أحدث المواضيعخبر اليوممقالاتمواضيع رئيسية

متى تشتري سيارتك القادمة؟

عبدالله الحديد

عند تخطيطك لشراء سيارة فإن أول ما يخطر على بالك هو: ما هي السيارة التي أود شرائها؟، ومن هنا يتبادر الى ذهنك فورًا سؤال آخر وهو: هل أشتري سيارة جديدة أم مستعملة؟

في هذه المرحلة تبدأ المشاورات مع الاصدقاء والخبراء بما يجب عليك شراؤه وما هو المناسب، بعض من تسألهم سيقول لك: “اشتري جديدة وسيرتاح بالك” أو “اشتري جديدة لتبقى مطمئنًا ومعك ضمان”، أما البعض الاخر فلديه رأي مختلف فيقول لك “سينقص سعرها في اللحظة التي تخرج من الشركة” أو “يمكنك اشتراء سيارة مستعملة كبيرة وباضافات كثيرة بدلًا من جديدة وصغيرة”. فأي من الرأيين سوف تتبع؟

في الحقيقة كلا وجهتا النظر في الأعلى صحيحة الى حد ما، فشراء سيارة جديدة فيه راحة بال أكثر، كون السيارة جديدة وخالية من أي احتمالات لأعطال (باستثناء العيوب المصنعية، أنت و نصيبك منها). والرأي الثاني أيضًا على صواب عندما يقول أنك تخسر مبلغًا كبيرًا فور إخراج السيارة من الوكالة، كما أنه بإمكانك شراء سيارة أكبر وأفضل بنفس الثمن الذي ستدفعه على سيارة جديدة صغيرة. و هذا الأمر كان مدار خلاف كبير بين الخبراء حول أفضل خيار يمكن للمرء أن يسلكه عند شراء سيارة، وأنا أيضا كنت ممن كان له وجهة نظر في الأمر، حيث كنت من مؤيدي الخيار الأول وهو شراء سيارة جديدة، إلى أن توصل الخبراء إلى معادلة عامة ممكن للشخص أن يسير عليها ويحصل على أكبر قدر ممكن من الفائدة من كل خيار، أي انه بالامكان توفير بعض النقود بدلًا من شراء سيارة جديدة، و في ذات الوقت الحصول على بعض من راحة البال. و هذا ما سنشرحه اليوم في مقالتنا هذه.

نعلم أن جميع السيارات المخصصة للإنتاج التجاري تبدأ قيمتها بالانخفاض بمجرد الخروج من معارض الوكالة و قطع أول كيلومتر، وفي السنوات الاولى من عمر السيارة (وتحديدًا اول 5 سنوات) تكون نسبة انخفاض قيمتها كبيرة بحيث تهوي اسعارها بشكل سريع مقارنة بسعر الشراء الاصلي من الوكالة، وبعد 10 سنوات تقل نسبة انخفاض اسعار السيارات و تقترب من الثبات بعد ان تكون قيمتها أصبحت أقل من 30% من سعر الشراء الاصلي. على سبيل المثال: اذا كانت قيمة شراء سيارة سنة 2008 عندما كانت جديدة هي 30 ألف دولار، فإنه خلال أول 3 سنوات من عمر السيارة قد يهبط سعر السيارة الى ما دون 20 الف دولار، أي أنها خسرت ثلث قيمتها خلال اول ثلاث سنوات فقط من عمرها، أما سنة 2018، أي بعد 10 سنوات من شراء السيارة تكون قيمة السيارة أصبحت 10 الاف دولار، أي أنها خسرت ثلثي قيمتها عندما كانت جديدة، لكن الثلث الثاني الذي خسرته السيارة استغرق حوالي 7 سنوات حتى خسرت 10 الاف أخرى من قيمتها.

من هنا تم ترجمه هذه المعادلة الى منحنى رياضي يمثل شكل هبوط قيمة السيارة مع تقادم عمرها (المنحنى الازرق في الصورة)، نلاحظ ان أول سنوات عمر السيارة تكون نسبة الهبوط عالية، و من هنا نستنتج أن من يريد شراء سيارة و في ذات الوقت لا يريد ان يخسر مبلغًا كبيرًا من المال فعليه تجنب الوقت الذى يكون فيه المنحنى منحدر بشكل كبير، و بحسبة بسيطة من قبل بعض الخبراء في الولايات المتحدة وأوروبا بناء على اسعار السيارات هناك، تم الاستنتاج أن أفضل زمن يمكن للشخص شراء السيارة مع أقل الخسائر هو بعد مرور سنتين من عمر السيارة، فخلال اول سنتين تخسر السيارة الكثير من قيمتها، اذا تجنبت هذه الفترة فإن فرصك كبيرة في شراء سيارة جيدة هبط سعرها وتحمل هذه الخسارة شخص اخر.

لكن هل أشتري سيارة مستعملة بغض النظر عن عمرها وأكون أنا الرابح في النهاية؟

الجواب: طبعا لا. فأنت عندما تشتري السيارة فالمال الذي ستدفعه ثمنا للسيارة ما هو إلا بداية مشوار الانفاق على تكلفة تشغيل و صيانة السيارة، ومن هنا تم حساب معادلة اخرى و هي (معادلة تكلفة تشغيل السيارة و نسبة زيادتها مع الوقت). نحن نعلم أن السيارات الجديدة تكون بحالة ممتازة بحيث لا تحتاج أي نوع من الصيانة سوى الصيانة الدورية من تبديل زيوت والمُرشّحات (فلاتر). هذه التكاليف تكون عادة منخفضة وعلى فترات متباعدة عندما تكون السيارة حديثة، لكن مع تقدم عمر السيارة، تصبح حاجة السيارة لمزيد من القطع الاستهلاكية منتهية العمر، وبالتالي تكاليف إضافية يدفعها صاحب السيارة لتستمر السيارة بالعمل على أكمل وجه، وكل ما تقدم عمر السيارة او زادت المسافة المقطوعة بها، اقترب موعد انتهاء عمر المزيد من القطع في السيارة. بحسبة بسيطة من الخبراء حول ازدياد تكاليف السيارة مع تقدم عمرها، تم استنتاج انه بعد 5 سنوات من عمر السيارة تبدأ مصاريف التشغيل للسيارة بالازدياد و تبدأ الاعطال غير الدورية بالظهور، وتزداد نسبة هذه الأعطال وتكاليف صيانتها بشكل كبير بعد السنة السابعة من عمر السيارة. من هنا تم ترجمة هذه المعادلة لمنحنى بياني (المنحنى الاحمر في الصورة) حيث يبين قيمة تكاليف السيارة و ازديادها مع تقدم عمر السيارة.

والآن، اذا قمنا بوضع المعادلتين على رسم بياني واحد، سنجد نقطة يتقاطع فيها منحنى انخفاض سعر السيارة مع ازدياد تكلفة تشغيلها. هذه النقطة تعتبر الوقت المثالي لشراء السيارة فيها، ففي هذا الوقت تستطيع شراء شراء السيارة بأقل قيمة لها وبأقل تكاليف تشغيل و صيانة، إذا تقدمت أكثر بالوقت فإنك ستشتري السيارة بقيمة اقل، لكن ستدفع عليها صيانة أعلى، وبالعكس، إذا أبكرت في الوقت أكثر فإنك ستشتري السيارة بتكاليف صيانة أقل، لكن بسعر أعلى.

والآن نتسائل: متى يتقاطع المنحيين تقريبًا؟

بعد دراسات مطوّلة من الخبراء تم الاتفاق أن نقطة التقاطع بين المنحنيين تختلف بين دولة وأخرى حسب العرض والطلب، وحسب نمط وطبيعة الاستهلاك وأسعار سوق السيارات المستعملة في كل بلد ونوع كل سيارة وتكاليف تشغيلها وسعرها، لكن تم حصر فترة معينة لا يمكن أن تخرج نقطة التقاطع عنها، وهذه الفترة الزمنية تقع بين سنتين وثماني سنوات من عمر السيارة، في هذه الفترة تكون السيارة قد خسرت القيمة الأكبر من سعرها وفي نفس الوقت تكون تكاليف الصيانة والأعطال والتشغيل في حدود المعقول. على سبيل المثال، نحن الآن في سنة 2018، فهذا يعني أن السيارات من سنوات 2011 -2016 تعتبر من ضمن قائمة الخيار الأمثل لشراء سيارة بأقل ثمن وأقل تكاليف صيانة خلال فترة حياتها. مع التنويه ان طرازات 2011 تكون على حافة ازدياد تكاليف التشغيل والصيانة، بينما طرازات 2016 يكون سعرها مرتفع نسبيًا. لذلك اقتراحي هو أخذ متوسط هذه الفترة والبقاء في منتصفها، أي أن طرازات 2013-2015 هي الأفضل والأنسب للشراء في الوقت الحالي بحيث لن تتحمل خسارة قيمتها وفي نفس الوقت، لن تحتاج السيارة لصيانة مكلفة لها.

هذه الدراسة التقريبية تم اعدادها من قبل خبراء JD Power وجمعية المستهلكين الأمريكية لتحديد القيمة الأفضل والوقت الأنسب لشراء السيارة، ورغم اختلاف أسواق أمريكا عن أسواق منطقتنا، إلا أن المبدأ واحد، وإذا استثنينا تغير نسب الضرائب والرسوم التي تفرض على السيارات في دولنا وما يتعلق بها من تراخيص و تسجيل وجمارك تتغير كل شهر تقريبًا، فإن هذه المعادلات تطبق بشكل واقعي على سوق السيارات في المنطقة.

نتمنى للجميع الفائدة العامة و هذه المقالة تمت بناء على قراءة مصادر وإحصاءات وآراء شخصية مني ومن خبراء سيارات، وقد تحتمل هذه الدراسات والاحصاءات الصواب والخطأ.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
إغلاق
إغلاق