أحدث المواضيعفوردفيديو

فورد تستخدم تكنولوجيا جديدة من الواقع المختلط لتصميم السيارات

بعد استخدامها من عدد من شركات السيارات، يقوم مصمّمو فورد باستبدال أدوات نحت النماذج الصلصالية بنظارات الواقع المختلط والبرامج البصرية التي يمكنها تغيير عناصر تصميم المركبة – مثل المرايا الجانبية والشبكات الأمامية ومقصورة المركبة وغيرها – في ثوانٍ.

وقام مصمّمون بتجربة تكنولوجيا هولولينز  HoloLens من مايكروسوفت منذ عام في استديوهات فورد في ديربورن، وذلك بعد تجارب مماثلة قامت بها سابقاً عدة شركات لصناعة السيارات، حيث تسمح التقنية الحديثة برؤية عناصر التصميم الافتراضية المقترحة وكأنها قطع من المركبات الواقعية. ليتمكّن الصممون من استكشاف أشكال وأحجام وأنسجة مختلفة من سمات المركبة المستقبلية خلال دقائق وساعات بدلاً من الأسابيع والأشهر التي قد يستغرقها صنع النماذج الصلصالية.

وفي هذا الصدد، يقول جيم هولاند، نائب رئيس قسم هندسة الأنظمة ومكوّنات المركبات لدى فورد: “من المذهل أنه يمكننا مزج القديم بالجديد – النماذج الصلصالية والصور الثلاثية الأبعاد – بطريقة توفّر الوقت وتسمح للمصمّمين بإعداد التجارب وتطبيقها بسرعة لابتكار مركبات أكثر أناقة وذكاء. وتشكّل هولولينز من مايكروسوفت أداة فعّالة للمصمّمين فيما نواصل إعادة تصوّر المركبات وتجارب وسائل النقل في هذا الزمن المرتكز على التغييرات السريعة الوتيرة”.

تستخدم تكنولوجيا هولولينز الواقع المختلط الذي يسمح للمصمّمين برؤية صور ثلاثية الأبعاد في خلفيات بجودة الصورة الفوتوغرافية عبر نظارات لاسلكية. يمكنهم أن يتصفّحوا ويعاينوا بنقرة إصبع تعديلات متنوعة على التصاميم المسقَطة افتراضياً على سيارة حقيقية أو نموذج صلصالي.

ويقول كريغ وتزل، مدير قسم العمليات التقنية للتصميم لدى فورد، “لعلّنا لا نتقن التحريك العقلي بعد ولكن هولولينز تسمح لنا بمراجعة تصاميم ثلاثية الأبعاد بالحجم الكامل مع المصمّمين والمهندسين حول العالم في الوقت ذاته. وهذه مجرد البداية، إذاً تكاد الاحتمالات في المستقبل تكون غير محدودة. وهذا مثير جداً”.

وفي هذا الشأن، تقول إليزابيث بارون، الاختصاصية الفنية في الواقع الافتراضي والرؤية المتطوّرة لدى فورد: “تسمح هولولينس لفريق كامل من الأشخاص أن يتعاونوا ويتبادلوا الأفكار ويختبروها معاً. من المثير الدمج بين النماذج الافتراضية والواقعية إذ يساعد ذلك مصمّمينا ومهندسينا على التواصل بفعالية وتصوّر المفاهيم لرؤية كيف يبدو المستقبل في مرحلة مبكرة من المنهج. ما يسمح بحرية وفعالية كبيرة في ابتكار النماذج الأولية أو تغييرها”.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق