أحدث المواضيعخبر اليومشركات السياراتفوردفولكس واجنمواضيع رئيسية

فورد وفولكس واجن تتجهان لتعميق الشراكة بينهما

يبدو بأن مُذكرة التفاهم للتعاون بين فورد وفولكس واجن قد تتطور لما هو أبعد من تطوير مركبات تجارية، والحديث عن شراكة استراتيجية أقوى.

كما تعلمون، وقعت شركتا فورد الأمريكية وفولكس واجن الألمانية لصناعة السيارات، في شهر حزيران (يونيو) الماضي، مُذكرة تفاهم، وذلك لوضع أسس شراكةٍ فيما بينهما، الهدف المبدئي للمُذكرة ما بين الشركتين التركيز على تطوير مجموعة طرازات في قطاع المركبات التجارية، والعمل على تلبية احتياجات العُملاء، ووفقًا لبعض المُتخصصين في صناعة السيارات فإنهم يتوقعون أن يُؤدي هذا التعاون إلى اندماجٍ كامل بينهما، أو تبادل للحصص، مما قد يُؤسس لقيام أكبر شركةٍ لصناعة السيارات في التاريخ. رغم نفي فورد لمثل هذه التكهنات، على لسان أحد مُتحدثيها.

وبلغة الأرقام، احتلت فولكس واجن المركز الأول، كأكبر شركة صانعة للسيارات في 2017، مع إنتاج 10.1 ملايين وحدة؛ فيما احتلت فورد المركز السادس، مع 6.3 ملايين وحدة.

إلى ذلك، ردت شركة فورد على هذه التكهنات والتوقعات بسُرعة، فقد قال مصدرٌ رسمي من فورد: “لقد كانت كُلًّا من شركتي فورد وفولكس واجن واضحتَيْن للغاية: إن أي تحالفٍ استراتيجي بينهما لن يتضمن أية إجراءات تتعلق بالحصص، بما في ذلك تبادل للأسهم بينهما”.

في الحقيقة، ورغم التوقعات المُتفائلة للمُحللين، إلا أن ردّ فورد أعلاه واضح وقوي، زيادةً عليه، لن ترغب عائلة فورد أو عائلتي بيش وبورشه في أن تتنازل عن حصة الأغلبية التي تملكها كل عائلة في شركتها. كما أن تجربة الاندماج ما بين “دايملر كرايسلر DaimlerChrysler” الفاشلة ما تزال درسًا لشركات السيارات، لكي تتعلم منه، خُصوصًا مع التباين الكبير في ثقافة العمل والإدارة بين فورد وفولكس واجن. لكن يبقى هنالك مجال لبناء شراكة شبيهة بتلك القائمة بين دايملر من جهة وتحالف رينو – نيسان – ميتسوبيشي من جهةٍ أخرى، حيث عملوا على العديد من المشاريع المُشتركة خلال السنوات التسع الماضية، منها تبادل للمُكونات والطرازات، والتشارك في بناء مصانع.

Volkswagen factory in Wrzesnia, Poland

هذا وأشار مُحللٌ في “ديترويت بيورو Detroit Bureau” إلى أن مدّ الشراكة لما هو أكثر من المركبات التجارية سيُفيدهما، إذ ترغب المجموعة الألمانية في الاستفادة من موقع فورد القوي في السوق الأمريكي، خُصوصًا في قطاعي الشاحنات الخفيفة والمركبات الرياضية العملانية، بينما قد تستفيد فورد من قوة علامة فولكس واجن في أمريكا اللاتينية وأوروبا والصين، حيث تُعاني ضعفًا في هذه الأسواق.

كما يُمكن لكل الشركتين تبادل قواعد العجلات، ومُساعدة كل واحدةٍ منهما للأخرى في توسعة عروضها، فعلى سبيل المثال يُمكن لفولكس واجن مُساعدة فورد في تطوير مجموعة من الطرازات الكهربائية، حيث لدى الشركة الألمانية خطة لتقديم مجموعة كاملة منها، بينما يُمكن للشركة الأمريكية مُساعدة الألمانية على استعادة صورتها في أمريكا عقب فضيحة التلاعب بانبعاثات مُحركات الديزل “ديزل غايت Dieselgate”.

كما يرى أحد مسؤولي فورد، بأن التعاون الشركتين في قطع المركبات التجارية ليس كافيًا، ذلك أن هنالك مشروعات قليلة مُناسبة للعمل المُشرك. وعليه، سيكون من المنطقي توسعة الشراكة لما هو أبعد من ذلك، من أجل تحقيق استفادةٍ أكبر من هذا التعاون.

هذا وكان جيم هاكيت Jim Hackett، المُدير التنفيذي المُعيَّن لفورد قد أشار إلى أنه يعمل على تحوّل “جذري” للشركة، ولعلّ من آثار هذا التحول، القرار الذي اتخذته الشركة مُؤخرًا، بوقف إنتاج وبيع طرازات الصالون في أمريكا الشمالية، مُقابل تركيز عُروضها في فئات الشاحنات الخفيفة والمركبات الرياضية العملانية والسيارات المُدمجة.

وحاليًا، من المُتوقع أن تعمل الشركتان على تطوير شاحنة خفيفة Pick-up، الجيل المُقبل من فورد راينجر Ford Ranger وفولكس واجن أماروك Volkswagen Amarok، ولكن من غير المُتوقع أن نرى ثمار هذا التعاون قبل 2020، مع تقديم الجيل المُقبل من كلا الطرازين. كما إن هنالك معلومات عن عمل الشركتَين معًا لتطوير الجيل المُقبل من الشاحنة المُغلقة فورد ترانزيت Transit وفولكس واجن كرافتر Crafter.

تصميم مُقترح لشاحنة خفيفة مُستقبلية من فولكس واجن. رسم Chrystian Roos

هذا ليس التعاون الأول بينهما

على كلٍّ، لدى فورد وفولكس واجن تاريخ جيد من التعاون، بدأ مع المشروع المُشترك “أوتولاتينا AutoLatina” في أمريكا الجنوبية، تأسس في العام 1987، واستمر لغاية 1995، حيث طورت الشركتان طرازات مُشتركة لأسواق أمريكا الجنوبية؛ وهي:

فورد فيرونا Verona – فولكس واجن أبولو Apollo
فورد إسكورت الجيل الخامس Escort MK V – فولكس واجن بوينتر Pointer
فورد أوريون Orion – فولكس واجن لوغوس Logus
فولكس واجن سانتانا Santana – فورد غالاكسي/ فيرساي Galaxy/ Versailles
فولكس واجن كوانتوم Quantum – فورد روَّيال Royale

بالإضافة إلى التعاون بينهما في إنتاج الشاحنات من مُكونات وقواعد عجلات مُشتركة.

أما في أوروبا، فقد طورت الشركتان، في التسعينيات، طراز ميني فان عائلي، حمل أسم فولكس واجن شاران Sharan بين عامي 1995 و 2010، وسيات الحمراء SEAT Alhambra بين عامي 1996 و 2010، وفورد غالاكسي Galaxy بين عامي 1995 و 2006.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق