أحدث المواضيعجنرال موتورزخبر اليومفيديوكاديلاكمواضيع رئيسية

عجوز يُحتجر في سيارته لـ 14 ساعة!

عندما نشتري مُنتجًا جديدًا يُشدد دليل التشغيل الوارد معه على أهمية قراءته كاملًا قبل تشغيل المُنتج واستخدامه، هذا ما لم يفعله رجل أمريكي، لذا كاد يلقى حتفه في سيارته كاديلاك “أكس أل آر” الرياضية، حيث لم يتمكن من فتح أبواب السيارة التي تعمل بواسطة زرٍّ إلكتروني، بعد نفدت طاقة مُدخرة سيارته.

حُبس عجوزٌ أمريكي، يُدعى بيتر بيروس، من سُكان كليفلاند، لمُدة 14 ساعة في سيارته كاديلاك “أكس أل آر XLR” كوبيه/ مكشوفة طراز العام 2006، وذلك وفق قصةٍ وردت في موقع “ديترويت فري بريس Detroit Free Press”. وذلك عندما حاول تشغيل السيارة في مرآب منزله، حيث عرف فورًا بأن مُدخرة الطاقة في سيارته، المسؤولة عن تشغيل أنظمتها الكهربائية والإلكترونية، قد نفدت طاقتها. وبذلك لم يتمكن من تشغيل الزر الإلكتروني لفتح باب السيارة.

كان بيروس يرغب في قيادة سيارته الرياضية في جولةٍ حول البلدة والاستمتاع بالجو، صبيحة يوم الجُمعة 31 آب (أغسطس)، وقال: “لقد شغلت السيارة قبل بضعة أسابيع، وأخرجتها ومن ثم أعدتها للمرآب، وكُنت سأقوم بنفس الأمر، من أجل الذهاب في جولةٍ قريبة”.

واللوم هنا لا يقع على “جنرال موتورز GM”، بل على إهمال السائق، الذي لم يقرأ بالتأكيد دليل التشغيل الوارد مع السيارة، حيث وضعت الشركة – وهذا بدهي تمامًا – مقبضًا يدويًا لفتح الباب في حال الطوارئ، يوجد في أرضية السيارة قُرب مقعد السائق، والأكثر من ذلك أنه مُعلم برسمٍ أحمر اللون، يُشير لكيفية فتح الباب من جهة السائق في حال الطوارئ، كما يوجد قسمٌ خاص حول عتلات ومقابض الخُروج الطارئ، حيث تحتوي هذه السيارة على ثلاثة، واحد في خارج السيارة، والثاني في صندوق الامتعة، والثالث داخل مقصورة الركاب، عند مقعد السائق. وقال بيروس بأنه لم يكن يعلم بوجود هذا المقبض، وبأنه دليل التشغيل لم يكن بحوزته، إذ يحتفظ به داخل المنزل.

وكاد بيروس يفقد حياته لولا أن تدخل أحد الجيران لإنقاذ حياته، وقال بيروس للصحافيين: “توصلت لنتيجةٍ أني كُنتُ سأموت، وكُنت مُتصالحًا مع ذاتي بشأن ذلك، ودعوت اللـه أن يُساعدني مرتين، وبعدها قُلت (حسنًا، يا إلهي إن كنت سأموت هكذا، فسأموت)”

كان من المُمكن أن يفقد بيروس حياته، خُصوصًا مع درجة الحرارة في كليفلاند، التي وصلت إلى 25 درجة مئوية، يُضاعفها وجود عجوزٍ في سيارة مُغلقة صغيرة الحجم، حيث قال بأن الجو كان حارًا لدرجةٍ لا تُطاق، وكان من الصعب عليه التنفس بعد نصف ساعة من حبسه داخل السيارة. وقال بيروس بانه حاول الصراخ، والقرع على السيارة، بل وحاول كسر زجاج السيارة من دون أن ينجح في ذلك. وفي لحظةٍ من اللحظات كتب مُلاحظةً إلى ابن أخيه، يشرح له فيها ما حدث في حال عثروا عليه ميتًا.

وفي نهاية المطاف أنقذه جاره، الذي أثاره الفُضول، حول ما يحصل مع جاره، بعد مُلاحظته أن باب المرآب ما يزال مفتوحًا في وقتٍ مُتأخر من الليل، فاتصل به على هاتفه الخلوي، ولم يُجب، لأن بيروس تركه في المنزل أيضاً، لذا ذهب الجار لاستطلاع ما حصل بيروس، وعندما وجده مُحتجزًا في السيارة، اتصل بالشرطة، وقام فريق الطوارئ والإنقاذ بشحن مُدخرة الطاقة بما يكفي لتشغيل المفتاح الإلكتروني لباب السيارة، وإخراجه، حيث نُقل إلى المُستشفى لمُتابعة حالته.

وبالتأكيد، تدخل لمُحامون لمُحاولة الحُصول على تعويض لبيروس، ودخلوا في جدالٍ مع “جنرال موتورز”؛ الشركة الأم لكاديلاك، حيث حاججوها بأنها لم تجعل مقبض الطوارئ واضحًا بما يكفي في السيارة أو في دليل التشغيل.

وبحسب “فري بريس Free Press” ردت جنرال موتورز عليهم خطيًّا بواسطة توم ويلكنسون، المُتحدث باسمهم، حيث قال: “ينبغي على السائق الإطلاع على قسم قفل الباب في دليل التشغيل للمالك، وذلك بسبب الاختلاف حسب الشركة الصانعة والطراز، وفي حال وجود أية استفسارات، عليهم مُتابعة الأمر مع وكليهم الخاص للسيارات أو مركز مُساعدة العُملاء”.

وهذا التنوع من الأزرار الإلكترونية لفتح الباب شائع الاستخدام في مركبات جنرال موتورز، حيث يحتوي طراز “كورفيت Corvette” الرياضي على مثل هذه الآلية مُنذ سنوات، وحتى طراز كاديلاك “إي أل آر ELR” الكهربائي الرياضي يحتوي على مقبض إلكتروني لفتح الباب. كما تستخدم تسلا زرًّا إلكترونيًا لفتح الباب في “موديل 3″، بالإضافة إلى وجود عتلة لفتح باب السائق في حالة الطوارئ أو تعطل الأنظمة الإلكترونية للسيارة.

الحل: اقرأ دليل التشغيل

وتقع بين الفينة والأخرى حوادث من هذا النوع، بعضها أفضى إلى موت السائق، بسبب عدم قراءة السائقين لدليل التشغيل، ولكثرة الأنظمة الكهربائية والإلكترونية في السيارات الحديثة.

والدرس هنا: اقرأ دليل التشغيل الوارد مع السيارة، وإذا وجدت نفسك في موقفٍ مُشابه، ابقى هادئًا، وأنظر حولك داخل المقصورة، خُصوصًا حول المقاعد، وتحت لوحة القيادة من جهة السائق، حيث قد يُحالفك الحظ وتجد العتلة اليدوية المُناسبة لفتح الباب في حال الطوارئ.

كما من المُفترض أن يضع السائق داخل مقصورة الركاب، وفي مُتناول اليد، أداة إنقاذ في حالة الطوارئ، تتضمن مطرقةً خفيفةً ذات رأس مُدبب لكسر زجاج السيارة، وشفرةً حادة لقص حزام الأمان في حال علق في المشبك.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق