أحدث المواضيعبي ام دبليوخبر اليومفيديومواضيع رئيسية

مبنى بي ام دبليو يضيء كالبطارية احتفالًا ببيع 100 ألف سيارة كهربائية

نجحت شركة “بي أم دبليو BMW” الألمانية بتحقيق هدفها ببيع 100  ألف سيارة كهربائية هذا العام، ولهذه الغاية أضاءت الشركة أبنية مقرها الرئيسي، في ميونيخ، بإضاءة خاصة، تُمثل أربع بطاريات.

وضعت شركة “بي أم دبليو” في بداية العام 2017  هدف بيع مئة ألف وحدة من السيارات الكهربائية خلاله، وبالفعل نجحت الشركة في تحقيق هذا الهدف، لتقوم بإضاءة مقرها الرئيسي “بُرج بي أم دبليو” في ميونيخ ابتهاجًا بهذا الإنجاز، علمًا بأنه عبارة عن أربع أبنية أُسطوانية الشكل، بأضوية خاصة بحيث يبدو كما لو أنه مُدخرات طاقة (بطاريات) من قياس AA، بارتفاع 99  متر.

وقال هارالد كروجر، رئيس مجلس إدارة بي أم دبليو: “لقد أوفينا بوعدنا، وتُنير هذه الإشارة التي يبلغ طولها 99 مترًا دربنا نحو عصر النقل الكهربائي، يُعتبر بيع  100  ألف سيارة كهربائية في عامٍ واحد علامةً فارقة، ولكنها مُجرد البداية النسبة لنا”.

وباعت الشركة البافارية لغاية الآن نحو 200  ألف وحدة من المركبات الكهربائية، بدأت مُنذ إطلاق طراز “آي 3” في العام 2013، وتهدف بحُلول العام 2025  توفير ما لا يقل عن 25  طراز تعمل إما بطاقة هجينة (مُحرك احتراق داخلي مع آخر كهربائي)، أو كهربائية صرفة. ولهذه الغاية وضعت الشركة خطةً اسمتها “NUMBER ONE > NEXT” الهادفة لتعزيز مكانة الشركة كرائدةٍ على مُستوى تقديم وسائل النقل الفاخرة العاملة بالطاقة الكهربائية  للأفراد وخدماتها.

تُريد “بي أم دبليو” تحقيق أسبقية في مجال السيارات الكهربائية

وقال كروجر: “مُنذ تقديم طراز “آي 3″ عام 2013، سلمنا ما يزيد عن 200  ألف سيارة كهربائية، ولقد ساهم تركيزنا على النقل الكهربائي في إنجاح هذا الهدف. وشخصيًا، سأستمر في اعتبار قطاع النقل الكهربائي معيارًا لنجاحنا المُستقبلي”.

هذا وسجلت الشركة باسمها العديد من العلامات التجارية لأسماء طرازات كهربائية،ضمن مجموعتين: من “آي 1” إلى “آي 9″، ومن “آي أكس 1” إلى “آي أكس 9”. ومن المُتوقع أن تصل الطرازات الجديدة إلى الأسواق اعتبارًا من العام 2021، وستستند على الجيل الخامس تقنية مجموعة المُحرك الكهربائي ومُدخرات الطاقة الخاصة بها، وتتكون من مجموعات كهربائية قياسية وقابلة للتطوير ستسمح بتركيب النظام مع جميع أنواع المُحركات.

وعلى المدى المنظور، ستطرح “بي أم دبليو” في العام المُقبل طراز “آي 8” رودستر، والذي يتضمن مجموعة من التقنيات المُطبقة في طراز “آي 8  كوبيه”، فيما ستُقدم الشركة في العام 2019  أول مركبة كهربائية بعلامة “ميني”، على أن تُقدم في العام 2020   نُسخة كهربائية بالكامل من طراز “أكس 3″، على أن نرى في العام 2021 طراز “آي نيكست i Next” حيث ستُعتبر طراز القمة ضمن تشكيلة الشركة من السيارات الكهربائية، وسيتضمن، إلى جانب كونه يعمل بمُحركات كهربائية، أحدث تقنيات القيادة الذاتية، مع خيارات للتواصل داخل المقصورة، حيث ستتوافر للمرة الأولى في طرازات إنتاج مُتسلسل (تجاري).

بي إم دبليو أي نكست
رسومات مسجلة في مكتب براءات الاختراعات في اليابان لسيارة بي ام دبليو i5 أو iNext

أسبقية “بي أم دبليو” ضمنت لها الريادة

وحاليًا تستحوذ “بي أم دبليو” على ما نسبته 10  بالمئة من مبيعات السيارات الكهربائية حول العالم، وتتركز مبيعاتها في أوروبا الغربية والولايات المُتحدة. كما تستحوذ الطرازات العاملة بالطاقة الكهربائية على ربع مبيعات علامة “بي أم دبليو” في المنطقة الإسكندنافية، ويُعتبر طراز “آي 3” الأفضل مبيعًا هناك. أما في ألمانيا، فقد بات من شبه المُؤكد أن تتجاوز مبيعاتها حاجز 10  آلاف وحدة مع نهاية العام الجاري.

بمقياس النسبة والتناسب، تتفوق حصة ومبيعات الشركة من السيارات الكهربائية نظيرتها التقليدية

يعود تفكير الشركة الألمانية في تطوير واعتماد تقنيات السيارات الكهربائية إلى ما يزيد عن عقدٍ من الزمان، حيث اعتمدت خطةً شاملة لهذه الغاية، وبدأت في في العام 2007  مع مشروع “آي i” الذي تطور ليُصبح “BMW i”، حيث أنجزت الشركة اختبارات لمجموعات من السيارات على الطرقات حول العالم، وكان البرنامج الاختباري الأكبر من نوعه في صناعة السيارات. ومن أولى ثمرات المشروع طراز “آي 3”.

ساهم هذا الانتباه المُبكر إلى مُستقبل النقل بالطاقة الكهربائية في أن تُصبح “بي أم دبليو” رائدةً في هذا المجال، وبحسب تقرير “POLK/IHS” للعام 2017، فإن مجموعة “بي أم دبليو” تتفوق بشكلٍ ملحوظ مُقارنةً بمُنافساتها فيما يتعلق بتسجيل المركبات الجديد الكهربائية بالكامل أو المركبات الهجينة المدعومة بمُحركات كهربائية في أوروبا، وتبلغ حصتها السوقية نحو 21  بالمئة.

كما تشكل السيارات الكهربائية ما نسبته 6  بالمئة من مبيعات الشركة، في مُقابل 2  بالمئة لدى شركات السيارات الأوروبية الأخرى، كما تستحوذ الشركة على ما نسبته 10  بالمئة من سوق المركبات الكهربائية حول العالم.

إقناع رجل عجوز بشراء سيارة كهربائية بتقنيات مُستقبلية إنجازٌ بحد ذاته

رجل عجوز اشترى السيارة المُستقبلية

بالعودة إلى سيارة “بي أم دبليو” الكهربائية رقم 100  ألف، فقد سلم رئيس مجلس إدارة الشركة مفاتيح هذه السيارة إلى صاحبها، وهو رجل مُسن يبلغ من العُمر 80  عامًا، من منطقة شمال الراين – ويستفاليا، في ألمانيا، وكانت من طراز “آي 3” بلون أزرق بروتوني، وذلك في مقر الشركة المعروف باسم “BMW Welt”

وقال كروجر: “تشعر جميع الأجيال بالإثارة جرّاء الانتقال إلى المركبات الكهربائية، وها نحن نُسلم أكثر من مئة ألف سيارة هذا العام، إنها لحظة مُميزة لي”.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق