أحدث المواضيعأوديخبر اليوم

أودي توفر نحو 500,000 متر مكعب من المياه العذبة سنويًا

تشغيل المركز المبتكر لمعالجة المياه

في خطوة للتقليل من هدر المياه، بدأت أودي بتشغيل مركز جديد للإمداد بمياه الخدمات في موقع الشركة في مدينة إنغولشتات حيث يُعاد تدوير حوالي نصف كمية مياه الصرف التي يخلفها الموقع ومعالجتها كي تكون صالحة لإعادة الاستخدام. وبهذا ستتمكن أودي من توفير ما يصل إلى 500 ألف متر مكعب من المياه العذبة كل عام.

تمثل التقنية المعروفة باسم “غشاء المفاعل الحيوي” عصب مركز الإمداد بمياه الخدمات. وتؤكد في صيغتها الحالية التزام أودي بالاستخدام المستدام للمياه: فمنذ عام 2018 تستعين أودي بمحطتها الكائنة بمدينة سان خوسيه شيابا المكسيكية من أجل التخلص من هدر المياه في صناعة السيارات. ومع مركز الإمداد الجديد تكون المحطة الواقعة بمدينة إنغولشتات قد قطعت هي الأخرى شوطاً مهماً طريقها نحو أنظمة الصرف الخالية من السوائل.

طريقة التنقية

قبل أن تعيد أودي مياه الصرف إلى عمليات الإنتاج في صورة مياه خدمات عذبة من خلال محطتها بمدينة إنغولشتات فإنها تمر بثلاث مراحل: إذ تمر في البداية بعملية فيزيائية كيميائية، وتقوم هذه العملية بمعادلة المكونات القلوية والحمضية والتخلص من المعادن الثقيلة، ويجري هذا للمياه المتخلفة من ورش الطلاء على سبيل المثال. بعد ذلك يتم استخدام غشاء المفاعل الحيوي، وهو مرحلة أساسية في معالجة المياه. وهنا يتم مزج المياه المتخلفة من عمليات الإنتاج بمياه الصرف الصحي وتخليصها من المكونات العضوية، ليقوم غشاء المفاعل الحيوي بعد ذلك بإزالة البكتيريا والفيروسات من مياه الصرف باستخدام أغشية دقيقة للغاية. وبهذا تضيف أودي إلى معالجة المياه خطوة تتفوق بها على محطات معالجة مياه الصرف الصحي التقليدية التي لا تستخدم هذه العملية. وفي النهاية يزيل التناضح العكسي الأملاح المتبقية، لتعود بعدها المياه المعالجة إلى عملية الإنتاج في صورة مياه خدمات.

يذكر أن أودي تكثف أيضاً تخزينها لمياه الأمطار وتوفير المياه الجوفية لاستخدامها في الخدمات بمحطتها الواقعة بمدينة إنغولشتات. إذ يتم تجميع مياه الأمطار التي تهطل فوق مساحة تزيد على 450 ألف متر مربع متمثلة في أسطح مباني الشركة وساحة انتظار السيارات في خزانات تحت الأرض. وبهذا يمكن استخدام ما يصل إلى 260 ألف متر مكعب من مياه الأمطار سنوياً اعتماداً على أحوال الطقس.

ويُشار إلى أن أودي وضعت لنفسها هدفاً يقضي بالحد من أثر استخدام الطاقة على العوامل البيئية وخفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون وتوفير المياه العذبة وتقليل النفايات والمركبات العضوية المتطايرة بنسبة 35 بالمائة لكل سيارة تنتجها بحلول عام 2025، مقارنة بمعايير سنة 2010. كما وضعت الشركة لنفسها هدفاً على المدى البعيد يتمثل في التخلص من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون وهدر المياه في صناعة السيارات.

اقرأ أيضًا:

ليس خيالًا علميًا ولا خيمياء… أودي تصنع الديزل من الماء

البنزين الإلكتروني من أودي تحت التجربة

 

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق