أحدث المواضيعخبر اليومشكودافيديومواضيع رئيسية

فيجِن آر اس مُستقبل شكودا

قدمت شكودا في معرض باريس الدولي للسيارات طرازًا اختباريًا اسمه “فيجِن آر أس Vision RS” عرضت فيه رؤيتها المُستقبلية لفئة “آر أس”.

تُشكل فئة “آر أس” السلسلة الرياضية في عروض شركة شكودا، ويبدو بأن الشركة التشيكية تعوِّل على هذه الفئة في مُستقبلها، حيث تُلمح الشركة إلى أن هذه الفئة، التي تعود جذورها لسيارات الراليات من شكودا مُنذ 1974، ستستمر مُستقبلًا، حتى من خلال طرازات هجينة أو كهربائية، لذا قدمت لنا هذه الاختبارية اللطيفة والأنيقة، فهي سيارة هاتشباك، بخطوط رياضية حادة ونظيفة، مع خصائص انسيابية، كما إنها رفيقة بالبيئة ومُستدامة، من خلال استخدام مواد نباتية وألياف فحمية مُعاد تدويرها، بالإضافة إلى مواد عالية التقنية مُستمدة من رياضة السيارات.

على الرغم من كونها سيارة هجينة، حيث يكون التفكير بتوفير استهلاك الوقود في المقام الأول، إلا أن نظام الدفع الهجين يعمل مُتضافرًا ليُعطي نتائج رياضية من ناحيتي التسارع والقوة، البداية مع مُحرك الاحتراق البنزيني من أربع أسطوانات مُتتالية، سعة 1.5 ليتر، بقوة 148 حصان، من فئة TSI بتقنية الحقن المباشر للوقود وضاغط توربيني “توربو”، والمدعوم بمُحرك كهربائي بقوة 100 حصان (75 كيلووات)، مع مُدخرات طاقة قابلة للشحن Plug-in. ويُمكن استخدام طاقة المُحركين سويةً، حيث تصل إلى 242 حصان، ويبلغ تسارع السيارة من السكون إلى مئة كيلومتر في الساعة 7.1 ثواني، كما تصل السُرعة القُصوى إلى 210 كيلومترات في الساعة.

يوجد ثلاث وضعيات للقيادة:
– عادي Normal: قيادة عادية، تستفيد من كلا المُحركين، الاحتراق الداخلي والكهربائي؛
– كهربائي EV: يستخدم المُحرك الكهربائي فقط؛
– رياضي Sport: للقيادة الرياضية السريعة التي تحتاج لأقصى قدر من الطاقة.

ومع كل هذا، تبلغ انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون 33 غرام فقط لكل كيلومتر. فضلًا عن ذلك، يُمكن للسيارة اجتياز مسافة 70 كيلومتر تقريبًا بالاعتماد على الطاقة الكهربائية لوحدها. ينقل المُحرك الطاقة للعجلات الدافعة عبر عُلبة تُروس أوتوماتيكية DSG من ست نسب. فيما تبلغ سعة مُدخرة الطاقة في السيارة 13 كيلووات ساعي، وهي من شوارد الليثيوم، ويُمكن شحنها بواسطة شاحن منزلي خلال ساعتين ونصف، بالإضافة إلى وجود نظام لاستعادة الطاقة خلال القيادة.

التصميم الخارجي انسيابي، وكما عادة شكودا، هنالك تشطيبات باللون الأسود اللامع مصنوعة من الألياف الفحمية، في شبكة التهوية ومآخذ الهواء، والجناح الأمامي، وغيرها، تهدف لمنح السيارة الطابع الرياضي، وتخفيف الوزن. المُقدمة تضم مصابيح “ليد” على شكل سهم، وشعار شكودا من الزجاج.

إلى جانب ذلك، نوافذ الأبواب بلا إطارات، ومقابض مخفية ضمن الباب، وعجلات معدنية بتصميم رياضي وخفيفة الوزن، قياس 20 بوصة، ومصممة لتقليل مقاومة الهواء، ويوجد ناشر هواء خلفي، وجناح خلفي لتعزيز الارتكازية والانسيابية، فيما صنعت المصابيح الخلفية من الزجاج الكريستالي البوهيمي.

في الداخل التصميم اختزالي، وشديد التركيز، هنالك تشطيبات من الزجاج الكريستالي المقطوع، مع مُؤثرات ضوئية ومرئية. ومجموعة من الأزرار للتحكم بوظائف المركبة، ويتوسط لوحة القيادة شاشة النظام المعلوماتي الترفيهي، كما يوجد عتلة صغيرة لتبديل النسب، وهي تعمل إلكترونيًا، إضافةً إلى عتلة المكبح الإلكترونية. وبذلك تبدو المقصورة وكأنها لسيارة كهربائية أكثر منها تقليدية، كما جاء التركيز على الطابع الرياضي من خلال استخدام أنشوطة (حلقة قماشية) كمقابض للأبواب، كما في السيارات الرياضية.

من الناحية التقنية، ومع التطور التقني، وثورة إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، يوجد نظام المُساعد الصوتي “ألكسا Alexa” من شركة “أمازون Amazon”، وذلك لكي يتحكم السائق بالعديد من الوظائف داخل السيارة وخارجها عبر الأوامر الصوتية. بالإضافة إلى الاتصال بالانترنت.

مع ذلك، لا تخلو السيارة من العملانية، كما هي عادة شكودا، فبفضل قاعدة العجلات التي يبلغ طولها 2650 ميلّيمتر، وطول السيارة الذي يبلغ 4356 ميلّيمتر، أمكن للمُهندسين تأمين مقصورة تتسع لأربع رُكاب، إضافةً إلى صندوق الأمتعة الذي يتسع لـ 430 ليتر، والأحزمة المطاطية لتثبيت الأمتعة في الصندوق.

شكودا “آر أس” تُثبت لنا أن العملانية والطابع الرياضي لن يختفيا في المُستقبل.

لمزيد من الأخبار عن السيارات التي تم تقديمها في معرض باريس يُمكنكم الاطلاع على الوسم معرض باريس للسيارات.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
إغلاق
إغلاق