أحدث المواضيعإيسوزوتويوتاخبر اليومشركات السياراتمواضيع رئيسية

تويوتا تُنهي شراكتها مع إيسوزو

أعلنت شركتا تويوتا وإيسوزو عن إنهاء العلاقة القائمة بينهما، ويُشير هذا القرار للتغيُّرات التي يشهدها قطاع إنتاج المركبات التجارية والخدمية حول العالم، خُصوصًا مع الاتجاه نحو التخلي عن الديزل مُقابل اعتماد الطاقات الجديدة، مثل الكهرباء والهيدروجين.

أعلنت شركتا إيسوزو وتويوتا اليابانيِان لإنتاج السيارات عن إنهاء الشراكة بينهما، وذلك في بيانٍ مُشترك مُقتضب، وبموجب هذا القرار ستبيع تويوتا كامل حصتها في إيسوزو في المُستقبل القريب، ولكن ستحتفظان ببعض الأمور، مثل المشاريع المُشتركة القائمة الناجحة، كما ستُبقيان الباب مُواربًا لأي تعاونٍ مُستقبلي بينهما. رغم أنهام ستُعيدان النظر في علاقة العمل القائمة بينهما. ويشمل إنهاء الشراكة إيقاف العمل على عددٍ من المشاريع التي لم يعُد لتويوتا اهتمام بها، إضافة إلى تلك التي لم تُحقق تقدمًا يُذكر.

كانت الشركتان قد أبرمتا في تشرين الثاني (نوفمبر) 2006، اتفاقًا من أجل الاستفادة المُتبادلة بينهما في مجالات الموارد التشغيلية والتطوير والإنتاج في مجال مُحركات الديزل، إضافةً إلى إيجاد إطار عمل للاستفادة من هذا التعاون، كما اشترت تويوتا حصةً في إيسوزو، بلغت 5.89 بالمئة من أسهم إيسوزو، لتُصبح ثالث أكبر مُساهم بعد إيتوشو Itochu وميتسوبيشي.

وأرجعت الشركتان هذا القرار للتغييرات التي يشهدها السوق، ومن بينها قطاع المركبات التجارية ومُحركات الديزل، حيث يتجه العديد من الصانعين نحو تقنيات الطاقة الجديدة، مثل الكهرباء وخلايا الوقود الهيدروجينية، إضافةً إلى تشديد القوانين الحُكومية حول العالم على مُحركات الديزل، خٌصوصًا في أوروبا والصين. وفي هذا الخُصوص، أعلنت تويوتا وقف بيع سيارات الركوب العاملة بمُحركات الديزل في أوروبا، مُقابل التركيز على تطوير الأنظمة الهجينة وخلايا الوقود. علمًا بأنها كانت تستخدم مُحركات ديزل سعة 1.6 ليتر من إيسوزو لهذه الغاية. إذ كانت تأمل من الاستفادة من خبرة إيسوزو في هذا المجال.

وقال كويشي سيتو Koichi Seto، المُدير التنفيذي لإيسوزو: “لا يوجد مكاسب من الشراكة في رأس المال. كما لا يوجد ترابط بين الشركَتَيْن مُؤخرًا”. فيما قال أحد كبار المسؤولين في تويوتا أن الشركة تعمل على “إعادة تقييم شاملة للشراكات الاستراتيجية”.

وللعلم، لدى تويوتا شركة فرعية مُتخصصة بالمركبات التجارية، هي هينو Hino Motor، استحوذت عليها في العام 2001. تعمل هي الأخرى على تطوير شاحنات هجينة، تعمل بمُحركات ديزل وكهربائية، وأخرى ذاتية القيادة، بالتعاون مع فولكس واجن الألمانية.

ماذا عن إيسوزو؟

لا تظهر إيسوزو كثيرًا في أخبار صناعة السيارات، ولكن حُضورها قوي في عالم الأعمال، فهي أكبر صانع للمركبات التجارية والخدمية ومُحركات الديزل في العالم، كما لديها حُضور في قطاع مُحركات الديزل لقطاعي السُفن والصناعي. وحققت في العام المالي 2017 أرباحًا تجاوزت 800 مليون دولار.

ومن آخر أخبارها، افتتحت الشركة اليابانية في شهر آذار (مارس) الماضي مصنعًا لإنتاج مُحركات ديزل للشاحنات الخفيفة، مساحته 62500 متر مربع، ضمن مجمع توشيغي Tochigi Plant، تتوافق هذه المُحركات مع معايير الانبعاثات الغازية الجديدة، ستُستعمل بمُعظمها لسلسلة “إي أل أف ELF”.

ورغم غرام إيسوزو بالديزل، إلا أنها تعمل بدورها على تطوير مركبات ذات نسبة تلويث مُنخفضة، باستخدام مصادر طاقة بديلة، تُركز على مفهومي الحفاظ على البيئة والاستغلال الأمثل للموارد المحدودة، حيث تعتقد الشركة بأن صناعة السيارات تدخل الآن في موجة تغيير كبيرة تُركز على التحديات البيئية والمُرونة في العمل. وفي هذا الصدد تعمل على المشاريع التالية:

– مُحركات تعمل بالغاز الطبيعي المضغوط CNG، الذي لا ينتج عنه أية جُزيئات ضارة، كما يتميز بانخفاض انبعثات غازي ثاني أوكسيد الكربون CO2 وأكاسيد النيتروجين NOx، ويُمكن استخدامه مع المُحركات العادية مع تعديلات بسيطة.

– مُحركات تعمل بثُنائي ميثيل الإيثيل DME المُستخرج من الفحم الحجري والغاز الطبيعي، ولديه مُميزات شبيهة بالغاز الطبيعي من ناحية انخفاض التلويث، ويُمكن تسييله بضغط وحرارة مُنخفضين، كما إنه سهل النقل والتخزين.

– مُحركات هجينة، تجمع ما بين مُحركات الديزل والكهرباء، مما يُساهم بخفض الغازات المُلوثة، من خلال استغلال طاقة المُحرك المهدورة خلال إبطاء التسارع والكبح، لشحن مُدخرات طاقة من شوارد الليثيوم، لتُستخدم لاحقًا في بدء تشغيل المُحرك ودعم المُحرك الأساسي، مما يُساعد على خفض نسبة استهلاك الوقود، والتقليل من الانبعاثات الغازية، حيث يعمل النظام بمُساعدة مُحرك كهربائي وعُلبة تُروس آلية مُصممة لهذه الغاية.

كما تعمل إيسوزو على مُحركات تعمل بخلية الوقود “الهيدروجين”. إلى جانب الاستمرار في العمل على تطوير مُحركات الديزل وتحسين كفائتها.

وبالإضافة إلى ذلك، تُفكر الشركة في الاستثمار في قطاع البرمجيات وتقنية المعلومات، بقصد تطوير أنظمة القيادة الذاتية والأتمتة وكهربة المركبات.

الاختبارية الهجينة إيسوزو زين Zen للعام 2001

تاريخ طويل من التعاون

وفي عالم السيارات، لدى إيسوزو تاريخ طويل من العمل المُشترك والتعاون مع صانعي السيارات الآخرين، إذ يستعين بها العديد من صانعي السيارات للحصول على مُحركات الديزل تحديدًا، منهم فورد ورينو – نيسان وفيات وألفا روميو وحتى ساب.

كما دخلت في العام 1972 بشراكة قوية مع مجموعة جنرال موتورز GM، حيث كانت تصنع لهم العديد من الطرازات، التي بيعت تحت مُختلف علامات جنرال موتورز، حول العالم، شيفروليه وأوبل وفوكسهول/ بدفورد (المملكة المُتحدة) وهولدن (أستراليا ونيوزلندا) وجيو/ باسبورت Geo/ Passport (أمريكا الشمالية)، وحتى سوبارو. ورغم انتهاء العلاقة العضوية بينهما في بداية الألفية ،إلا أن التعاون بينهما ما زال قائمًا، خُصوصًا في قطاع المركبات التجارية، والشاحنات الخفيفة.

كما اتفقت مع هوندا في العام 1993 على برنامج لتبادل المنتجات عبر نظام هندسة العالمة Badge Engineering، حيث باعت هوندا طراز باسبورت Passport (إيسوزو روديو Rodeo)، وآكيورا “أس أل أكس” Acura SLX/ هوندا هورايزون Horizon (إيسوزو تروبر Trooper)، في المُقابل باعت إيسوزو طرازي أويسس Oasis (هوندا أوديسي Odessey) وجيمني Gemini (هوندا سيفيك Civic) وآسكا Aska (هوندا آكورد Accord). لكن انتهى البرنامج بعد سنوات.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق