أحدث المواضيعخبر اليوممرسيدس بنزمواضيع رئيسية

لماذا لا تحتوي مرسيدس إي كيو سي الكهربائية على صندوق أمتعة أمامي؟

من نقاط قوة السيارات الكهربائية إمكانية استغلال القسم الأمامي للسيارة، الذي كان يضم المُحرك وعُلبة التُروس، كصندوق أمتعة، لكن خيبت مرسيدس آمال الكثيرين في هذا الصدد مع طراز “إي كيو سي EQC” الكهربائي المُدمج الجديد، والسبب براغماتي بحت.

في خبرٍ قد يُزعج بعضًا ممن يُفكرون في شراء مرسيدس “إي كيو سي EQC”، لن يحتوي هذا الطراز الكهربائي المُدمج على صندوق أمتعة أمامي. ولكن السيارات الكهربائية الحديثة، تتضمن مُكونات أقلٍ، مع التخلي عن مُحرك الاحتراق الداخلي وعُلبة التُروس، كما إن المُحركات الكهربائية أصغر حجمًا، وموصولة مُباشرةً بالإطارات، أو بمحاور نقل حركة قريبة من الإطارات، فيما توضع مُدخرات الطاقة أسفل جسم السيارة لتوزيع أفضل للوزن.

نظريًا، يعني هذا ان بالإمكان الحُصول على صندوق أمتعة في الأمام، في الحيِّز الذي كان يضم المُحرك التقليدي وعُلبة التُروس، ولكن للأسف يبدو أن مرسيدس “إي كيو سي”، التي أُطلقت مُؤخرًا لن تتوافر على هذا الخيار.

السبب في هذا الخيار غريب، ولكنه منطقي ومعقول بالنسبة للألمان، ذلك أن الشركة ترغب في إبقاء تكاليف الإنتاج ضمن حدودٍ معقولة، حيث ستُنتج هذا الطراز على نفس خُطوط إنتاج طرازات “سي كلاس C-Class” و “جي أل سي GLC” و “جي أل سي كوبيه GLC Coupe”، في مصنعها في بريمن بألمانيا، مع استخدام مع نفس التجهيزات والمُعدات المُتوافرة.

لذا اختار الصانع الألماني تصميم وهندسة المركبة المُدمجة الكهربائية الجديدة بطريقةٍ تسمح بإدماج عمليات إنتاجه ضمن معايير الإنتاج الحالية، حيث تأتي وحدة الدفع الأمامية Front Drive Module، والمحور الخلفي، إلى المصنع جاهزةً ومُركبةً على الإطار السفلي Sub-frame، قبل تركيبها على الهيكل، ومن ثم توضع وحدات مُدخرة الطاقة على أرضية السيارة.

فضلًا عن ذلك، أُحيطت وحدة الدفع الأمامية ببطانة مطاطية، وذلك من أجل كتم صوت اهتزازت المُحرك، إذ أن الوحدة مُركبة على الإطار التحتي الذي يتصل بجسم السيارة.

وبهذه النظرة البراغماتية للأمر، ستكسب مرسيدس أفضليةً على مُستوى صناعة السيارات، بحيث لن تُضطر لهدر المال والوقت لإنشاء خط إنتاج جديد للمركبة الكهربائية، كما يُمكن الشركة من تعديل خطوط إنتاجها، بطريقةٍ آنية وفورية، لتُصبح مُناسبة لتجميع أي طراز، مهما كان نظام دفعه؛ مُحرك احتراق داخلي، أو هجين، أو كهربائي.

مع ذلك، أثار هذا الأمر انتقادات الكثير من المُعلقين، الذين أملوا في أن تتمتع هذه السيارة بعملانية تُوازي تلك المُتوافرة في تسلا “موديل أكس Model X”، مُنافستها الرئيسية، وأن يحصلوا على سيارة كهربائية أصيلة، وليس مُعتمدة على سيارات تقليدية.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق