أحدث المواضيعخبر اليومفوردفيديومواضيع رئيسية

فورد تُقدم شاحنة “أف ماكس” الجديدة

قدمت شركة فورد لصناعة السيارات شاحنة جرّ جديدة “أف ماكس F Max” في معرض ألمانيا الدولي للسيارات، كما فازت بجائزة شاحنة العام 2019.

إلى جانب طراز “أف فيجِن F Vision” الاختباري المُستقبلي، قدمت فورد في معرض ألمانيا الدولي للسيارات – قسم المركبات التجارية “IAA Commercial Vehicle Show”، بدورته الـ67، التي اُقيمت ما بين 19 و27 أيلول (سبتمبر) الجاري، شاحنةً كبيرةً جديدةً للسوق التجاري، هي “أف ماكس F Max”، كطرازٍ للعام 2019، حيث ستتوافر في السوق الأوروبية وفي أسواق أخرى، ستكون في آسيا وإفريقيا وأمريكا الجنوبية على الأغلب.

تدعي فورد بأنها استمدت الاسم من سلسلة شاحناتها الخفيفة والمُتوسطة F Series، ولكن لا تصدقوها، فلدى فورد مُنذ فترة عادة بتفضيل تسمية سياراتها بأسماء تبدأ بحرف “أف” إذ لدينا فوكاس Focus وفييستا Fiesta وفيوجن Fusion وفليكس Flex وفايرلاين Fairlane وفالكون Falcon وفايف هاندرِد Five Hundred وفريستار Freestar وفريستايل Freestyle.

أشرفت شركة “أتوسان فورد Otosan Ford”، شريك فورد التُركي، على عملية تصميم وتطوير وتصنيع هذه الشاحنة، حيث عمل 500 مُهندس تقريبًا عليها في برنامجٍ امتد لخمس سنوات، مع 16 ألف ساعة عمل تقريبًا في المُختبرات، وتجارب في 11 بلدًا في أربع قارات، امتدت لخمس ملايين كيلومتر، مع تصنيع 233 نموذجًا أوليًا للشاحنة لهذه الغاية.

وقال حيدر يِنيغن، المُدير التنفيذي لفورد أوتوسان: “طرونا هذه الشاحنة الجديدة وفقًا لمبادئ فورد لتوفير الراحة والقوة والكفاءة والتقنية بالمقام الأول، واعتنينا بكل جُزء وتفصيل مرارًا وتكرارًا لضمان الحُصول على أقصى قدر من الكفاءة والعملانية”.

عملية التطوير كبيرة، وبادية للعيان مع شاحنة تتضمن عناصر انسيابية، ومصابيح “ليد” نهارية وليلية، ذات مدى إضاءة أوسع، وتحت كل هذا هيكل فائق الصلابة والمتانة، مع مُكونات ميكانيكية صُممت من أجل الخدمة المُستمرة مع صيانة أقل.

زُودت السيارة بمُحرك توربو ديزل “E6D” من عائلة مُحركات “إيكوتورك Ecotorq”، من ست أسطوانات مُتتالية، سعة 12.7 ليتر، وبقوة 500 حصان، وعزم دوران 2500 نيوتن – متر. تتصل بعُلبة تُروس مُؤتمتة “زد أف ZF” من 12 نسبة، مع نظامي قيادة، من أجل تحسين مُعدلات استهلاك الوقود. وهذا المُحرك أقل ضجيجًا، وأفضل كفاءةً باستهلاك الوقود بنسبة تصل إلى 6 بالمئة.

أولى مُهندسو فورد تُركيا عنايةً فائقة بالمقصورة، التي بدت كغرفة عمل، مع عرضها البالغ 2.5 مترين، وارتفاعها في الداخل 2.16 مترين، مع أرضية مُسطحة، تسمح للسائق ومُساعده بالوقوف بأريحية، عُززت المقصورة بتقنيات وأنظمة حديثة لتسهيل عمل السائق، مقعد ومقود قابِلَيْن للضبط والتعديل، وسرير منامة قابل للطي، ومُكيف هواء آلي، ومصابيح مُوزعة في أنحاء المقصورة، ويُمكن الحصول على آلة صنع القهوة وثلاجة في الفئات الأعلى تجهيزًا، وعدد كبير من وحدات التخزين وجيوب التوضيب، علاوةً على تحسين عزلها لحمايتها من الضجيج الخارجي والمياه والغُبار.

إضافةً إلى ذلك، يوجد شاشة ملونة TFT قياس 8 بوصات، تُتيح مُراقبة تفاصيل ومعلومات في الشاحنة مثل ضغط الهواء في الإطارات ودرجة الحرارة. بالإضافة إلى برنامج حاسوبي يُدعى “ConnectTruck” يُتيح للسائق أو للشركة المُشغلَّة مُراقبة أداء الشاحنة، وأية أعطال فيها، بسُرعة وآنيًا.

ويوجد شاشة ملونة أخرى LCD لمسية، خاصة بنظام الملاحة والترفيه، يمكن شبكها بنظام “آبل كاربلاي Apple CarPlay” أو البلوتوث.

وبخلاف ذلك، جُهزت السيارة بمروحة من الأنظمة الإلكترونية المُساعدة، منها نظام الكبح الآلي للطوارئ، ونظام تحذير من مُغادرة المسار، ونظام إلكتروني للتحكم بالاستقرار.

هذا وحصلت مركبة “أف ماكس” على جائزة “شاحنة العام الدولية 2019 ITOY” لتوفيرها الراحة والقوة والكفاءة والتقنية المُتقدمة.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق