أحدث المواضيعخبر اليومفيديو

القيادة الذاتية ستُغيّر كل شيء، حتى مقابض الأبواب!

نقول أن المركبات ذاتية القيادة قادمة قريبًا، ونعرف تمامًا أن تطوير التقنية سيحتاج سنين طويلة قبل تمكُّن هذه المركبات من التعامل مع طُرُقٍ كالتي في بُلداننا، بلا خطوط أو مسارب، وبلا حوافّ منتظمة، وفي كثير من الأحيان بلا شواخص مرورية، وبالتالي، فلا تنتظر رؤية سيارة ذاتية القيادة في حيّك قريبًا.

من جهة أخرى، هناك العديد من التقنيات التي تم تطويرها لتسهيل الانتقال للمركبات ذاتية القيادة، والتي نستخدمها حاليًا، مثل أنظمة التحكم الالكترونية بالقيادة Drive by wire، والتي تستغني عن الوصلات الميكانيكية لصالح مُشغّلات إلكترونية، بل يُقال أن تقنيات المركبات ذاتية القيادة ستُغيّر الكثير في جميع السيارات المُستقبلية، حتى مقابض الأبواب!

فقد عرضت عدة شركات متخصصة بإنتاج قطع السيارات منها كيكيرت Kiekert و بروزه Brose الألمانيتين أنظمة فتح وإغلاق أوتوماتيكي لأبواب السيارات ذاتية القيادة. وإذا تساءلت عن ضرورة وجود نظام كهذا، فالسبب هو أن معظم السيارات ذاتية القيادة ستكون عاملة بالأجرة، فإذا نسي أحدهم اغلاق الباب عند وصوله إلى وجهته النهائية ستبقى السيارة متوقفة بل عمل، كما أن إحدى أهم حسنات السيارات ذاتية القيادة هي سماحها لكبار السن والمُقعدين على التنقل بحرية، وفتح وإغلاق الأبواب أوتوماتيكيًا سيشكُّل جزءًا أساسيًا من المُعادلة.

الأمر ليس ببسيط، فبالرغم من وجود العديد من أنظمة تشغيل الأبواب أوتوماتيكيًا في الحافلات والقطارات وحتى سيارات الميني فان، إلا أن اختلاف طريقة فتح الباب في السيارات العادية (إلى الجانب بدلًا من انزلاقه) تُصعّب تطوير التنقية، فمن المفترض وجود مجس ضوئي لدواعي السلامة (الفيديو أسفل الخبر)، إضافة إلى أن الحيّز المتوفر داخل الباب لوضع المُشغّلات والمحركات قليل، وهُناك آلية الزجاج ومكبرات الصوت التي تلتهم المكان. إلا أن الأنظمة المُقترحة الجديدة تجمع أكثر من وظيفه وتم تحضيرها بشكل نهائي للإنتاج.

ربما لن نرى السيارات ذاتية القيادة على طرقاتنا قريبًا، ولكن ستصلنا تقنياتها واحدة تلو الأخرى لتُغيّر معظم الأنظمة في جميع السيارات.

 

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق