أحدث المواضيعخبر اليومفولفومواضيع رئيسية

فولفو تعالج مشاكل الإمداد مع فيرا، شاحنة كهربائية ذاتية القيادة

قدمت شركة “فولفو للشاحنات Volvo Trucks” السويدية مفهومًا جديدًا لخدمات النقل والشحن، شاحنة “فيرا Vera” الكهربائية وذاتية القيادة، كحلٍّ أكفأ وأكثر أمانًا وأنظف.

بدايةً، دعونا نُوجه تحيةً لمُصممي فولفو، الذين قدموا مركبةً جميلةً. في الحقيقة، تبدو “فيرا Vera” وكأنها سيارة سباق من فئة “أل أم بي”، بدون جناح خلفي، كتلك التي نراها في سباقات التحمل!

تصميم شاحنة “فيرا” جاء عملانيًا للغاية، انسيابيًا، وصغيرًا مُقارنةً بالشاحنات التقليدية، ويُمكن اعتباره التطور الطبيعي لشاحنة “شتاين وينتر Steinwinter Supercargo” التي ظهرت في 1983، واستخدمت تقنيات ميكانيكية من مرسيدس. وعلى عكس الألمانية، التي عانت من مشاكل في التوازن، تبدو “فيرا” مُتوازنة وثابتة.

تبدو كسيارة “أل أم بي LMP” لسباقات التحمل، ولكن لا تدع المظهر يخدعك!

والآن، لننتقل إلى الجانب العملي، تُقدم فولفو مركبة “فيرا” كردٍّ شامل لتوفير حُلول نقل للشركات التي تحتاج لخدمات نقل مُتواصلة ما بين مراكز ثابتة. إذ أخذت بالاعتبار التحديات الجديدة، مثل التلوث والضوضاء والازدحام، الناشئة عن زيادة السُّكان والتطور الحضري، والنُمو المُستمر في خدمات التجارة الإلكترونية وزيادة الاستهلاك. علمًا بأن هنالك نقصٌ حاد في تعداد السائقين.

وتعتقد فولفو بأن هنالك مجالٌ للتغلب على هذه المشاكل، لا بل وتحسين مُستوى خدمات النقل والتسليم، من خلال حلول ابتكارية وصديقة للبيئة، حيث قال كلايس نيسلون Claes Nilsson، رئيس فولفو للشاحنات: “لم نرى بعد القُدرات الكاملة لصناعة النقل، إذ يُشير كل شيء إلى أن الحاجة العالمية للنقل ستستمر بالتزايد، بشكلٍ ملحوظ، خلال العقد المُقبل”.

وأضاف: “إذا تعيَّن علينا تلبية هذا الطلب بطريقةٍ مُستدامة وكفؤة، فسيكون لزامًا علينا إيجاد حلولٍ جديدة. ولكي نضمن عمل نظام تدفق البضائع بسلاسة وعلى أتم وجه، فإن علينا أيضاً استغلال البُنية التحتية الحالية بطريقةٍ أفضل مما نفعل حاليًا. يُمكن لنظام النقل الذي نُطوره أن يكون تتمةً هامة لحلول الوقت الحاضر، كما بإمكانه المُساعدة على مُواجهة العديد من التحديات التي يُواجهها المُجتمع وشركات التقل ومُشتري خدمات النقل”.

وعلى الرغم من أن “فيرا” لا تُقدم حلًّا شاملًا لنقل البضائع على الطرق السريعة ولمسافات بعيدة، إلا أنها ستسد الحاجة، مُستقبلًا، في تلبية المهام الاعتيادية والمُتكررة، مثل نقل كميات هائلة من البضائع ضمن مسافةٍ قصيرة وتسليمها بدقة فائقة. وتُعتبر عمليات النقل بين مراكز الإمداد مثالًا نموذجيًا لهذه المهام، كما يُمكن استخدامه في مهام أخرى.

نظام الدفع في شاحنة فولفو فيرا الكهربائية ذاتية القيادة

ستستخدم مركبة “فيرا” نظامًا مُتكاملًا، يدمج ما بين تقنية المركبات الكهربائية، والقيادة الذاتية، والربط عبر خدمة الحوسبة السحابية، والتواصل مع مرك للتحكم بالنقل، تعمل جميع هذه الأنظمة والتقنيات بدقة وكفاءة عاليَتَين، بحيث يُمكن تحديد موقع المركبة بدقة سنتيمترات، ومُراقبة وتحليل ما يحدث بالتفصيل، مع مُستخدمي الطريق الآخرين، والاستجابة للتطورات بدقة عالية.

وقال ميكائيل كارلسون Mikael Karlsson، نائب رئيس قسم القيادة الذاتية: “يُمكن النظر لنظامنا على أنه امتداد لحلول الإمداد المُتطورة المُطبقة حاليًا في العديد من الصناعات، وبما أننا نستخدم مركبات ذاتية القيادة من دون انبعاثات غازية وبضجيج مُنخفض، فإنه يُمكن إنجاز عملياتها في أي وقتٍ، نهارًا او ليلًا، وتستفيد هذه الفكرة من البُنية التحية الحالية للطرقات وناقلات الحمولات، مما يجعل من السهل تعويض النفقات ويسمح بدمجها ضمن العمليات الحالية”.

وكما أشار كارلسون، ينطوي هذا النظام على العديد من المزايا الملحوظة فوريًا، لا دخان عوادم من الشاحنات، ولا ضجيج مُحركات، ولا حتى ازدحام، إذ يُمكن التحكم بهذا النظام بحيث يتم نقل البضائع وتسليمها خارج أوقات الذروة المُرورية، ومن دون إزعاج.

بالنسبة لمركز التحكم بالنقل، فستكون مُهمته مُراقبة تقدم عملية النقل باستمرار، وإبقاء عينه “الإلكترونية” مفتوحةً في مُراقبة موقع كل مركبة بدقة، ولنسبة الشحن في مُدخرات الطاقة، ومُحتويات الحُمولة، ومُتطلبات الخدمة، وعددٍ من المعايير الأخرى.

علاوةً على ذلك، سيستفيد نظام النقل المُتطور هذا من تطبيقات حالية في عمليات الإنتاج الصناعي، حيث تُقاس وتُصمم عمليات النقل والشحن بحيث تُوفر لكل شاحنة السُرعة المطلوبة ومقدار التقدم، لتفادي أي عمليات انتظار غير ضرورية، بقصد زيادة دقة التسليم، وبذلك يُقلل الهدر في المخازين الإضافية، مع زيادة التوافر، كما يُمكن للمركبات التي تعمل على نفس الخط التعاون من أجل إيجاد تدفق مثالي للبضائع.

على الصعيد الواقعي، يُمكن استخدام هذا النظام على شبكة الطرق الحالية المُتوافرة، كما يُمكن الشبك وجرّ استخدام المقطورات والناقلات القياسية الحالية، مما يعني أنه لن يُكلف شركات النقل والإنتاج مبالغ طائلة لتبديل كامل وسيلة النقل.

إلى ذلك، ستستمر فولفو للشاحنات في تطوير أنظمة النقل، ومن بين الأفكار، تطوير شاحنات وأنظمة نقل بالتعاون مع عُملاء منُختارين، بقصد توفير أنظمة مُصممة خصيصًّا لهم.

وأخيرًا، هذه ليست المرة الاولى التي تُقدم فيها فولفو للشاحنات ابتكارات في مجال القيادة الذاتية والتحكم الدقيق بالعمل، فقد قدمت سابقًا نموذجًا اختباريًا لشاحنات مناجم ذاتية القيادة، وشاحنة نقل محاصيل قصب السكر مع أنظمة توجيه دقيقة وذاتية القيادة. كما قدمت شاحنات كهربائية، من فئة “أف أل FL” و  “أف إي FE” قبل أشهر قليلة.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق