أحدث المواضيعخبر اليوممواضيع رئيسية

لماذا يعمد سائقو شاحنات الديزل على ابقاء المحرك يعمل حتى في وضع التوقف؟

نراها دائمًا، بمحركات تعمل بدون وجود السائق داخل الشاحنة، ولفترات تبدو طويلة لمعظمنا، لماذا يعمد سائقو شاحنات الديزل على ابقاء المحرك يعمل حتى في وضع التوقف؟ وهل هُناك تفسير منطقي لهذه الظاهرة؟

السيناريو يبدأ كالتالي: تتوقف شاحنة كبيرة بجانب مستودع ما، يخرج منها السائق للبدء بعملية تحميل أو إنزال البضائع، ولكن يُبقي المحرك يعمل، يستمر الحال لعشر أو خمس عشرة دقيقة، يُنهي السائق ما يقوم به، وينطلق بالشاحنة في طريقه.

استفسرنا من سائقي شاحنات الديزل، وحكّمنا المنطق في تفسير الظاهرة، وعُدنا إلى كُتيبات التشغيل والإرشادات لنخرج لكم بمجموعة من الأسباب التي يُبدو بعضها مقبولًا والآخر ساذجًا نوعًا ما ولكنه مُعتمد من قبل السائقين.

السبب الأول: لإبقاء أنظمة الشاحنة تعمل، مثل مبرد الهواء الخاص بالمقصورة أو الثلاجة في حيز التحميل، فمعظم الأجهزة المُشغّلة للشاحنة يرتبط عملها فعّاليته بعمل المحرك، لذا، فإذا كانت الحمولة تحتاج التبريد مثلًا، يتم إبقاء المحرك بوضع التشغيل دومًا.

السبب الثاني: منذ مُدّة ليست ببعيدة، لم يكن هناك ثقة بقدرة البطاريات على إعادة تشغيل المحركات الكبيرة، وبالتالي، كان من الأفضل إبقاء المحرك في وضع التشغيل عند التوقف لفترة قصيرة.

السبب الثالث: حرارة الضاغط التوربيني (التوربو).
الفكرة هُنا تنسجم مع الفهم الدارج لضرورة تقليل حرارة الضاغط التوربيني قبل إيقاف عمل المحرك تمامًا، حيث أن حرارة الضاغط التوربيني المُرتفعة جدًا قد تُغير خصائص جزئيات الزيت الموجودة في حيز التوربو في حال توقف المحرك والتوربو ساخن، وبالتالي يُنصح بإبقاء المحرك -المزود بضاغط توربيني- يعمل لدقيقتين بلا عبء لتقليل حرارة التوربو وبالتالي المُحافظة على الزيت والنظام بشكل عام من تأثير الزيت المُحترق أو غير اللزج.
وعليه يقوم سائقو شاحنات الديزل بإبقاء المُحرك يعمل بلا عبء عند توقف الشاحنة لفترة قصيرة ثم الإنطلاق مجددًا.

السبب الرابع: الديزل. عُرف عن مُحركات الديزل سابقًا صعوبة تشغيلها في الجو البارد جدًا، وبالتالي استمر الفهم بأن إبقاء المُحرك في حالة عمل سيعني الإنطلاق مُجددًا بلا مشاكل.

السبب الخامس: ابقاء الضغط المناسب في المكابح العاملة على ضغط الهواء. تستخدم مُعظم الشاحنات الكبيرة والمركبات التجارية والحافلات أنظمة كبح تعتمد ضغط الهواء -بدلًا من ضغط الزيت كما في سيارات الرُّكاب- مع جهاز ضغط Compressor يستمد طاقته من المُحرك، وبالتالي فإبقاء المُحرك في حالة تشغيل يعني بقاء الضغط مناسبًا في نظام الكبح.

السبب السادس: تجنُّب المفاجآت وتنفيذ العمل، فإلغاء احتمالات عدم قدرة المُحرك على العودة للعمل لأي سبب كان يعني تنفيذ المهام بسرعة، فما دام يعمل، أبقه في وضع التشغيل!

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
إغلاق
إغلاق