار ضغطها على العجلات لم يختلف أيضًا. كما وجود دعسة أكبر لا يعني بالضرورة تماسكًا أفضل.

السر هُنا يكمن في ثلاثة أمور: نوعية المطاط والحرارة والتماسك المطلوب

فيما يتعلق بالحرارة، علينا فهم أهميتها الكبيرة في تماسك الإطار، فاللوصول إلى أفضل تماسك، يجب أن تصل حرارة الإطار لدرجة معينة، فما قل عن ذلك يعطي نتائج أسوأ، وما زاد يعني تلف الإطار. ولهذا، تقوم سيارات السباق بإجراء دورة حول المضمار قبل بدء السباق لرفع درجة حرارة الإطارات، ولهذا السبب أيضًا تم تقليل قياس إطارات سيارات فورمولا الطُلّاب من ثمانية إلى 6.5 إنشات.

وبخصوص نوعية المطاط المستعمل في الإطار، فالأمر متشعب أكثر، فخصائص مرونة المطاط المستخدم تعني تغير شكله ليتماشى مع النتوءات الموجودة على الشارع، وكُلما كان الإطار أطرى كان تماسكه أكبر … واهتراؤه أسرع أيضًا. وفي هذا تسعى شركات صناعة الإطارات لإيجاد أفضل توليفة بين عمر الإطار والتماسك الذي يُقدّمه وشكل النتوءات فيه ومقدار تغيرها مع الكبح والتسارع والتوجيه.

أما التماسك المطلوب فهو يختلف باختلاف الغاية من السيارة، فمثلًا سيارات الفورمولا تأتي بعجلات عريضة لتماسك أكبر على المنعطفات بالرغم من أن ذلك يُقلل من تسارعها وسرعتها القصوى، أما سيارات سباقات الدراج Drag racer فتأتي بعجلات خلفية ذات دعسة أطول لضرورة تسارُعها وهي أيضًا عرضية وذات جدار جانبي عالٍ للتخلص من الحرارة الزائدة.

سيارة سباق الدراج

النتيجة ومثال 

الإطارات الأعرض ليست الأفضل دائمًا، فهي لن تُعطي بالضرورة تماسُكًا أفضل، فهذا يعتمد على السيارة والطريق وطريقة القيادة والحرارة. والقاعدة الذهبية هي الالتزام بالمواصفات التي حددها الصانع، والتي تأخذ بالاعتبار كل التفاصيل السابق ذكرها مرورًا بوزن السيارة وقدرتها وتصميم نظام التعليق وغيرها.

في الفيديو أدناه، تم اجراء اختبار على سيارة بي إم دبليو الفئة الثالثة، حيث استُخدِمت ثلاثة أعراض مختلفة للإطارات: 225 و 255 و 285 مع قطر ثابت يبلغ 19 إنشًا واختلاف طفيف في ارتفاع الجدار الجانبي للإطار. ومع بقاء نوعية الإطارات واحدة، وقياس الضغط موحد أيضًا تم قياس السرعة حول المضمار ومسافة الكبح على الطرقات الجافة والرطبة، ليتبين أن استخدام الإطارات الأعرض لم يؤدي لقطع المضمار بسرعة أكبر، ولم يعني أيضًا تحسنًا في مسافة الكبح.

مساحة المنطقة المُلامسة للطريق (الدعسة)

النتيجة بالأرقام

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
error: