أحدث المواضيعخبر اليومفيديومازيراتيمواضيع رئيسية

تاريخ شركة مازيراتي وشعارها

يعتبر البعض شعار مازيراتي واحدًا من أجمل شعارات شركات السيارات في العالم، ونحن نميل إلى ذلك أيضًا، ولكن ما هي قصة مازيراتي، ومن أين جاء شعارها؟ نستعرض هنا تاريخ الشركة الإيطالية العريقة، تلك التي لم تنشأ من سهول إيطاليا الساحرة، وإنما من المدن الصناعية شديدة المنافسة.

بدأت القصة في العام 1914، وتحديدًا في مدينة بولونيا الإيطالية، حيث انخرط الأخوة مازيراتي وهم Alfieri و Bindo و Carlo و Ettore و Ernesto بشكل حقيقي في عالم السيارات. ولكن قبل ذلك كانت الحكاية مع الأب، ردولفو مازيراتي، المهندس الذي عمل سائقاً لدى سكة الحديد الملكية في بياتشينزا، والذي انتقل غرباً تجاه مدينة فوغهيرا Voghera، قرب ميلانو، ليتزوج من كارولينا-لوسي. وكان أن رُزق بستة أطفال، مارس أحدهم الفن، فيما شُغِف الآخرون بالسباقات وتقنيات السيارات، إلى أن عمل الأخ ألفييري على تأسيس مشغل ألفييري مازيراتي Officine Alfieri Maserati لتطوير المحركات وصنع شمعات الاحتراق.

وباعتبارهم في بولونيا، فقد استمد الأخ ماريو (الذي عمل بالفن) شعار الشركة، وهي حربة بثلاث رؤوس، من تمثال نبتون الذي أبدعه الفنان جيامبولونا والقائم في الساحة الرئيسية في مدينة بولونيا.

انحصر اهتمام مازيراتي في البداية على تطوير المحركات، فصمموا محركًا لسيارة سباق من إنتاج شركة دياتو الإيطالية. وذلك حتى العام 1926، عندما تركوا دياتو واتفقوا على صنع سيارتهم الخاصة.

وكان أن فازت أوائل سيارات مازيراتي في سباق تارغا فلوريو الشهير عام 1926 بقيادة ألفييري مازيراتي، ثم باشرت شركة مازيراتي بإنتاج سيارت سباق بـ 4، 6، 8 و 16 أسطوانة محرك (16 اسطوانة كانت في الواقع محركي 8 اسطوانات مركبين على التوازي).

صور الاختبارية مازيراتي ألفييري للعام 2017

بعد حوالي 12 سنة قام الأخوة الباقون من عائلة مازيراتي ببيع حصتهم إلى عائلة أدولفو أورسي واستمر الأخوة مازيراتي في مهام هندسة السيارات داخل المصنع، وفي عام 1940 انتقل مقر الشركة الرئيسي إلى مدينة مودينا. وفي هذه الأثناء بدأت مجموعة أدولفو أورسي تعمل على تكريس مازيراتي كصانع مختص في صناعة السيارات الرياضية التي لا تخلو من لمسة الفخامة الإيطالية المعهودة.

وكما كان الحال مع معظم شركات السيارات، فقد اضطرت مازيراتي خلال الحرب العالمية الثانية للتخلي عن إنتاج السيارات وركزت على إنتاج الآليات الحربية، ثم عادت الشركة إلى إنتاج سيارات السباق بعد الحرب وحققت موديلات مازيراتي إي 6 نجاحات متكررة في السباقات العالمية.

استمرت مازيراتي بصنع سيارات متميزة، وبأعداد محدودة حتى أواخر عقد الستينات، حين اشترتها شركة سيتروين في 1968، فأحدثت تغييرات كبيرة، واستفادت سيتروين من خبرة مازيراتي في هندسة المحركات كما استفادت شركة مازيراتي من هندسة سيتروين الهيدروليكية وساهم هذا التغيير في زيادة عدد السيارات المنتجة.

في العام 1974 أعلنت شركة سيتروين إفلاسها، وفي 25 مايو 1975 استلمت شركة بيجو سيتروين الإدارة وطرحت مازيراتي للبيع، فما كان من رجل الأعمال الأرجنتيني الأصل اليخاندرو دي توماسو، وهو متسابق وصاحب شركة دي توماسو De Tomaso للسيارات، إلا أن اشتراها، حيث بقيت في عهدته 18 عاماً، وتقهقرت خلالها مازيراتي كثيراً، وتراجعت مبيعاتها وللأسف تشوهت صورتها. وكان بين شركة مازيراتي وشركة كرايسلر تعاون طفيف عندما كان ليدو إياكروشا (و هو صديق دي تاماسو) مديراً لكرايسلر، وأثمر هذا التعاون عدة موديلات مثل Chrysler TC by Maserati.

Chrysler TC by Maserati

في العام 1993 قامت إمبراطورية فيات بشراء الشركة، وخلال صيف العام 1997 أصبحت ما نسبته 50 بالمئة من رأس مال مازيراتي ملكاً لفيراري، والتي لسخرية القدر كانت عدوتها اللدود سابقاً، وبدأت فيراري على الفور برسم توجهات مازيراتي مع المحافظة على الهوية والشخصية المستقلة لهذه السيارات العريقة. وفي عام 1999 اشترت فيراري كامل الحصة. ولكن لم تلبث أن عادت الملكية الكاملة لفيات في العام 2005.

إقرأ أيضًا

تاريخ شعار ألفا روميو وعلاقته بالإسلام!

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق