أحدث المواضيعخبر اليومفولفومواضيع رئيسية

فولفو تُطلق علامة “M” للنقل

أطلقت شركة فولفو السويدية لإنتاج السيارات علامةً جديدة أسمتها “M”، ستكون مُخصصةً لعمليات الشركة في قطاع النقل، وستوفر من خلالها خدمة الحصول على السيارات والخدمات حسب الطلب، وذلك بواسطة تطبيقٍ خاص على الهواتف الذكية.

ستكون “M” شركةً مُستقلة، تُمثل شركة “فولفو للسيارات للنقل Volvo Car Mobility”، وتهدف لتوفير بديل عن نموذج امتلاك السيارة، من أجل القاطنين في المراكز الحضرية والضواحي، وسيتمكن المُستخدمون من الولوج لخدمة هذه الشركة عبر تطبيقٍ خاص على الهواتف الذكية.

وسيتضمن هذا التطبيق قُدرات تعلم، تُتيح له معرففة حاجات المُستخدم وتفضيلاته، بحيث يوجِد علاقة شخصية مع العميل، وستبدأ خدمات “M” اعتبارًا من ربيع العام المُقبل، 2019، في السويد والولايات المُتحدة الأمريكية.

عن ذلك، قال السيد خاكان صامويلسون Håkan Samuelsson، رئيس شركة فولفو ومُديرها التنفيذي: “أصبحت فولفو أكثر من مُجرد شركةٍ للسيارات، إذ نُدرك بأن العُملاء من سُكان المناطق الحضرية يُعيدون التفكير في نموذج مِلكية السيارات التقليدي، وعلامة (M) جُزءٌ من جوابنا، إذ تطورنا لنُصبح مُزودًا مُباشرًا للخدمة للعميل ضمن مهمتنا الجديد (حرية التحرك)”.

وأضاف: “يمر النقل بتغييرات جوهرية، وتقود فولفو هذا التغيير، يوجد إطلاق (M) مصدر عائدات جديدة لفولفو، وسيتكامل ذلك مع طموح الشركة في أن تبني علاقةً مع أكثر من 5 ملايين مُستهلك مُباشر حتى مُنتصف العقد المُقبل”.

لفهم الأمر، تزايد في الآونة الأخيرة مفاهيم حياة جديدة، على الأخص بين الجيل الشاب، مثل “المُشاركة” أو “الاستخدام حسب الحاجة” و “التقليلية” و “الاختزالية” كبديلٍ عن المِلكية، ويتضمن هذا المفهوم مروحةً واسعة من التطبيقات، تبدأ من استئجار السيارات، وأماكن المبيت خلال السفر، والمعدات الكهربائية لإنجاز أعمال حرفية مُحددة، وحتى أماكن العمل، حسب الحاجة والمُدد الزمنية اللازمة فقط.

وبالنسبة لعالم السيارات، تُزيح خدمات مُشاركة السيارات واستخدامها حسب الطلب، عن كاهل المُستخدمين أعباء امتلاك السيارة، وما يلحقها من مصاريف صيانة وتسجيل وغيرها، وحتى إيجاد أماكن وقوف في المُدن المُزدحمة. كما يُتيح لهم استئجار أو طلب السيارة التي تُناسبهم حسب الحاجة.

Volvo V60 2019

قُدرات للتعلم من أجل خدمةٍ أفضل:

وتُطور “M” تقنيةً خاصةً بها للتعلم، تسأل المُستخدمين عن حاجاتهم المُحددة، بدلًا من مُجرد إخبارهم من أين يُمكنهم استلام سيارة. وقالت بوديل إريكسون، المُدير التنفيذي لفولفو للنقل: “الخدمات المُتوافرة حاليًا تعمل أساسًا على توفير بدائل لسيارات الجرة أو النقل العام، [ولكن]، ما يُميزنا تركيزنا على الطريقة التي يستخدم فيها الناس السيارة التي يملكونها. نهدف لتوفير بديلٍ حقيقي لهذه التجربة، ينبغي أن يُمكننا من عيش الحياة وفق أسلوبنا، وإنجاز الأمور، ومضاعفة الوقت الثمين، إننا نرى فرصةً لتوفير تجربةٍ مُميزة”.

وإلى جانب فريق التطوير المُؤلف من خُبراء ومُهندسي البرمجيات، تعتمد “M” على البيانات والخبرات التي جمعتها طوال 20 عام من “صانفليت Sunfleet”، خدمة مُشاركة السيارات الرائدة من فولفو، والتي تعمل في السويد، ولديها أسطول مُكون من 1700 سيارة، وتُجري 500 ألف عملية مُشاركة سنويًا، حيث ستُدمج “Sunfleet” ضمن عمليات “M” بالكامل اعتبارًا من 2019.

حاليًا، تُعتبر العاصمة السويدية، ستوكهولم، ميدان اختبارٍ لـ “M”، ومن المُقرر إجراء التجارب قبل النهائية خريف هذا العام.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق