أحدث المواضيعخبر اليوممقالاتمواضيع رئيسية

الخطر الأصفر يُهدد مزاج سيارتك المستقبلية

مقالات – قصي حازم

أسموه الخطر الأصفر، بدءًا من القيصر فيلهلم الثاني ونابليون بونابرت، وانتهاءً بمجموعة هائلة من المحللين السياسين، وذلك في تخوّفٍ من رضوخ العالم لأحكام شعوب آسيا والصين تحديدًا. صحيح أن استخدام لفظ “الخطر الأصفر” ارتبط في بداياته بمفاهيم عُنصرية وعِرقية بغيضة، إلّا أنه تحوّل مؤخرًا ليرتبط بقدرات العِرق الأصفر بالسيطرة على اقتصاد العالم.

ما لنا وهذا كلّه؟ نتحدث هنا عن التحوّلات التي تشهدها صناعة السيارات إذعانًا لطلب السوق الصينية بالتحديد، أو تلك التي نتجت عن استحواذ شركات صينية على علامات وشركات مرتبطة بإنتاج السيارات، فهناك تغيُّرات قد تكون لاحظتها بنفسك، أما القادم فأعظم، ونعتقد أن مزاج سيارتك المُستقبلية -ونقصد الشكل والنوعية والتجهيزات- سيُحدّد بناء على رغبة السوق الصينية، كيف ذلك؟

ذاعت أوائل القرن الماضي في الولايات المتحدة حملة تحذر من الخطر الأصفر Yellow Peril، وكان الخوف آنذاك من استعمار الصينين واليابانيين على العالم بالقوة. ولكن آسيا أظهرت قيادتها بشكل مختلف، فاليابان تتقدم الجميع مع تقنياتها المتطورة، والصين اقتصاديًا ثم كوريا الجنوبية وماليزيا وسنغافورة وإندونيسيا.

العملاق الآسيوي يتثمل حاليًا بالصين، والتي لم تحصر نفسها بسورها، فهي المستورد الأكبر مع نية إنفاق 8 تريليونات دولار في السنوات الخمس القادمة من البضائع الأمريكية، وجذب 600 مليار دولار من الاستثمارات، واستثمار 700 مليار في الخارج، بل أن هناك 700 مليون سائحًا صينيًا زاروا دول العالم المختلفة في عام واحد فقط!

الزبون دائمًا على حق. الزبون لا يُخطئ أبدًا

وعلى رأي المقولة Money talks، والتي تُشير لسُلطة وتأثير المال، فهناك العديد من الشركات العالمية جاهزة لعمل كل ما يتطلّبه الزبون، فهو دائمًا على حق كما أشار الأمريكيون أنفسهم، والزبون لا يخطئ أبدًا كما قال السويسريون.

ما هو تأثير الصين على صناعة السيارات؟

لنبدأ أولًا بتأثير المستهلك الصيني على صناعة السيارات، والأمر هنا مُتعلق بالشكل والحجم والتجهيزات. فإذا كان المُستهلك الأمريكي يميل لاقتناء السيارات الخدماتية الرياضية الكبيرة والشاحنات الخفيفة (Pick up Truck)، والمستهلك الياباني يُفضّل السيارات الصغيرة مُكعّبة الشكل، فالصيني يتوجه إلى ثلاث أشكال من المركبات، وتشير أرقام المبيعات للعام الحالي 2017 أن أفضل السيارات مبيعًا في السوق الصينية هي الفان العائلة وولين خوغوا Wuling Hongguang مع فارق بسيط عن السيدان فولكس واجن لافيدا والمُدمجة هافال H6، وتتتابع أشكال السيارات التي احتلت المنازل العشر الأولى للمبيعات بين الفان والسيدان والمُدمجة، ولا ذِكرَ هنا للهاتشباك. وبرأينا فإن اهتمام المستهلك الصيني حاليًا بالسيارات السيدان سينقذها من الموت لرواج الأشكال المختلفة المندرجة تحت مظلة السيارات المُدمجة.

وبالنسبة للتجهيزات فسيكون هناك تأثير كبير أيضًا، سواء تعلّق ذلك باستخدام الشاشات العاملة باللمس وحجمها، أو ألوان المقصورة، وربما يكون الأمر الأكثر غرابة هو عدم رغبة الصينيين بوجود أي روائح في سياراتهم الجديدة، وتقوم العديد من مصانع السيارات حاليًا بدراسة إمكانية إلغاء الروائح التي ميّزت مقصورة السيارات الجديدة في السابق.

لا يرغب الصينيون بوجود أي روائح مميزة للسيارات الجديدة بما فيها رائحة الجلد!

من جهة أخرى فمن المتوقع أن تؤثر الصين على صناعة السيارات بامتلاكها المزيد من العلامات العريقة الموجودة حاليًا، مثل فولفو ولوتس وMG وبيريللي وغيرها، أو عبر تقديمها العلامات التجارية الجديدة وخاصة المرتبطة بالسيارات الكهربائية، فسوق السيارات الكهربائية لا يزال يافعًا، والمنافسة لا تزال في بدايتها، وهذا يعني أنه لو استطاعت شركة صينية كسب ثقة المستهلك عبر سيارة كهربائية بالكامل، فقد يَمحي ذلك السُمعة السيئة للطرازات الحالية العاملة بالبنزين أو الديزل، وفي هذا الصدد تحضّر شركة NEVS الصينية لتقديم سيارة كهربائية بالكامل مستمدة من طراز ساب 3-9 بعد أن استحوذت على شركة ساب السويدية. ومن جهتنا فنتوقع لهذه السيارة النجاح نظرًا للهندسة المُتقدمة التي تمتعت بها 3-9.

إلى أين تتجه صناعة السيارات في الصين؟

ما زالت الصين هي السوق الأكبر للسيارات مع ما يزيد عن 28 مليون سيارة مُباعة في العام 2016، وتعتبر الحكومة الصينية صناعة السيارات بما فيها صناعة الأجزء المُكوّنة للسيارات إحدى ركائز الصناعة في الدولة، وخططها تُشير لنية وصول الانتاج السنوي إلى 30 مليون سيارة حتى العام 2020 و35 مليون سيارة حتى العام 2025. وهذا كلّه جزء من مبادرة “الصين 2025”.

وإذا عُدنا للتحدث عن اهتمام الصين بالسيارات الكهربائية، فتُشير مبادة الصين 2025 إلى خطط لبيع مليون سيارة كهربائية وهجينة سنويًا بحلول العام 2020. وإلى جانب ذلك، هناك خطة تطويرية متوسطة وبعيدة المدى لصناعة السيارات تم تقديمها في أبريل الماضي، ترى فيها الصين أن هُناك فرصة سانحة لدخول سوق السيارات الكهربائية وذلك عبر الترويج لذلك ضمن قطاعي صناعة السيارات وقطع الغيار، وتقنيات السيارات المُتصلة (عبر الانترنت)، وتقنيات القيادة الذاتية الجُزئية.

الخطر الأصفر “قد” يُهدد مزاج سيارتك المستقبلية، وربما يكون الأمر لصالحك، وما علينا إلا الانتظار لرؤية ما ستصبح عليه خريطة صناعة السيارات في الأعوام القادمة وسترسم معالمها السيارات الكهربائية بالتأكيد.

أدناه بعض الأرقام والمعلومات عن ناتج السيارات الصينية والتحالفات الصناعية وأنواع السيارات الصينية.

أعداد السيارات المُصنّعة في الصين

2014 2015 2016
Total Units Local Production of completed cars 23,491,900 24,597,600 28,028,000
Total Units New Energy Vehicle Production 74,763 340,471 517,000
Total Unit Exports of completed cars 950,000 755,500 708,000
Total Unit Imports of completed cars 1,430,000 1,101,900 1,041,000
Total Unit Imports from the US, completed cars 291,690 307,425 235,760
Total Unit Market Size 22,833,590 24,944,000 28,361,000

(Total market size = (total local production + imports) – exports)
Sources:  Global Trade Atlas, MIIT, China Association of Automobile Manufacturers

العلامات التجارية العالمية الحليف الصيني
BMW Brilliance Auto
Fiat GAC
Ford Changan
General Motors (GM) SAIC, FAW
Honda GAC -Guangqi Honda, Dongfeng Motor Group -Dongfeng Honda
Hyundai BAIC
Jaguar Land Rover Chery -Chery Jaguar Land Rover
Kia Dongfeng Motor Corporation -Dongfeng Yueda Kia
Luxgen Dongfeng Motor
Mazda FAW, Changan
Mercedes Benz BAIC -Beijing-Benz, BYD Denza
Mitsubishi Soueast
Nissan Dongfeng Motor Group -Dongfeng Motor Co., Ltd
Peugeot Dongfeng Motor Group
Renault Dongfeng Motor Group
Suzuki Changan
Toyota GAC -GAC-Toyota, FAW
Volkswagen SAIC, FAW

شركات صناعة السيارات الصينية

  • BAW
  • Brilliance
  • BYD
  • Changan
  • Changhe
  • Chery
  • Dadi Auto
  • Emgrand
  • Foton
  • Geely
  • Gonow
  • Great Wall
  • Hafei
  • Haima
  • Jiangling
  • Landwind
  • Lifan Group
  • Mycar / EuAuto
  • Qoros
  • SAIC Motor
  • Soueast
  • Wuling
  • Zotye
Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
إغلاق
إغلاق