أحدث المواضيعأخبار عامةخبر اليوم

القيادة الذاتية قد “تقتل” 4 مليون وظيفة، لكن لذلك فوائد عظيمة!

هنالك تخوف كبير حول العالم من تكنولوجيا المستقبل وبينها القيادة الذاتية والتي ستؤدي إلى التهام وظائف البشر، إلا أن تقريرًا لمركز تأمين طاقة المستقبل بالولايات المتحدة أشار مؤخرًا إلى أن في ذلك مبالغة إلى حد بعيد.

يسرد التقرير المكون من 52 صفحة بأن تفعيل تقنيات القيادة الذاتية “سيقتل” 4 ملايين وظيفة خلال العقدين القادمين، ولكن يشير في ذات الوقت إلى الآثار الإيجابية للتقنية المُستقبلية، فطالما أثرت التقنيات التي نستخدمها الآن على سوق العمل سابقًا وأنهت ملايين الوظائف ولكن النتيجة النهائية كانت إيجابية. وأكد التقرير أن نسبة البطالة بالوظائف لن تتأثر بأكثر من 0.6 – 0.13%، وبحلول 2051 سينتهي هذا التأثير وتتحسن نسب التوظيف.

أما التأثير الحقيقي للاستغناء عن العمالة البشرية فسيكون في القطاع التجاري، وهي نقطة إيجابية -حسب التقرير- حيث عانت بعض الشركات مؤخرًا من نقص عمالة سائقي المسافات الطويلة، وضرورة إيجاد بديل آلي أقل تكلفة وأكثر كفاءة.

فوائد اقتصادية قد تصل إلى 800 مليار دولار سنويًا

بالرغم من قلقنا تجاه التسارع المذهل في أتمتة الأعمال إجمالًا، إلا أن الوظائف المفقودة ستؤثر على نسبة قليلة جدًا من إجمالي السكان، وبالمقارنة فإن الفوائد الإقتصادية ستجعل تطبيق تقنيات القيادة الذاتية تحديدًا أمرًا يستحق العناء.

يمكن للتوسع الكبير للسيارات ذاتية القيادة أن يؤدي إلى فوائد اجتماعية واقتصادية سنوية تقترب من 800 مليار دولار بحلول عام 2050، ويكون معظمها من انخفاض نسب الحوادث وتوفير وقت انتاجي أكبر للركاب وتوفير الموارد البيئية عن طريق تقليل الاعتماد على النفط ومشتقاته.

ختامًا، يشجّع مركز تأمين طاقة المستقبل المسؤولين عن تشريع القوانين ومتخذي القرار أن يدرسوا المركبات ذاتية القيادة من جميع النواحي قبل اتخاذ أي إجراء بخصوصها، كما أفاد التقرير بضرورة مراعاة قضايا القوى العاملة بعناية والإسراع في حل المشكلات التي ستنجم عن انتشار السيارات ذاتية القيادة حتى لا تتأثر الفوائد المنتظرة من التقنية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
إغلاق
إغلاق